المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وقفات مع ذكرى الإسراء والمعراج


Eng.Jordan
05-30-2013, 01:38 PM
صحيفة الخبر - الجزائر
بقلم عبد الحكيم قماز

تمر علينا هذه الأيّام ذكرى الإسراء بالنّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إلى المسجد الأقصى والمعراج به إلى السّماء، وهي ذِكرى نستقبلها سنويًا ونجلس في ظلالها نتفيّأ الحديث عن سيّدنا رسول الله عليه الصّلاة والسّلام ومعجزاته، ونستخلص منها الدروس والعبر.
كانت هذه الرحلة العظيمة في السنةِ الخامِسَةِ قبلَ الهجرةِ، عندما جاءَهُ جبريلُ عليه السّلام ليلاً وهو نائمٌ ففتَحَ سَقْفَ بيتِهِ، وكان النّبيُّ عليه الصّلاة والسّلام حينَها في بيتِ بنتِ عمّه أمّ هانئٍ بنتِ أبي طالبٍ أختِ عليِّ بنِ أبي طالبٍ في حيّ أجياد بمكة، كان هو وعَمّه حمزةُ وجعفرُ بنُ أبي طالب نائمين والرّسولُ كانَ نائمًا بينهما فأيقظَهُ جبريلُ عليه السّلام ثمّ أركبَهُ على البُراقِ خلفَهُ وانطلقَ بهِ.
والبُراقٌ دابةٌ من دوابِّ الجنّةِ وهو أبيضٌ طويلٌ يضَعُ حافِرَهُ حيثُ يَصِلُ نظرُهُ ولمّا يأتي على ارتفاعٍ تطولُ رجلاهُ ولمّا يأتي على انخفاضٍ تقصُرُ رجلاه.
وأثناء هذه الرحلة الربّانية رأى سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عددًا من المشاهد الّتي تعبِّر عن الكثير من حالة أمّته وعلى ما هو عليه النّاس في الوقت الحالي، نسرد بعضها لعلّ الناس يأخذون منها العظة.
رأى نبيّنا الكريم عليه الصّلاة والسّلام امرأة جميلة متبرجة بكلّ أنواع الزينة، حاسرة عن ذراعيها تنادي: يا محمّد انظرني أسألك. فلم يلتفت إليها صلّى الله عليه وسلّم، فقال جبريل للرّسول: ما سمعتَ في الطريق؟ فقال عليه السّلام: بينما أنا أسير إذا بامرأة حاسرة عن ذراعيها عليها من كلّ زينة خلقها الله تقول: يا محمّد انظرني أسألك! فلم أجبها، ولم أقم عليها. قال جبريل: تلك الدنيا، أمَا إنّك لو أجبتها، لاختارت أمّتك الدنيا على الآخرة، وأمّا الشيء الّذي ناداك من جانب الطريق فهو إبليس. وأثناء هذه الرحلة الربانية رأى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم موائد كثيرة عليها لحم ناضج جيّد ولا يقربها أحد وموائد أخرى عليها لحم نتن كريه الرائحة وحول هذا اللّحم النتن أُنَاس يتنافسون على الأكل منها ويتركون اللّحم النّاضج الجيّد، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ومَن هؤلاء يا جبريل؟ قال جبريل: هذا حال أناس من أمّتِك يتركون الحلال الطيّب فلا يطعمونه، ويأتون الحرام الخبيث فيأكلونه!!.
وفي مشهد آخر رأى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أُنَاسًا شِفَاهُم كمشافر الإبل. فيأتي مَن يفتح أفواههم، فيلقي فيها قطعًا من اللّحم الخبيث، فيضجون منها إلى الله لأنّها تصير نارًا في أمعائهم فلا يجيرهم أحد حتّى تخرج من أسفلهم، فقال عليه الصّلاة والسّلام مَن هؤلاء يا جبريل؟ قال جبريل: هؤلاء الّذين يأكلون أموال اليتامى بالباطل، إنّما يأكلون في بطونهم نارًا وسيصلون سعيرًا.
ويرى رسول الله صلّى الله عليه وسلم طريقًا ممتدًا إلى النّار يمُرّ فيه آل فرعون. فيعرضون على النّار غُدوًا وعشيًا.
وأثناء مرورهم يجدون على الطريق أقوامًا بطونهم منتفخة مثل البيوت، كلّما نهض أحدهم سقط يقول: اللّهمّ أَخِّر يوم القيامة، اللّهمّ لا تُقِم السّاعة، فيطأهم آل فرعون بأقدامهم، فقال عليه الصّلاة والسّلام: مَن هؤلاء يا جبريل؟ قال جبريل: هؤلاء هُم الّذين يتعاملون بالرِّبَا مِن أمّتك، لا يقومون إلاّ كما يقوم الّذي يتخبَّطُه الشّيطان من المس.
تُعلّمنا معجزة الإسراء والمعراج أنّ المسلم شخص موصول بخالقه سبحانه وتعالى، يستمد منه اليقين والسّكينة في داخله، والعون والمدد والعزم في خارجه، ليتجدّد ويبدأ كما لو يبدأ أوّل مرّة. وعلى المسلم أن يعتبِر من المشاهد الّتي رآها سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أثناء رحلته المباركة ويأخُذ منها الدروس والعِبَر بالابتعاد عن ما نهانا الرّسول الكريم عنه ويأخذ بأوامره.