المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصين تشن حملة اعتقالات للمسلمين بتركستان الشرقية المحتلة


ام زهرة
07-03-2013, 06:42 PM
http://www.turkistan***.com/wp-content/themes/arras-theme/library/timthumb.php?src=http://www.turkistan***.com/wp-content/uploads/606060_w600_h300.jpg&w=480&h=225&zc=1
الصين تشن حملة اعتقالات للمسلمين بتركستان الشرقية المحتلة


قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) في ساعة متأخرة من مساء الاثنين إن قوات الشرطة الصينية اعتقلت 19 شخصا وصادرت متفجرات وأسلحة محلية الصنع في إقليم تركستان الشرقية ذو الغالبية المسلمة الذي يخضع للاحتلال الصيني.
وتأتي الاعتقالات في أعقاب اشتباك دام وقع بين سكان ومسؤولين في المنطقة وأسفر عن سقوط 21 قتيلا الأسبوع الماضي في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) المضطربة.
وكانت تلك الاشتباكات وقعت في الجزء الذي تقطنه أغلبية من اليوغور المسلمين قرب مدينة كاشقار على طريق الحرير القديم. وهي الاشتباكات الأدمى في تلك المنطقة الواقعة في أقصى غرب الصين منذ يوليو 2009 عندما قتل نحو 200 شخص في أعمال شغب استهدفت المسلمين في مدينة أورومتشي عاصمة تركستان الشرقية.
ووصفت الحكومة اشتباكات الأسبوع الماضي بأنها “هجوم إرهابي” متهمة السكان المسلمين بالارتباط “بتنظيمات إرهابية”.
وكان المجلس العالمي لليوغور قد أعلن أن قتل “أفراد مسلحين صينيين” لشبان يوغور دفع اليوغور للانتقام.
واعتقلت السلطات 19 شخصا في كاشقار وأورومتشي ومنطقة أخرى في إقليم تركستان الشرقية. وقالت شينخوا إن أفراد المجموعة التي نفذت الهجوم “اعتادت مشاهدة شرائط مصورة تؤيد التطرف الديني والإرهاب وحضور ندوات وعظ غير قانونية، على حد وصف الوكالة الحكومية.
وأضافت: “منذ أول ديسمبر 2012 كانوا يتجمعون دائما..لأداء تدريبات بدنية وللتدريب على مهارات القتل التي تعلموها من الشرائط المصورة الإرهابية”.
كما زعمت أن هذه المجموعة اختبرت متفجرات وصنعت قنابل وأجهزة تحكم عن بعد وخططت “لفعل شيء كبير” في مناطق كاشقار المكدسة بالسكان خلال الأشهر المقبلة.
وقال التقرير إن “الشرطة المحلية وموظفي المحليات رصدوا قيام أعضاء الجماعة بصنع متفجرات في 23 إبريل مما إدى إلى هذا الاشتباك المميت”.
ونقلت شينخوا عن نائب وزير الأمن العام قوله إن الشرطة ضبطت أيضا متفجرات وأسلحة محلية الصنع وأعلام لتركستان الشرقية، وهي الأعلام التي يحظرها القانون الصيني الذي يعتبر تركستان جزءا من الصين ويرفض الاعتراف باستقلاله.
وتتهم الصين جماعات اليوغور المسلحة بصلتها بمن تصفهم بـ”المتطرفين الإسلاميين” من آسيا الوسطى وباكستان، كما تتهمهم بشن هجمات لإقامة دولتهم؛ تركستان الشرقية.
وتفرض سلطات الاحتلال الصيني قيودا ظالمة على ثقافة اليوجور ولغتهم ودينهم. وتؤكد جماعات حقوقية كثيرة أن الصين تضخم مزاعمها بارتباط المسلمين اليوجور بالحركات الإسلامية المسلحة في آسيا من أجل تبرير قيودها الصارمة التي تفرضها على المسلمين في تركستان الشرقية.
واليوغور هم عرقية آسيوية وغالبيتهم العظمى مسلمين ناطقين بالتركية ويعتبرون تركستان الشرقية الغنية بالطاقة وطنهم المنهوب