المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأخلاق في الإسلام


Eng.Jordan
01-30-2012, 12:04 AM
الأخلاق في الإسلام






في المرفقات

مقدمة

عبارة عن المبادئ والقواعد المنظمة للسلوك الإنساني، والتي يحددها الوحي لتنظيم حياة الإنسان على نحو يحقق الغاية من وجوده في هذا العالم على الوجه الأكمل والأتم ويتميز هذا النظام الإسلامي في الأخلاق بطابعين:
الأول: أنه ذو طابع إلهي، بمعنى أنه مراد الله سبحانه وتعالى.
الثاني: أنه ذو طابع إنساني أي للإنسان مجهود ودخل في تحديد هذا النظام من الناحية العملية. وهذا النظام هو نظام العمل من أجل الحياة الخيرية، وهو طراز السلوك وطريقة التعامل مع النفس والله والمجتمع.
وهو نظام يتكامل فيه الجانب النظري مع الجانب العملي منه، وهو ليس جزء من النظام الإسلامي العام بل هو جوهر الإسلام ولبه وروحه السارية في جميع نواحيه: إذ النظام الإسلامي -على وجه العموم -مبني على مبادئه الخلقية في الأساس، بل إن الأخلاق هي جوهر الرسالات السماوية على الإطلاق فالرسول r يقول: { إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق } ([1] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn1)) فالغرض من بعثته r هو إتمام الأخلاق، والعمل على تقويمها، وإشاعة مكارمها، بل الهدف من كل الرسالات هدف أخلاقي، والدين نفسه هو حسن الخلق.
ولما للأخلاق من أهمية نجدها في جانب العقيدة حيث يربط الله سبحانه وتعالى ورسوله -صلى الله عليه وسلم -بين الإيمان وحسن الخلق، ففي الحديث لما { سئل الرسول r أي المؤمنين أفضل إيمانا؟ قال r (أحسنهم أخلاقا) } ([2] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn2)) ثم إن الإسلام عدّ الإيمان برا، فقال تعالى: { }§øŠ©9 §ŽÉ9ø9$# br& (#q—9uqè? öNä3ydqã_ãr Ÿ@t6Ï% É-ÎŽô³yJø9$# É>̍øóyJø9$#ur £`Å3»s9ur §ŽÉ9ø9$# ô`tB z`tB#uä «!$$Î/ ÏQöqu‹ø9$#ur ̍ÅzFy$# Ïpx6Í´¯»n=yJø9$#ur É=»tGÅ3ø9$#ur z`¿Íh‹Î;¨Z9$#ur } ([3] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn3)) وقد قال النبي r { البر حسن الخلق } ([4] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn4)) والبر صفة للعمل الأخلاقي أو هو اسم جامع لأنواع الخير.
وكما نجد الصلة بين الأخلاق والإيمان، نجدها كذلك بين الأخلاق والعبادة إذ إن العبادة روح أخلاقية في جوهرها لأنها أداء للواجبات الإلهية. ونجدها في المعاملات -وهي الشق الثاني من الشريعة الإسلامية بصورة أكثر وضوحا.
وهكذا نرى أن الإسلام قد ارتبطت جوانبه برباط أخلاقي، لتحقيق غاية أخلاقية، الأمر الذي يؤكد أن الأخلاق هي روح الإسلام، وأن النظام التشريعي الإسلامي هو كيان مجسد لهذه الروح الأخلاقية.

أنواع الخلق

الخلق نوعان:
أ‌- خلق حسن: وهو الأدب والفضيلة وتنتج عنه أقوال وأفعال جميلة عقلا وشرعا.
ب‌- خلق سيئ: وهو سوء الأدب والرذيلة وتنتج عنه أقوال وأفعال قبيحة عقلا وشرعا.
ولقد جاءت دعوته r إلى فضائل الأخلاق سامية زاكية، فقد روي عن أسامة بن شريك قال: { كنا جلوسا عند النبي r كأنما على رؤوسنا الطير، ما يتكلم منا متكلم، إذ جاءه أناس فقالوا: من أحب عباد الله تعالى؟ قال: (أحسنهم خلقا) } وحسن الخلق من أكثر الوسائل وأفضلها إيصالا للمرء للفوز بمحبة رسول الله r والظفر بقربه يوم القيامة حيث يقول: { إن أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحسنكم أخلاقا } ([5] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn5)) .

