المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القعقاع بن عمرو التميمي


عبدالناصر محمود
06-25-2013, 10:22 AM
القعقاع بن عمرو التميمي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(د. أحمد الخاني)
ــــــــــــــــــــــــ


( لا يُهزم جيش فيه مثل القعقاع )
----------------------


في التاريخ العسكري، كل قائد حرب له مفتاح شخصية، وإن مفتاح شخصية القعقاع (الحيلة) مع كل ميزات القيادة الناجحة.

وأن أهم ميزة للمسلمين في حروبهم مع أعدائهم: الشهامة والشرف، وإن أهم ميزة للكفار في حروبهم مع المسلمين الغدر والنذالة وقلة الشرف.

القعقاع في معركة ذات السلاسل:
كان عدد المجوس أضعاف عدد المسلمين، ومع ذلك فقد ربطوا أنفسهم بسلاسل الحديد حتى لا يفروا.

وكان خالد بن الوليد - رضي الله عنه - قائد جيش المسلمين وهرمز قائد جيش الفرس.

كانت عادة جيوش الكفار، أن قائدهم إذا قتل أو انهزم انتهت المعركة بهزيمة هذا الجيش.

أراد هرمز أن يقتل قائد الجيش خالد بن الوليد ليفر الجيش الإسلامي حسب ظنه، وهرمز يعلم علم اليقين من هو خالد؟ ويعلم أيضاً أنه أقل شأناً من أن يتغلب على خالد لذلك لجأ إلى حيلة الجبان.

عندما تقابل الجيشان، نزل عن حصانه و دعا خالداً إلى المبارزة، نزل خالد عن حصانه وتقدم إلى هرمز.

كانت عيون الجيشين تنظر إلى البطلين وهما يتقدمان إلى الموت، وقد ذهل المُشاهد عن نفسه لهول الموقف، ولكن القعقاع لم يكن غائب اللب في هذا المشهد الرهيب، بل استل سيفه، وهيأ جواده لأي أمر طارئ.

القائدان يتقدمان من بعضهما بخطوات بطيئة، وفي اللحظة التي بدأت بينهما المبارزة هجم عشرة من فرسان المجوس، انتقاهم هرمز للهجوم على خالد، وبلمح البرق طار القعقاع إلى الفرسان بجواده العربي الأصيل الذي يسبق السهم، فقتل خمسة من الفرسان وفر الباقون.

أما خالد، فقد سيطر على خصمه، فأمسكه من عنقه وقال له: إنك لست أهلاً أن تموت في ساحة المعركة ميتة الشرف لأنك لا تعرف الشرف، ثم ذبحه بسيفه كما يذبح الخروف، فانهزم المجوس ولحق بهم المسلمون.

القعقاع في معركة القادسية:
لم يكن بالعراق أعجب منها، كان جيش المجوس في ستين ألفاً، وجيش المسلمين أقل من هذا العدد بكثير، وكان سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - قائد الجيش، ورستم قائد المجوس، وكان في جيشهم الفيلة التي أرعبت خيل المسلمين فنفرت منها، فقاسى المسلمون الشدائد بسبب الفيلة، ولم يعرفوا كيف يدبرون أمرها.

وكان في جيش القادسية أبطال مثل طليحة الأسدي وعمرو بن معد يكرب وكثير غيرهم، كل واحد منهم يُعَد بألف فارس، ولكن القعقاع كان يبحث في فكره عن شيء غير البطولة، يقف إلى جانب البطولة، ليدفع خطر الفيلة فهداه الله تعالى إلى الحيلة التالية:
قال للمسلمين: برقعوا الجمال، فبرقعوها بأن ألبسوا رؤوسها قماشاً مختلف الألوان، ثم قال: ضعوا في رؤوسها الأجراس. نفرت الفيلة من الجمال فاضطربت، وتقدم الأبطال من الفيل الأبيض الأكبر وفقؤوا عينيه بالرماح، وضربوا خرطومه بالسيوف وقطعوا حزامه، فوقف على قدميه وزمجر زمجرة عظيمة ارتجت لها أرض المعركة، فألقى مَن على ظهره من المجوس وولى هارباً، فلحقت به الفيلة تعجن المجوس عجناً تحت أقدامها فاضطرب نظام جيش المجوس، وإن لله جنوداً منها الرياح، إذ هبت فرفعت خيام المجوس عن أماكنها، وانكشفت خيمة رستم، فبادر بالهرب فأدركه هلال بن عُلفة التميمي فقتله، وقتل المسلمون المسلسلين وكانوا ثلاثين ألفاً وانهزم الباقون.

القعقاع في المدائن:
كان المسلمون على شاطئ دجلة الغربي وعلى رأسهم سعد قائد الجيش، وعلى الشاطئ الآخر المجوس، وقد زاد ماء دجلة زيادة عظيمة، فقال سعد: ألا إني قد عزمت على قطع هذا البحر إليهم. فأجابوه جميعاً، تقدمت كتيبتان كتيبة الأهوال وأميرها عاصم، والكتيبة الخرساء، وأميرها القعقاع، فبعد أن طردوا الفرس عن الشاطئ نزل سعد ببقية الجيش فخاضوا دجلة كأنما يسيرون على وجه الأرض إلى أن دخلوا المدائن.

القعقاع في وقعة جلولاء:
كان القعقاع في مقدمة الجيش ليلاقوا يزدجرد آخر ملوك الفرس، وقد حفروا حولهم خندقاُ عظيماً، وحلفوا بالنار ألا يفروا أبداً حتى يفنوا العرب، فكانوا يقاتلون قتالاً لم يُسمع بمثله.

فلما كان الموقف الأخير وهو يوم الفيصل والفرقان، تواقفوا من أول النهار فاقتتلوا قتالاً شديداً لم يعهد مثله، حتى فني النشاب من الطرفين، وتقصفت الرماح من هؤلاء وهؤلاء، وصاروا إلى السيوف والفؤوس، وصلى المسلمون الظهر إيماء، فكان لا يُسمع إلا التكبير وقراءة سورة الأنفال، ولا يسمع من المجوس إلا الزمزمة والحلف بالنار والصراخ، وكانت الخيل تدوس على الرؤوس، والأكف والأيدي وأنصاف الأجساد والأرجل والقلوب التي انفرجت عنها البطون والصدور..

وذهبت فرقة من المجوس وجاءت أخرى مكانها، فهال المسلمين ما رأوا من كتائب المجوس التي جاءت مدداً وفق خطة محكمة، بينما لم يكن لدى المسلمين قوة احتياطية متجددة النشاط، بل كانوا قلة، وكانوا كالين من عنف القراع، ولما رأى القعقاع حال المسلمين وحال المجوس، خطب فيهم خطبة بليغة بصوته الجهْوري، أثارت في نفوسهم الحمية، وجددت همتهم للقتال بعزم فتي ولما أقبل الليل بظلامه جعلوا يتحاجزون،، ولم يشعروا إلا والمنادي يصيح: أيها المسلمون هذا القعقاع على باب خندقهم، وقد ملكه عليهم فهلموا إليه. فلما سمع المسلمون الصوت أقبلوا إلى القعقاع، ولما سمع المجوس النداء فروا من كل وجه، وهربوا كل مَهرب، فأخذهم المسلمون، وقعدوا لهم كل مرصد، فقتل منهم في ذلك الموقف مئة ألف حتى جللوا وجه الأرض بالقتلى فلذلك سميت جلولاء.

وفي معركة اليرموك، كان جيش المسلمين ستة وثلاثين ألفاً، وكان الروم في مئتي ألف على أقل تقدير، وقائد هذه المعركة خالد بن الوليد.

وكان على مجنبتي قلب الجيش عكرمة والقعقاع، فأمرهما أن ينشبا القتال، فتقدم البطلان يتحديان الروم ويدعون إلى المبارزة ثم هجموا في التحام عام، وحمي الوطيس، ونادى عكرمة: من يبايع على الموت، وفصل خالد فرسان الروم عن المشاة فخرجوا من المعركة، وهبط الظلام فدفع المسلمون الروم إلى هوة الواقوصة، وكانوا قد قيدوا أنفسهم عشرة عشرة، فكان إذا سقط واحد منهم جر من تسلسل معه، قال الإمام ابن جرير الطبري في تاريخه: فسقط في الواقوصة وقتل عندها مئة ألف وعشرون ألفاً، سوى من قتل في المعركة، وانهزم الفلول إلى دمشق، فقال القعقاع:
ألم ترنا على اليرموك فزنا
كما فزنا بأيام العراق
وعذراء المدائن قد فتحن
ومرج الصفَّرين على العتاق
قتلنا الروم حتى ما تساوي
على اليرموك ثفروق الوراق
فضضنا جمعهم لما استحالوا
على الواقوص بالبُتر الرقاق

ولحق المسلمون الروم إلى دمشق، وحاصرها خالد عند باب شرقي.

وفي ليلة هادئة قطع خالد والقعقاع والأبطال الصناديد خندق السور سباحة، ثم نصبوا سلالم من حبال أعدوها وأثبتوها في أعالي الشرفات، وثبوا أسفلها بالأرض خارج الخندق، وصعدوا فيها، فلما وصلوا إلى أعلى السور، صاح القعقاع بالتكبير، وكان صوته كأنه صوت البوق، كبر وكبر معه أصحابه، فصعد المسلمون على السلالم، وانحدر خالد والقعقاع والجند وفتحوا الباب ودخلوا. وكان فتح دمشق مقدمة لفتح القدس.

لقد كان القعقاع بن عمرو التميمي داهية الأبطال وبطل الدهاة، ولم يبعد من قال في حقه:
لا يهزم جيش فيه مثل القعقاع.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
{شبكة الألوكة}
ـــــــــــــــــــــــــ