المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واقع البطالة في الجزائر


Eng.Jordan
06-25-2013, 10:42 AM
: داودي نبيلة


المؤسسة : المركز الجامعي لغليزان
الرتبة : ماجستير علم الاجتماع
عنوان المداخلة : واقع البطالة في الجزائر
العنوان الالكتروني boufaric_2001



حمل المرجع كاملاً من المرفقات

ـ تمهيد :
تعاني جل اقتصاديات العالم من البطالة التي باتت تهدد تماسك واستقرار المجتمعات خاصة في الدول النامية، لما ينتج عنها من آثار سلبية تنعكس على الجانب الاجتماعي بالدرجة الأولى، ثم الجانب الاقتصادي الذي سيحرم من طاقات بشرية تصنف ضمن الطاقات المعطلة. بينما الاستغلال الأمثل لها من شأنه أن يدفع عجلة التنمية إلى الأمام للخروج من أزمة الفقر والتخلف التي تميز هذه الدول. ومما زاد الأزمة استفحالا اتساع هوة الاختلالات الهيكلية لاقتصادياتها. مما استدعى الشروع في سلسلة من الإصلاحات غالبا ما تفرضها مؤسسات التمويل الدولية قصد إنعاش اقتصادياتها من جديد، في إطار سياسة انكماشية تركز على إدارة الطلب الكلي الشيء الذي سينتج عنه بالضرورة تراجع حجـم الاستثمارات العمومية، ومحاولة تخلص الدولة من وظائفها المؤثرة في خلق مناصب الشغل، خصوصا وأن جلها كان يوفرها القطاع العام على الأقل لحالة الجزائر.
لعل من بين الأسباب الموضوعية التي أدت إلى ارتفاع نسبة البطالة بالجزائر تبنيهـا لبرنامـج التعديـل الهيكلي الذي بموجبه تعمل على تطبيق نظام الخوصصة بمختلف أشكالها، حيث تتنازل الدولة عن المؤسسات العمومية لفائدة القطاع الخاص في إطار تعميق الإصلاحات الاقتصادية التي شرعت فيها منذ سنوات، بداية من استقلالية المؤسسات الممتدة إلى نهاية الثمانينات من القرن الماضي، وانتهاءا ببرنامج التعديل الهيكلي تمهيدا للدخول إلى اقتصاد السوق.

تحليل البطالة في الجزائر و الدول العربية

لعل الشيء المميز للاقتصاديات الدول العربية هو الارتفاع الغير العادي لنسب البطالة عن المعدلات العالمية حيث جاء في تقرير منظمة العمل العربية، لشهر مارس 2005، تم تقديم تصور متشائم لتطور معدلات البطالة في البلدان العربية. و يرى التقرير أن الوضع الحالي للبطالة هو الأخطر بين جميع مناطق العالم، وأنه يجب على الاقتصاديات العربية استثمار حوالي 70 مليار دولار، ورفع معدل نموها الاقتصادي من 3% إلى 7%، وخلق خمسة ملايين منصب عمل، حتى يتم تخفيض نسب البطالة إلى معدلات مقبولة أو
طبيعية[i] (http://www.shatharat.net/vb/#_edn1)(1)

و إذا استثنينا فلسطين و العراق أين تسود ظروف غير عادية، فإن كل الدول العربية تعرف نسب بطالة مرتفعة عن المعدلات العالمية، و هو أمر محير بالنسبة لبعض البلدان التي تتوفر على موارد معتبرة. حيث ترتفع نسبة البطالة في السعودية إلى حوالي 15%، وفي عمان 17.2%، وفي قطر 11.6% و كذلك بالنسبة للجزائر 23.7% في سنة 2003. و إذا ربطنا معدل النمو بانخفاض نسبة البطالة في الدول العربية فإننا نجد أن العلاقة تكاد تكون ضعيفة بين النسب العالية للنمو ما بين 4% و 6% و انخفاض معدلات البطالة ما بين 2% إلى 3% في غالبية الدول العربية.
جدول 1: تغير معدلات النمو و البطالة في الدول العربية

file:///C:\Users\MOI\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\cl ip_image002.gif

المصدر: Algeria selected Issues، IMF country report N°. 05/52

هذه البلدان هي التي تعرف معدلات مرتفعة من البطالة، و التي في نفس الوقت تحقق معدلات نمو ايجابية، و لكن الارتباط بين الارتفاع بين معدل النمو الاقتصادي و انخفاض نسبة البطالة غير قوي كما يؤكده التحليل النظري. و عليه فإن نسبية العلاقة بين النمو و البطالة تظهر أكثر وضوحا بالنسبة لاقتصاديات الدول العربية.

و لكن لماذا لا تؤثر نسبة النمو بشكل كبير على البطالة؟.لعل السبب يكمن في طبيعة النمو المحقق في مختلف هذه البلدان، فالبلدان البترولية مثل الجزائر و السعودية تعرف معدلات نمو في حدود 5% إلى 6% بينما لاحظنا ثبات معدلات البطالة في فترات ما بين 1999 و 2002 و انخفاضه في الفترة ما بين 2003 و 2005 و لكن بالنسب تبقى نوعا ما ضعيفة. فبالنسبة للجزائر رغم أن معدل نسبة النمو ما بين 1995-2000 كان في حدود 3% إلى أنه يبقى غير كافي لتخفيض نسبة البطالة بشكل كبير[ii] (http://www.shatharat.net/vb/#_edn2).(2)
1.3. العلاقة بين النمو و البطالة في حالة الجزائر
تعاني الجزائر كبقية البلدان العربية من ارتفاع غير عادي في نسبة البطالة، و هو أمر يؤثر مباشرة على جهود التنمية و الانفتاح في الاقتصاد الجزائري. و لعل التعامل مع نسب بطالة مرتفعة يختلف كلية عن ما هو سائد في البلدان المتطورة أين تسود معدلات بطالة نوعا ما منخفضة، و تحليل نسب النمو و البطالة بالنسبة للجزائر يبين اتجاهين رئيسيين:
- ارتفاع معدل النمو و ارتفاع نسبة البطالة في الفترة ما بين 1995 و 2000
- ارتفاع معدل النمو و انخفاض نسبي في معدل البطالة في الفترة ما بين 2002 و 2005.(3)


[/URL] (1) تقرير المنتدى الاستراتجي العربي, مستقبل العالم العربي في 2020.

[URL="http://www.shatharat.net/vb/#_ednref2"] (http://www.shatharat.net/vb/#_ednref1)(2)Conseil National Economique et Social, C.N.E.S, Rapport portant Evaluation des dispositifs d’emploi, 2002.

(3)أ. مختاري فيصل: العلاقة بين البطالة و النمو الاقتصادي و الآثار على السياسات الاقتصادية ،

المركز الجامعي مصطفى اسطنبولي معسكر.

(4) شيبي عبد الرحيم ، شكوري محمد : البطالة في الجزائر (مقارنة تحليلية و قياسية )، المؤتمر الدولي حول أزمة البطالة في الدول العربية ، 17 ـ 18 مارس 2008 ، جمهورية مصر العربية ، القاهرة .