المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمضان كريم!!


ام زهرة
07-15-2013, 12:28 PM
هلّ علينا شهر رمضان.. شهر كريم.. شهر الأمل.. للتوبة والمغفرة.. عسى أن تحسب أيامه بالرضا والقبول.. الكثير تتغير سلوكياته في رمضان.. يكون في رمضان «غير» الالتزام.. في أداء العبادة... الصوم والصلاة.. وقراءة القرآن.. ربنا اكتب المغفرة والرضا.. وتقبل أعمالنا وزد فينا خطوات صادقة جادة تفيد الإنسان في الحياة وما بعد الموت!!
كم عزيز فقدنا خلال السنة الماضية كان معنا.. عاش معنا.. الله سبحانه وتعالى اختاره ليكون في حسبه ربنا تب عليه «أنت التواب الرحيم». كل الأمنيات «الخيّرة» حاضرة بوجدان الإنسان المسلم.. قادرة على تغييره إلى إنسان آخر.. يتطور.. يفكر ويقرر.. لتكون حياته أفضل وأحسن!!.
كل لحظة الحياة نتعلم.. لتبقى حياتنا «غير» للأحسن.. كيفية أن تكون منهجا مريحا طيبا في العمل والسخاء في العطاء لجانب مهم في الرجاء للبركات من الله.. لها صدى طيب ومجال واسع للتفكير في القول والعمل لجانب مهم في حياتنا مفعم بالإيمان على التغيير للأفضل!!.
شهر رمضان كفيل بالتقرب إلى الله أكثر.. الصيام «جُنة» الكسب من هذه المعاني طيب ومطلوب.. والإنسان بأمس الحاجة إليها.... هي ليست صعبة.. دامت النية صادقة نحو تحقيق الكثير من الإيجابيات في حياتنا.. نية الرجاء «لله سبحانه وتعالى» تخول الإنسان الاقتراب لهذه الفضائل ممارستها والالتصاق بها والعمل والإخلاص في تأديتها لتعكس مدى ارتباط الإنسان بهذا الجانب المضيء!!.
في رمضان الكثير من الصور الإنسانية التي «تنور» قلوبنا طريقنا.. ترسم لها شواهد حية.. تعكس مدى حاجة الإنسان للغوص والتفاعل لملء أعماق المشاعر والارتباط بها عملاً بكل ما يرضي الله سبحانه وتعالى ليتقرب «العبد» إلى الله بأعماله لمرتبة مشرفة طيلة حياته!!.
في رمضان الكثير من الفرص.. والمعطيات الإيجابية.. بين الإنسان وربه.. فرص عظيمة لتجديد خلايا روح الإنسان المسلم في العبادة.. وتطويع النفس لسياق العمل الرباني.. وتطويق إحساسه إلى التفرغ بكل مشاعره للبلوغ إلى الكثير من المفاهيم الطيبة الحسنة في شهر رمضان للبركة حتى القبول والرضا!!.
الجزاء قافلة الخير.. ذلك العمل الإنساني الرائع.. الخطوات الخيرية لإضاءة النور سعة طريق الأمنيات.. الباعثة بالخطوات لكل عمل طيب.. للارتقاء بالإنسانية لما لهذا الشهر الكريم من فضائل كثيرة لا تعد ولا تحصى.. فرصة طيبة إذا استطاع الإنسان استثمارها لصالحه فكان خيرا له.. وتصبح في حسناته.. ونجدد من هذه الحصيلة الكثير من الأعمال الطيبة.. المغفرة والرحمة!!.. لخاتمة هداية روحك الصادقة «يا رب»!!.
آخر كلام:
شهر رمضان.. شهر كريم.. العبادة فيها مجالات رحبة.. تعطي للإنسان فرصة الاستثمار لجانب طيب مثالي في الحياة.. هي فرصة ثمينة لا حدود لها.. هي بمثابة طوق نجاة.. جميعنا بحاجة إلى هذا الطوق، فما يعانق سوى نور الهدى والمغفرة والسكينة!!.

جاسم صفر