الأخلاق والممارسة الإيمانية

إن الأخلاق في الإسلام لا تقوم على نظريات مذهبية، ولا مصالح فردية، ولا عوامل بيئية تتبدل وتتلون تبعا لها، وإنما هي فيض من ينبوع الإيمان يشع نورها داخل النفس وخارجها، فليس الأخلاق فضائل منفصلة، وإنما هي حلقات متصلة في سلسلة واحدة، عقيدته أخلاق، وشريعته أخلاق، لا يخرق المسلم إحداها إلا أحدث خرقا في إيمانه.
يقول الرسول r { لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن ولا يسرق السارق وهو مؤمن } ([6] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn6)) وسئل r { أيكذب المؤمن؟ قال: (لا) ثم تلا قوله تعالى: { $yJ¯RÎ) “ÎŽtIøÿtƒ z>É‹s3ø9$# tûïÏ%©!$# Ÿw šcqãZÏB÷sムÏM»tƒ$t«Î/ «!$# ( y7Í´¯»s9'ré&ur ãNèd šcqç/É‹»x6ø9$# ÇÊÉÎÈ } ([7] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn7)) } فالأخلاق دليل الإسلام وترجمته العملية، وكلما كان الإيمان قويا أثمر خلقا قويا.
دوام الأخلاق وثباتها

كما أن الأخلاق في الإسلام ليست لونا من الترف يمكن الاستغناء عنه عند اختلاف البيئة، وليست ثوبا يرتديه الإنسان لموقف ثم ينزعه متى يشاء، بل إنها ثوابت شأنها شأن الأفلاك والمدارات التي تتحرك فيها الكواكب لا تتغير بتغير الزمان لأنها الفطرة { |NtôÜÏù «!$# ÓÉL©9$# tsÜsù }¨$¨Z9$# $pköŽn=tæ 4 Ÿw Ÿ@ƒÏ‰ö7s? È,ù=yÜÏ9 «!$# 4 } ([8] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn8)) .
طبيعة السلوك الإنساني

الإنسان مخلوق مزدوج الطبيعة فهو من طين وروح وهو كذلك مزدوج الاستعداد. وهو مزود باستعدادات متساوية للخير والشر، والهدى والضلال، وإنه قادر على التمييز بين ما هو خير وما هو شر على وجه الإجمال غالبا. قال تعالى: { $ygyJolù;r'sù $ydu‘qègéú $yg1uqø)s?ur ÇÑÈ } ([9] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn9)) وقال تعالى: { çm»oY÷ƒy‰ydur Èûøïy‰ôÚ¨Z9$# ÇÊÉÈ } ([10] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn10)) وبجانب هذه الاستعدادات الفطرية الكامنة، فإن هناك قوة واعية مدركة مغروسة في البشر، فمن استخدمها في تزكية نفسه وتطهيرها من الشر أفلح، ومن أخمد هذه القوة خاب وخسر، قال الله تعالى: { ô‰s% yxn=øùr& `tB $yg8©.y— ÇÒÈ ô‰s%ur z>%s{ `tB $yg9¢™yŠ ÇÊÉÈ } ([11] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn11)) .

[/URL]([1]) أحمد (2/381).

(http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref1)([2]) الترمذي الرضاع (1162)، أبو داود السنة (4682)، أحمد (2/527)، الدارمي الرقاق (2792).

([3]) سورة البقرة آية: 177.

(http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref3)([4]) مسلم البر والصلة والآداب (2553)، الترمذي الزهد (2389)، أحمد (4/182)، الدارمي الرقاق (2789).

([5]) الترمذي البر والصلة (2018).

(http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref5)([6]) البخاري الحدود (6390)، مسلم الإيمان (57)، الترمذي الإيمان (2625)، النسائي الأشربة (5659)، أبو داود السنة (4689)، ابن ماجه الفتن (3936)، أحمد (2/479)، الدارمي الأشربة (2106).

([7]) سورة النحل آية: 105.

(http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref7)([8]) سورة الروم آية: 30.

([9]) سورة الشمس آية: 8.

(http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref9)([10]) سورة البلد آية: 10.

[URL="http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref11"]([11]) سورة الشمس آية: 10.

جاسم داود
01-30-2012, 02:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكِ الله خيراً على المواضيع الرائعة
التي تقدمين دوماَ
سلمت يمناك
تقبلي مروري وتحيتي
وصلى اللهُ على سيِّدِنا مُحمَّد وَعلى آلِهِ وصَحْبه وَسلّم
دمـتي برعـاية الله وحفـظه