المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «فيسبوك» تطلق خدمة فيديو منافسة لـ «تويتر»


Eng.Jordan
06-22-2013, 11:56 AM
إيبريل ديمبوسكي من سان فرانسسكو


دخلت "فيسبوك" من جديد معركة للفت الاهتمام المتراجع، بإطلاقها ميزة الفيديو القصير الجديدة داخل "إينستاجرام"، التي تتنافس مباشرة مع ميزات مشابهة على "تويتر" و"تمبلر".



http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQhobyvyt_prqYM9zllM144xiUmzUPBI cTobBdqKdrikXCKr0ApYg

ويتوقع أن يؤدي إدراج مقطع فيديو بطول 15 ثانية ضمن بث الصور في إينستاجرام إلى جذب مستخدمي الهواتف الجوالة، الذين أبدوا لمنافسي فيسبوك اهتمامهم بأشرطة الفيديو التي يمكن "استهلاكها" خلال فترة قصيرة، والمعلنين الذين يبحثون عن سبل بصرية جديدة للرسائل التسويقية. وبحسب كيفن سيستروم، مؤسس إينستاجرام: "يمكنك تصوير الكثير في 15 ثانية. إنه التوازن الصحيح بين المقطع الذي لا يكون قصيراً دون الحد بحيث يقيد إبداعك، ولا يكون طويلاً فوق الحد بحيث تضطر إلى انتظار وقت طويل للتنزيل".
وقال إن الفيديو في إينستاجرام سيخضع فلسفات البساطة والجمال نفسها التي تنطبق على الصور، وسيشمل ذلك 13 وسيلة ترشيح مخصصة للفيديو، إلى جانب تكنولوجيا جديدة لتعزيز استقرار الصورة بحيث تزيل الارتجاج في المقاطع الملتقطة باليد.
والخدمة الجديدة هي طلقة مباشر موجهة ضد تويتر، التي استحوذت في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي على الشركة الناشئة "فاين"، المختصة في مقاطع الفيديو القصيرة، حيث رأت تويتر أن هناك انسجاماً بين الرسائل المؤلفة من 140 حرفاً ومقاطع الفيديو بطول ست ثوانٍ من فاين. ونمت فاين بسرعة في الأشهر الستة الماضية، لتصل في الفترة الأخيرة إلى 13 مليون مستخدم، رغم أن تويتر امتنعت عن كشف النقاب عن عدد الذين يستخدمون التطبيق بشكل منتظم. وعلى الدوام كانت فاين تصنف في قمة أكبر عشرة تطبيقات من حيث التنزيل في محال تطبيقات أبل وجوجل في الأشهر الأخيرة. وقد أسهمت التغيرات في سلوك المستخدمين، جنباً إلى جنب مع القيود المفروضة على نطاق الإنترنت والسرعة ومساحة الشاشة على الأجهزة الجوالة، في زيادة الاهتمام بالفيديو القصير.
وقال ماركوس سانشيز، نائب الرئيس للاتصالات العالمية لدى تطبيقات آني، التي تحلل أداء التطبيقات على الهاتف الجوال: "نحن في عالم مليء بالبيانات بإفراط. أصبحت أهمية البيانات ذات الحجم الصغير الذي يمكن حمله وتوزيعه تتزايد باستمرار".
والمنافسة على شركات الإعلان شرسة بين فيسبوك وتويتر وياهو، التي استحوذت في الفترة الأخيرة على موقع التدوين تمبلر، حيث يهيمن المحتوى المرئي، مع كميات كبيرة من الرسوم المتحركة GIF وملفات الصور التي يمكن أن تعرض بضع إطارات من الرسوم المتحركة دون الحاجة إلى برمجيات تشغيل الفيديو.
والتوسع في الفيديو والهاتف الجوال هما أهم أولويتين مستهدفتين من قبل المعلنين في الوقت الراهن، وفقا لريبيكا ليب، المحللة في ألتيميتر جروب، التي تقول: "هذا واضح للغاية في ذلك الموقع الجميل الذي يريد فيه المعلنون سرد القصص بشكل بصري وسريع".
ووفقاً لليب، الفيديو القصير هو تنسيق يسهل التكيف معه من قبل العلامات التجارية. ويستطيعون سحب مقطع سريع من الفيديوهات الموجودة والمتوافرة لديهم مسبقاً، وذلك باستخدام عناصر مثل الجمل القصيرة والسريعة، الشبيهة بشعار ويندي القديم، "لكن أين اللحم؟" ويتوقع سيستروم أن تطور اينستاجرام مداخل إيراداتها في نهاية المطاف، إلا أن سمات الفيديو الجديدة صممت للمستخدمين بدلا من المعلنين. وقال: "هذا مدفوع بالطلب الاستهلاكي".