المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غير روتينك الصباحي لتعيش يوماً نشيطاً


Eng.Jordan
07-05-2013, 02:12 PM
إعداد- محمد صفوت:

يصاب الكثيرون بالاكتئاب والقلق عند الاستيقاظ من النوم صباحا- وعادة ما ينهضون من الفراش في حالة من التعب والملل وغير ذلك من المشاعر السلبية وهم يواجهون يوم عمل جديدا بهمومه ومشاغله من الصباح الى المساء.

https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTxSFee7Urn3Q28yJYJ6oTkU4M5dLuEr 7iWf5iXwqPYu56JLVT0Ug


يرجع شعور الانسان بالضعف الى نفاد قوة العضلات مع الحاجة الماسة الى بذل جهد زائد لتحريك الجسم, اما الارهاق فانه شعور بالتعب والاستهلاك والرغبة في الحصول على قسط من الراحة فورا.
في مثل هذه الحالات ينبغي على الانسان ان يغير روتينه اليومي - خاصة في الفترة الصباحية - حتى يتجنب هذه الدورة الشريرة المزعجة من الضغوط المتزايدة ومشاعر التعب والانهاك.
فيما يلي بعض النصائح التي يمكن ان تخفف من تلك المشاعر وتتيح للانسان مجالا للسيطرة عليها في النهاثية.
1- التخلص من مشاعر القلق - اثناء الرقاد على السرير بقدر الامكان وعند الاستيقاظ ينبغي مغادرة الفراش فورا, وعدم التفكير في مشكلات اليوم السابق, او توقع حدوث مشكلات اخرى في اليوم الجديد ومن الضروري تجنب اية أفكار سلبية يمكن ان تعرقل وصول الانسان الى هدفه وتشل حركته.
2- الالتزام بالامتناع عن تناول اية ادوية لعلاج القلق والتوتر من الصباح الى ما بعد الظهر, ومن الخطأ اللجوء الى التدخين فهو لا يحل مشكلة ولا يعالج التوتر وانما يزيد الحالة تفاقما بالاضافة الى مضاره الصحية والافضل ان يشغل الانسان نفسه بنشاط مفيد كالرياضة (المشي - التنس - الهرولة .. الخ) وهذا يعني الاستمرار في تغيير الروتين بقدر الامكان عقب الاستيقاظ من النوم.
3- التركيز على الحركة والنشاط البدني ولوحظ ان التمرينات الرياضية ذات فائدة كبرى بهذا الخصوص لانها تزيل مشاعر الاكتئاب والتوتر والضغوط العصبية. ومن المؤسف اننا نسينا الرياضة الخفيفة التي لا غنى عنها للجسم في مختلف الاعمار ويوصينا الخبراء بضرورة ممارسة التمرينات الرياضية يوميا لمدة نصف ساعة تقريبا.
المعروف ان الرياضة البدنية كل صباح ترسل اشارات مثيرة لمشاعر البهجة الى الدفاع وتشيع في الجسم الاحساس بالراحة والانتعاش والتفاؤل, وتنويع الانشطة الرياضية يظل لصالح صحة الانسان وصالح حالته النفسية.
اخيرا نقول لا مجال للاعذار ولا داعي للكسل والتراخي ولا بد من الجدية والالتزام خصوصا فيما يتعلق بتغيير الروتين اليومي لازالة مشاعر الضيق والارهاق والاكتئاب ومن المؤكد ان تتمثل النتيجة النهائية في تحسن الحالة المزاجية والشعور بالانشراح بعد ذلك يوميا وسيصبح التعب وانقباض النفس والتشاؤم من ذكريات الماضي الذي لن يتكرر.