المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حَول تنميَة المهَارات القِرائـيّة لدى الطلبَة في الأردن


Eng.Jordan
06-21-2013, 03:51 PM
حمل المرجع كاملا من المرفقات
للدكتور أمين الكخن

مقدمة:

من الملاحظ أن هناك ضعفاً ظاهراً في استخدام اللغة العربية لدى الطلبة في مراحل التعليم المختلفة. ونتيجة لإحساس المربين بهذا الضعف أخذوا يوجهون عنايتهم لحصر أسبابه، ليكون هذا نقطة انطلاق لمعالجته. ويمكن رد بعض أسباب هذه الضعف إلى:
قلّة الدراسات العلمية في مجال تطوير التعليم اللغوي،
ومزاحمة اللغة الأجنبية للغة العربية،
والنقص في إعداد معلمي اللغة العربية وتدريبهم قبل الخدمة وفي أثنائها،
وعدم توفي الحوافز لمعلمي اللغة العربية،
وعدم استعمال العديد من معلمي المواد الأخرى للُّغة الفصيحة.
والتغيُّر الذي يتمّ في مناهج اللغة العربية على أسس غير علمية،
وقلة التأليف في أدب الأطفال والطلبة،
وعدم التزام وسائل اتصال الجمهور باللغة الفصيحة؛ وغير ذلك من الأسباب.
وتُعَدّ اللغة أداة لنموّ شخصية الفرد، إذ إنها تعينه على القراءة والفهم، وعلى الاتصال بالتراث وبالمجتمع، والتعبير عما يختلج في حناياه من مشاعر؛ كما أنها أداة لنمو شخصية المجتمع؛ فهي تسهم في تحقيق تماسكه، ووحدة الأمة، من خلال وحدة اللغة. ومن أجل تحقيق كل هذه الوظائف، يتطلّب تدريس اللغة العربية مساعدة الطلبة على اكتساب المهارات العديدة في مجالات عدة، منها: القراءة، والكتابة، والقواعد، والإملاء، والتعبير. ويحسن أن تكون هذه المهارات واضحة في أذهان المدّرسين لكي يتمكنوا من ممارستها على نحو سليم في أثناء تدريسهم للغة العربية.
ومن الواضح أن القراءة تلعب دوراً بالغ الأهمية فيما يتعلق بنمو الطالب ثقافياً ولغوياً، فهي تساعد على الاتصال بالثقافات المختلفة - سواء أكانت متقدمة أم معاصرة - والتفاعل معها، وتساعد على التعبير بسلامة ووضوح، وتعمل على زيادة الثروة اللغوية، واتساع دائرة المعلومات. والقراءة تساعد على نموّ مدارك الطالب العقلية، وارتقاء ذوقه الأدبي والفني، كما أنها تعوّده ألفة الكتاب وحُبّ المكتبة. ويمكن الوقوف على أهمية الدور الذي تلعبه القراءة في عملية التعلم اللغوي بالنظر إلى بعض الأهداف المتوخاة منها في المرحلة الثانوية، وهي:
زيادة القدرة على القراءة الصحيحة بيسر وسرعة،
والقدرة على فهم المقروء واستنباط المعلومات منه،
وتنمية الميل إلى القراءة الحرة،
وتشجيع الإقبال عليها،
واستيعاب النصوص الأدبية وتذوقها،
والقدرة على التمييز بين أنواعها ومعرفة خصائصها،
وتدريب الطلبة على القراءة النقدية.
والملاحظ في عدد من المدارس أن العناية تُوَجَّه إلى بعض المهارات القرائية دون البعض الآخر، وقَلّما تتجه العناية إلى التدريب على القراءة السريعة مع استيعاب المعاني وفهم المادة المقروءة والتفاعل معها، أو وصل الطلبة بالثقافة الحيّة، أو بالمعاجم والمراجع وأمهات الكتب العربية. وقد نتج عن هذا عجز بعض الطلبة عن تلخيص معنى ما يقرأون، وعن الانطلاق والاسترسال في القراءة، وضعف الإقبال على القراءة الحرّة.
ومن هنا رؤي تحديد الممارسات التي يُنْتَظر أن تكون مجدية في إكساب الطلبة المهارات القرائية المتوخاة من منهاج اللغة العربية في المرحلة الثانوية.
دراسات سابقة:
هناك دراسات تناول كل منها جانباً أو أكثر من الجوانب المتعلقة بهذه الدراسة خارج الأردن. فلقد أشارت دراسة سمك (سمك، 1975، ص 223- 224) إلى المهارات القرائية الملائمة لطلبة المرحلتين، الإعدادية والثانوية، وهي:
التعرف السليم على الألفاظ وأشكال الكلمات، وتفُّهم معانيها،
وعلى الروابط التي بين الجمل والتراكيب والفقرات،
واستخلاص النتائج والحقائق من المقروء ونقده،
واستغلال المكتبة واختيار المادة المناسبة للقراءة،
وتحديد هدف الكاتب،
وتنمية الثروة اللغوية،
واستخدام المعاجم ودوائر المعارف والمراجع،
والقراءة السليمة،
ومزاولة القراءة أمام الآخرين بصوت واضح وأداء مؤثر.
وجاءت نتائج هذه الدراسة متّفقة مع نتائج دراسة قورة (قورة، 1977م، ص131)، ودراسة أخرى للجمبلاطي والتوانسي (الجمبلاطي والتوانسي، 1975، ص 384- 385).
ومن الدراسات التجريبية التي تعرضت للمهارات القرائية، دراسة خاطر وزملائه – 1974. ومن نتائجها:
أ- أن المهارات التي يركز عليها المدرسون في تعليم القراءة في المراحل الثلاث هي:
صحة النطق، وفهم المعاني، وحفظ الأفكار، وحسن الأداء، وكلّ ما يزيد في المرحلة الثانوية هو نقد المقروء.
ب- أن التدريب على مهارات التصفّح قليل في المرحلة الإعدادية، ويزداد نسبياً في المرحلة الثانوية.
ج- أن الاهتمام بالتدريب على استخدام المكتبة وتنمية الميل إلى القراءة ضئيل في المرحلتين الإعدادية والثانوية. ( ندوى النوري، 1976، ص263- 264).
ودراسة آرثر أولسن (Olson, 1970, p. 235) التي من نتائجها أن المعلّمات يستخدمن المقررات الدراسية الملائمة لمستوى قراءة الطلبة دوماً، بينما يستخدمها المعلمون بدرجة أقَلّ، وأن أكثر من نصف المعلمات شعرن أنهن يدرسن المهارات القرائية لموضوعاتهن بكفاية. ولقد أجرت جامعة هارفرد، 1968، دراسة من أجل التخطيط لبرنامج يساعد على حيويّة تعليم القراءة. ولقد تضمن التخطيط: سرعة الانتهاء من قراءة الكتب المقررة في مجال القراءة، والقراءات الإضافية في المكتبة، ومشرعات بحثية، وكتابة التقارير حول ما يقومون بقراءته، وقراءة كتب القراءة المتممة للكتب المقررة والتي تعادل مستواها. (قورة، 1977، 102- 103) .
ومن الجدير بالذكر أن نتائج دراسة كل من رووث سترينج (Strange, 1970, pp. 231- 232) ونيوقولاس (قورة، 1977، ص 102- 103) تتّفق مع دراسة جامعة هارفورد.
وما تَقَدَّم تبدو الحاجة ماسّة إلى إجراء دراسات تجريبية تتناول المهارات القرائية، ومدى ممارستها من قبل معلمي اللغة العربية في أقطار الوطن العربي المختلفة.
مشكلة الدراسة:
تحاول هذه الدراسة الإجابة عن السؤالين التاليين:
1- ما هي المهارات القرائية - في ضوء المناهج المقررة- التي يمارسها معلّمو اللغة العربية في المرحلة الثانوية؟
2- هل في شدّة الممارسات للمهارات القرائية– في مجالَي القراءة والنشاط اللغوي- اختلاف بسبب التأهيل التربوي، أو سنوات الخبرة، أو الجنس؟
أما فرضية هذه الدراسة فهي:
لا توجد فروق إحصائية مهمة (0,05= file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image001.gif) بين درجات ممارسات المعلمين للمهارات القرائية في مجالي القراءة والنشاط اللغوي تُعْزَى إلى جنس المعلمين، أو عدد سنوات خبرتهم في تدريس اللغة العربية، أو إلى تأهيلهم التربوي.
تعريف المهارات القرائية: هي الأساسيات اللغوية التي يكسبها الطلبة في مجال القراءة (جمبلاطي وتوانسي، 1975، ص109).

