المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا فوز من اكتسى حُـلَّـة رمضـان


جاسم داود
07-06-2013, 11:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا فوز من اكتسى حُـلَّـة رمضـان


اعتاد المسلمون أن يثبتـوا دخول شهر رمضان وإطلالةَ هلالِـهِ بالمدافع التي تُدَوي في سماءِ بلادِ الإسلام قاطبةً، وفي جميع أقطارِ المسلمين كأنهم يُعلنون أعلى درجات الاستعداد لمقارعة النفس، ومجاهدة الشيطان، ومحاربة أعداء الإسلام .


تذكرني هذه المدافع بأن أهم معارك الإسلام الخالدة التي سطرها المسلمون بدمائهم الزكية كانت في رمضان، بدءاً بمعركة بدر الكبرى مروراً بمعركة حطين التي حرر فيها صلاحُ الدين الأيوبي المسجد الأقصى من رجس الصليبيين، وانتهاءً بحرب رمضان المجيدة في رمضان 1973 التي انتصر فيها المسلمون ، وحطموا خط بارليف بأرض الكنانة ، وعلوا ذُرا جبل الشيخ في الجولان ، ولن تكون تلك آخرها بإذن الله، إذ لايزالُ للمسلمين جولاتٌ وجولاتٌ ، وإنَّ غداً لناظره قريب.

أجَل ما أكرم رمضان ودورة الهلال فيه حيثُ يكتمل بدراً ويعمُّ الأرجاءَ بنورِه وضيائه ليجودَ عليهم بالعفو والمغفرة بعد أن كساهم بُحلة الطاعة.


يا الله .. ما أعظمك .. حُلَّـة عفو وبردةَ غُفْـرانٍ تكسوها للصائمين المخلصين لك .. يا فوزَ من اكتسى بها، ولباس التقوى ذلك خير.

ومع تناقص هلاله منذراً بدنو غيابه تزدادُ عند المسلمين درجةُ اليقظة والاستعداد حُزناً على فراقه، وخوفاً أن يفوتهم قطار الخير فيه، متهيبين قدومه ابتداءً تعظيماً، ووداع أيامه ولياليه تفريطاً ليتوجهوا إليه سبحانه في عشره الأخير بصلاة التهجد، وكأن ما كان في أوله وأوسطه قد ألبسهم حُلَـلاً نورانية بصيامهم، وصلاتهم، وقُرباتهم ليلتجئوا بقلوبهم ومشاعرهم لله العظيم الجليل، رغبةً ورهبة طالبين العفو والغفران، والعتق من النار، سائلين المولى الكريم أيضاً أن يمنَّ عليهم بقيام ليلة القدر عظيمة الشرف والقدر، التي هي خيرٌ من ألف شهر حيث تتنزل الملائكة وجبريل عليه السلام بإذن مولاها الكريم العفوِّ الغفور بالعفو والغفران والفوز والرضوان ..

تلك المنحةُ الربانية يمنحها الله سبحانه للمؤمنين الصائمين الذين أقبلوا عليه مخلصين وصاموا له طائعين، فطوبى لهم وعقبى الدار.



دمتم برعاية الله وحفظه