المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : انسحاب الجيش الحر من القصير بعد مذبحة أودت بحياة المئات


Eng.Jordan
06-05-2013, 01:04 PM
دبي - قناة العربية
أعلن النظام السوري الأربعاء 5 يونيو/حزيران سيطرته الكاملة على القصير، بعد أيام من إعلانه السيطرة على 70% من المدينة وتكذيب الجيش الحر لادعاءاته آنذاك، فيما نقلت الوكالات عن مقاتلين من المعارضة انسحابهم من المدينة بعد مذبحة ارتكبتها قوات النظام وميليشيا حزب الله بالمئات.


http://dam.alarabiya.net/images/051aeecd-458b-4d5a-a5a2-dd691c9ee8e2/600/338/1?x=0&y=0

وتستمر المعارك على أشدها في مدينة القصير بحمص بين قوات النظام السوري وميليشيا حزب الله اللبناني من جهة والجيش الحر من جهة ثانية، حيث أعلنت وسائل إعلام النظام أن قوات الأسد سيطرت على المدينة بشكل كامل فيما لم تؤكد وتنفي أي مصادر من الجيش الحر والمعارضة صحة هذه الأنباء.
وبحسب المرصد السوري فإن طيران النظام لم يوقف غاراته على القصير، الأمر الذي دفع إلى إطلاق دعوات ومناشدات إلى المنظمات الإنسانية بالتدخل على وجه السرعة لتقديم الإغاثة والمساعدات لآلاف المحاصرين في المدينة بسبب نقص المواد الطبية بشكل شبه كامل من المستشفيات التي تغص بالجرحى.
وفي دمشق، أفادت لجان التنسيق أن قصفا عنيفا بقذائف الهاون استهدف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ترافق مع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام بالقرب من مبنى البلدية. كذلك أدى قصف عنيف بالهاون من قبل قوات النظام حي الحجر الأسود إلى دفع العديد من العائلات إلى ترك منازلهم.
أما في ريف دمشق، وتحديداً في معضمية الشام، فاستخدمت قوات النظام كافة أنواع المدفعية والصواريخ ودبابات الشيلكا ترافقاً مع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام المدعومة بميلشيات حزب الله على الجبهة الجنوبية الغربية للمدينة.
وفي دير الزور، تعرضت معظم أحيائها لقصف عنيف براجمات الصواريخ من قبل اللواء 127. وفي درعا قصفت قوات النظام مدينة بصر الحرير براجمات الصواريخ وقذائف الهاون مستهدفة الأحياء السكنية مما أدى إلى تدمير عدد كبير من المنازل.

عبدو خليفة
06-07-2013, 02:34 PM
إذا انهزمت الثورة السورية لا قدر الله فسيموت من الشعب السوري على يد هذا النظام الطائفي المتغطرس المستبد أضعف ما مات في الثوة ، وسيظل الشعب السوري مستعبدا لا يقام لمصالحه أي وزن، وستظل سوريا كما قال الشاعر : قامت بها من رجال السوء طائفة . أدهى على النفس من بؤس على ثكل ، بئس العشير وبئس سوريا من بلد ... أضحت مناخا لأهل الزور والخطل، أرض تأثل فيها الظلم وانقدفت ... صواعق الغدر بين السهل والجبل، وأصبح الناس في عمياء مظلمة ... لم يخط فيها امرء إلا على زلل.
أما الشيخ العرعور فله رأي آخر :

تم الانسحاب ليلا من القصير دون خسائر تذكر ومعركتنا ليست في القصير ولا لأجل أرض القصير ، معركتنا معركة حق وباطل وإيمان و كفر وكر و فر. خسر الرسول صلى الله عليه وسلم معركة أحد ثم انتصر ، حوصر المسلمون في الخندق ثم انتصروا ،تراجعوا في حنين ثم كروا ، انسحبوا في مؤتة و لم ينهزموا ثم انتصروا .
رغم الانسحاب من القصير فنحن و الله مازلنا منتصرين. ازددنا إيمانا وقناعة بصحة عقيدتنا. و كشفنا القناع عن الأعداء الحقيقيين للأمة
لو لم يكن الشعب السوري مؤمنا قويا عظيما لما تكالبت عليه الأمم وإن خسرنا جولة فللحق دولة والعاقبة للمتقين وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .