المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سأظل شامخة بديني


ام زهرة
06-15-2013, 01:59 PM
تُروى القصص ... وتكثر الحكايات .. وفي كل حكاية عبرة لمن يعتبر ! لكن - وللأسف - يظهر للعيان هذه المرة أنْ لا معتبر .. ومن أجل ذلك فإنني أتوجه ها هنا بكلمة للأخوات العزيزات .. للأمهات الفضليات .. للأخوة الأعزاء .. وللآباء الأفاضل كذلك.. ففي زمن من الأزمان كان الناس يميزون السيدَة عن الأََمَة بلباسها .. فقد كان اللباس الساتر دليلا على أن هذه المرأة سيّدة حرة ذات مكانة مميزة فلا يقربها أحد بسوء .. أما الأَمَة فكان يدل لباسها على أنها مملوكة فلا يمتنع أحدهم حينئذ عن إلحاق الأذى بها إن أُريد بها شرا
نعم كان ذلك أيام الجاهلية الأولى .. ثم جاء نبينا عليه الصلاة والسلام .. ليحمل شريعة الله إلينا .. وكان أن فُرِض الحجاب " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما " الأحزاب (59 )وكان أن حافظ الناس قديما على شريعتهم كانوا يقضون حياتهم في سبيل ذلك فتمتعوا بحياة مميزة تفوق حياتنا هذه .. أما اليوم فصار البعض يضيعون تلك الشريعة ويتهاونون في الحفاظ عليها ويتهاونون في أحكامها ومن تلك الشرائع كان الحجاب.. فمن صور التهاون أن يمنع أب ابنته عن الحجاب وأن يمنع آخر زوجته ... أن تحرّض فتاةَ سَوْء صديقتها على خلعه .. أو أن تتحجب إحداهن لكن .. ليس ذلك الحجاب الكامل الذي أمر به الله .. " أختاه بالاسلام أنت كريمة فلتنفضي عن مقلتيك قتاما... صوني جمالك بالحجاب فكم به زاد الجمال تألقا وتماما " ..
في بعض دول العالم يُمنَع الحجاب .. وتتعرض أخواتنا المحجبات للإهانة للاضطهاد وربما القتل .. فكم من فتاة أضحت شهيدة للحجاب .." نجوع وربما نفنى شقاء .. ولكن لا نذل ولا نعاب " نعم ففي كل يوم نسمع عن جريمة بشعة بحق الحجاب ... فلنحمد الله على ما آتانا من نعم .. فنحن نحيا ها هنا في وطن أنعم الله علينا فيه بنعمة الأمن و الحرية .. فلا قيود على ممارسة الشعائر الدينية .. وعليه فإن علينا التقيد بالطريقة الصحيحة للحجاب .. فالأصل في حجابنا أن لايصف ولا يشف عما تحته .. أن لا يكون زينة بذاته .. أن يكون واسعا ساترا للبدن من أعلى الرأس وحتى أخمص القدمين وأن لا يكون فيه تشبه بلباس الرجال ..فقد لعن الله المتشبهات من النساء بالرجال والمتشبهين من الرجال بالنساء وفي ذلك وقاية للفتيات من كل أذى " إن الحجارة في الطريق رخيصة والدرّ في الاصداف ما أغلاه " وفي إلتزام فتياتنا باللباس الشرعي رد على دعاوى المفسدين المستحدَثين الحاقدين الدخلاء على هذا الدين الذين يدعون إلى الرذائل باسم التمدن والتحضر والرقي ّ .. اللهم اكفنا كيدهم بما شئت " سأظل شامخة بديني عاليا وتظل من أفسدتموها دوني " ...
لفت انتباهي قضية ذاع صيتها قبل أيام لسودانية دعت الى لبس البناطيل وسجّت في السجن وجُلِدَت في سبيل ذلك .. وها هي وراء القيود تنتظر أن ترفع قضيتها الى أعلى محكمة في البلاد .. لا أدري كيف كان لباسها ذاك لكنها دعت الى مخالفة العُرف .. ونحن نعلم أن الدين عُرف ... وهو لباس مستهجن مخالف للعُرف عند أخوتنا السودانيين ... فلنقف على الحياد قليلا ..صحيح أن قضية تلك المرأة لم تعجبني لكن صلابة موقفها وجرأة شخصيتها أعجباني .. فهي تدافع عن قضيتها بقوة وشراسة .. لماذا لا ندافع عن شريعتنا بتلك القوة ؟؟ هذه دعوة علنية أقدّمها لنكون على طريق الاستقامة وللوقوف في وجه تلك الذئاب الناعقة بالخراب ولنجعل من كلام عائشة التيمورية شعارا لنا حيث قالت : بيد العفاف أصون عزّ حجابي وبعصمتي أسمو على أترابي ... ما ساءني خدري وعقد عصابتي وطراز ثوبي واعتزاز رحابي .. وما توفيقنا إلا بالله .. فنسأله جلّ في علاه التوفيق والسداد

ولاء الروابدة

الفااروق
06-15-2013, 06:28 PM
شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااا

ام زهرة
06-16-2013, 01:14 PM
شكرا للك لتشريفك هنا