المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فيديو.. زلة لسان "شفيق" تكشف سر إسراعهم بإسقاط مرسي


Eng.Jordan
07-07-2013, 09:13 AM
مفكرة الإسلام : كشفت زلة لسان وقع فيها الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي المصري الخاسر، عن المحرك و الممول الأساسي للاضطرابات و العنف في مصر.



فقد قال شفيق في اتصال هاتفي مع "وائل الإبراشي" علي قناة "دريم": إنه "يجب الإسراع بإسقاط مرسي ونظامه قبل توقيع عقود محور قناة السويس".
ويتفق هذا التصريح مع التسريبات التي تقول بأن الإمارات تحاول بشتي الطرق منع مشروع محور قناة السويس لما له من دور في قتل ميناء جبل علي في دبي و تكبيد الإمارات خسارة فادحة لذلك تقوم بتمويل العنف في مصر بسخاء غير مسبوق .

http://www.youtube.com/watch?v=piqGZkL9hMo

وكان المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي قد كشف في وقت سابق في ندوة سياسية احتضنتها جامعة كولومبيا بنيويورك عن التحديات والظروف السياسية والاقتصادية الاستثنائية التي تواجه االرئيس مرسي وتجربة الإخوان في الحكم، وخصوصاً ما تعلق منها بدعم بعض دول الخليج لأطراف معارضة للحكام الجدد من الإسلاميين في مصر.
وأوضح أن هناك عدة أسباب تجعل دولة مثل الإمارات تعادي نظام الرئيس مرسى في مصر وتدعم المعارضة، ومنها ، مشروع تطوير إقليم قناة السويس الذي يتبناه الرئيس المصري محمد مرسي والذي سيصبح أكبر كارثة لاقتصاد الإمارات، وخاصة دبي، حيث إن اقتصادها خدمي وليس إنتاجيا، يعتمد على الموانئ البحرية، كما إن موقع قناة السويس الإستراتيجي الدولي أفضل من مدينة دبي المنزوية في مكان داخل الخليج العربي الذي يمكن غلقه إذا ما نشب صراع مع إيران ، كما ان حقول النفط في الإمارات تتركز في إمارة أبو ظبي، وكل إمارة في دولة الإمارات تختص بثرواتها الطبيعية فقط، ودبي هي أفقرها من حيث الموارد الطبيعية، لذلك فهي تعتمد بشكل كلي على البنية الأساسية الخدمية التي تقدمها للغير، ومشروع تطوير قناة السويس سيدمر هذه الإمارة اقتصاديا لا محالة خلال 20 سنة من الآن.

ولفت تشومسكي إلى أسباب كثيرة أخرى من ضمنها أن الإمارات تدعم الثورة المضادة ضد الجيش السوري الحر والثورة المصرية لمنع وإفشال التواصل المثمر والبناء بين تركيا ومصر، مما سيؤدى إلى فتح الأبواب التجارية الأوروبية للمنتجات السورية والمصرية، وتصبح الحاجة إلى مشاريع إعمار منطقة قناة السويس بمثابة اللطمة للاقتصاد الإماراتي الخدمي.

وأشار تشومسكي في ختام الندوة إلى أن النظام المصري إذا تمكن من تنفيذ هذا المشروع العملاق في منطقة قناة السويس، فإن مصر ستنتقل إلى مصاف الدول المتقدمة اقتصاديا، ورأى أنه يجب تطوير أنظمة التعليم والثقافة التعليمية في مصر كي تواكب النهضة المستقبلية.