طريقة البحث
1- عينية الدراسة:
يتألف مجتمع الدراسة من ثلاثة عشر قطاعاً تمثّل مديريات التربية والتعليم المختلفة في الأردن. ولما كان مجتمع الدراسة واسعاً، فلقد أُجْرِيَت هذه الدراسة على جميع معلّمي اللغة العربية ومعلّماتها في المدارس الثانوية المكتملة (الحكومية والخاصة) في أربع مناطق تعليمية تَمَّ اختيارها عشوائياً؛ والمناطق المختارة عشوائياً هي: مديرية عمان، الزرقاء، الطفيلة، والرمثا. وبذلك يشكّل عدد المعلمين المشتركين في الدراسة 35% من عدد معلمي اللغة العربية في المدارس الثانوية في الأردن. ومما هو جدير بالذكر أن عدد معلمي التعليم الثانوي في الأردن 2097 (وزارة التربية والتعليم، التقرير الإحصائي السنوي التربوي 76/1977م، ص 194)؛ ويبلغ مدّرسو اللغة العربية خُمْسَ هذا العدد تقريباً. وتتكوّن عينة البحث النهائية من 146 (وبلغ عدد الاستمارات التي تمّ جمعها 149، وتمّ استبعاد ثلاث استمارات عند التحليل الإحصائي، لأن إجاباتها غير تامة) معلّماً ومعلمة يدّرسون اللغة العربية في سبعين مدرسة ثانوية (تَمّ الحصول على هذه الإحصائيات من دليل الإحصاءات التربوية للمدارس والمعاهد في المملكة الأردنية الهاشمية لعام 77/ 1978م). وتظهر الجداول رقم (1)، (2)، (3)، على التوالي توزيع المعلمين والمعلمات في عينة الدراسة حسب المناطق التعليمية، وحسب متغيرات الجنس والمؤهل، وحسب متغيرات سنوات الخبرة في التعليم والجنس.


"المراجع"
1- حسين سليمان قورة، تعليم اللغة العربية، دار المعارف بمصر، القاهرة، ط 3، 1977م.
2- عبدالعليم إبراهيم، الموجِّه الفني لمدِّرسي اللغة العربية، دار المعارف بمصر، القاهرة، ط 6، 1972م.
3- على الجمبلاطي، أبو الفتوح التوانسي، الأصول الحديثة لتدريس اللغة العربية والتربية الدينية، مطبعة نهضة مصر، القاهرة، 1975م.
4- د. محمد صالح سمك، فن التدريس لِلُّغة العربية وانطباعاتها المسلكية وأنماطها العلمية، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة، 1975م.
5- د. محمد مصطفى هدارة، "أهداف تدريس اللغة العربية في مراحل التعليم العام ووسائل تحقيقها"، ندوة خبراء اللغة العربية لتطوير وسائل إعداد مدرسيها في الوطن العربي، مطابع جامعة الرياض، الرياض، 1976، ص1– 7.
6- ندوى النوري، "فروع اللغة العربية وطرائق تدريسها"، تطوير تعليم اللغة العربية، اتحاد المعلمين العرب، المؤتمر التاسع، دار الطباعة الحديثة، الخرطوم 1976م، ص249- 285.
7- وزارة التربية والتعليم- قسم الإحصاء، دليل الإحصاءات التربوية للمدارس والمعاهد في المملكة الأردنية الهاشمية، عام 77/1978م.
8- وزارة التربية والتعليم، قسم الإحصاء التربوي، التقرير الإحصائي السنوي التربوي، 1976/1977م.
9- وزارة التربية والتعليم – قسم المناهج، مناهج اللغة العربية للمرحلة الثانوية، جمعية عمال المطابع التعاونية، عمان، 1970م.
10- وزارة المعارف- إدارة الأبحاث والمناهج والمواد التعليمية، منهج المرحلة الثانوية العامة، المطابع الأهلية للأوفست، الرياض، 1974م.
11- Anderson, Theodore R. & Zeleithch. Moris J. A. Course in Statistics, Holt, Rinehart and Winston Inc., New York, 1968.
12- Cronbach, lee J., Essentials of Psychological Testing, Harper & Row, Publishers, New York, 1970.
13- Olson, Arthur V., “Attitude of High School Content Area Teachers, Toward the Teaching of Reading”, Teaching Reading Skills In Secondary Schools: Readings, International ****book Company, Scranton, Pennsylvania, 1970, pp. 235- 241.
14- Strange, Ruth. “Developing Reading Skills in the Content Areas”, Teaching Reading Skills in Seconday Schools: Readings, International ****book Company scranton, Pennsylvania, 1970, pp. 229- 234.