المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعد 37 عامًا: سعودي يطرد ابنته ويخبرها أنها "لقيطة"


Eng.Jordan
06-02-2013, 12:03 PM
http://cdnlive.albawaba.com/sites/default/files/imagecache/article_headline_node_big//sites/default/files/im/AR_ED_Choice/Abaya-Saudi-Ramadan.jpg

تأسف "أمل" التي تختلف ملامحها عن الأسرة التي تربت في كنفها وهو ما لاحظته زميلاتها بالمدرسة وصديقاتها من الجيران على ضياع كل هذه السنوات من عمرها في كنف والد مزيف.


"لست ابنتي، أنت لقيطة (http://www.albawaba.com/ar/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D8%B4%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%8B-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%AC%D8%B9%D9%84%D8%AA%D9%86%D 9%8A-%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%8B)" هذه هي الصفعة التي وجهها سعودي لابنته، بعد أن تربت وعاشت في منزله وسجلها بقيد المواليد باسمه وظل يكتم سرها 37 عاما، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "الوطن" السعودية.
وقالت أمل للصحيفة وهو الاسم المستعار الذي استخدمته السيدة "إنها لم تكن تتوقع ما سمعته من ظلت تناديه (أبي) سنوات طويلة". وأضافت: "تبرأ مني والدي بعد أن هبطت عليه أموالا باهظة من تعويض منازل يمتلكها وأقنعته من كنت أناديها بأمي بكشف حقيقتي كفتاة متبناة لإبعادي عن الميراث".
وتابعت أمل "قال لي إنه تبناني عندما كان يعمل في حائل وسجلني بهويته وباسمه المعروف بين أهله وأصدقائه لكنه بعد 37 عاما لم يحتمل كتمان السر". وكانت المفاجأة الكبرى "أن سيدة مسنة بحائل أخبرتني أني ابنة شرعية لرجل تهرب من نسبي خشية فقدان زوجته وأبنائه وأكدت لي أيضا أنه وهبني قطعة أرض كتبت باسم المتبني كما وهبني مالا لتزويجي".
وتأسف "أمل" التي تختلف ملامحها عن الأسرة التي تربت في كنفها وهو ما لاحظته زميلاتها بالمدرسة وصديقاتها من الجيران على ضياع كل هذه السنوات من عمرها في كنف والد مزيف خاصة بعدما افتضح أمرها أمام الأقارب والأشقاء وتسبب ذلك في تدمير أسرتها فقد طلقها زوجها بعد أن علم بالأمر وتركها مع أبنائها وبناتها الـ6.
وتتذكر "أمل" بأسى كيف حرمها من كان يدعى والدها والذي قيدها باسمه واسم زوجته من التعليم وظل ي*** لها العرسان ليتخلص منها سريعا واستطاع تزويجها في عمر 13 عاما وكيف كانت تتوسل طويلا لـ "أمها" كي تثنيه عن تزويجها بهذا الشكل وكان حينها يتنقل للعمل ما بين جازان وحائل ومكة وجدة. وتطالب "أمل" بكشف حقيقة قضيتها وتعديل اسمها ونسبها وتصحيح وضعها القانوني وإعادة الأموال التي تكسبها والدها بالتبني من ورائها وتوفير سكن دائم يؤويها بدلا من العيش بين ساحات المساجد والشوارع.


المصدر : البوابة