المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحول ذائقة القارئ


Eng.Jordan
06-13-2013, 10:05 AM
http://www.arabicmagazine.com/Images/Articles/201329231220882.jpg



الموسوعة العربية : محمد عثمان - اليمن


لا أعتبر سيادة النقد السردي على النقد الشعري علامة أو مظهر لأزمة في الكتابة, سواء أكان لأمر بهذه أم بتلك, ‏كما لا أرى أن اتساع نطاق المشهد السردي وكم المنتج منه علامة على تراجع الشعر بالضرورة.‏
إن ما يحدد توجهات النشاط النقدي هو اتجاهات النشاط الإبداعي. نوعية المنتج الإبداعي هو الذي يستدعي نوعية ‏واتجاهات الطرائق النقدية في تناوله. بلغة أخرى فإن النقد نشاط تابع للنشاط الإبداعي. الإبداع يأتي أولاً ونقده ‏ثانياً. نظرياً من الممكن أن يوجد نص إبداعي دون نقد يواكبه, لكن بالمقابل من غير المتصور أن يوجد نقد أدبي ‏دون أدب يستثيره. إذن فإن تعاظم النقد الأدبي الذي يكرس للرواية قد يكون علامة على تعاظم الإنتاج الروائي في ‏الفترات الأخيرة, وقد يكون أيضاً علامة على تحول ذائقة القارئ باتجاه الرواية, ولن ننسى أيضاً الاهتمام ‏الإعلامي المتعاظم بالرواية. بالمقابل قد لا يعني انصراف النقد عن الشعر تراجع الإنتاج الشعري.. لكن على ‏الأرجح تراجع الاهتمام العام به بالقياس إلى الرواية. إلى ذلك فإن الشعر أخذ نصيبه الوافر من النقد في الفترات ‏السابقة. وهناك الخصائص الجديدة التي طرأت على الشعر والتي بموجبها أصبح أكثر ميلاً للفردية والغموض ‏والنخبوية والانصراف عن الشؤون العامة التي تركها للمقالة والصورة..‏
وهو ما يعني أن الرواية استطاعت أن تجد لها مكاناً شاغراً, وكذلك بقية الفنون البصرية, أصبحت هناك منافسة ‏قوية بين الأشكال الإبداعية المختلفة، وذلك لأن أدوات الفنون الأخرى تعددت، وتطورت، وأصبحت أكثر قدرة ‏على خوض غمار السباق. أصبحت الحلبة أكثر اتساعاً ونزل إليها فرسان جدد غيروا من طرائقهم الابتكارية في ‏المصارعة, لا أقول إن ذلك جاء على حساب الشعر, كما قد يستشف القارئ لما وراء الخبر؛ ولكن ما وددت ‏الذهاب إليه هو أن الأشكال الإبداعية المختلفة لابد أن تتجاور كما أنه لابد أن تتعدد أساليب الحضور؛ حيث يمكننا ‏اللجوء إلى وسائل ابتكارية جديدة ليس للحفاظ على الشكل الإبداعي ولكن لفتح انفساحات وانزياحات وضفاف ‏تليق بالمتغير الكبير الذي يأتي من الآفاق البعيدة.‏