المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المسلمون في أعين الهندوس احتقار مهين واستهتار واضح


عبدالناصر محمود
07-17-2013, 06:17 AM
المسلمون في أعين الهندوس احتقار مهين واستهتار واضح
ــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3153.jpg

من نافلة القول البحث عن حقوق للمسلمين في الدول الغير إسلامية والبحث عن حقوق مادية وأدبية لهم إذا لم يكن لهم حرية ولا حق ولا قيمة لأصواتهم ولا لحياتهم من الأساس في بلدانهم الإسلامية التي يمثلون فيها الأغلبية.
فعلى خلاف المواثيق والعهود الدولية ففي الدول الغير إسلامية لا حق للمسلمين كأقلية في العيش كغيرهم من أبناء الدول من غير المسلمين, والحوادث متكاثرة لتلقى بنفس الظلال حول أوضاع المسلمين التي لا ترقى للمعاملة الآدمية فضلا عن باقي الحقوق.
ففي الهند قامت ضجة كبيرة حول تصريحات لسياسي هندوسي شبه فيها المسلمين الذين يقعون كضحايا للعنف بأنهم لا يزيدون عن كونهم بمثابة "جراء" تدهسهم السيارات في الشوارع.
ففي حوار صحفي مع وكالة رويترز مع السياسي الهندوسي ناريندرا مودي الذي يعتبر أحد مرشحي المعارضة الأساسيين في انتخابات عام 2014 والذي تحدث فيه عن الجرائم التي استهدفت المسلمين في ولاية غوجارات الغربية عام 2002 وقتل فيها هندوس أكثر من 1000 من المسلمين, فشبه فيها المسلمين الذين سقطوا ضحايا لهذه الجرائم حرقا وضربا حتى الموت بالجراء التي تدهسها سيارة وإنه قد لا يشعر بالحزن لهذه الأحداث إلا كما يشعر المرء عندما تدهس سيارة جروا صغيرا لا غير!!!.
وأثارت تلك التصريحات ضجة وغضبا كبيرا في الهند وخاصة بعدما نشرت وأبرزت عدة صحف هندية تلك التصريحات كعنوان رئيسي في صفحاتها الأولى كما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي, فحاول ذلك السياسي المعارض تخفيف هذا الاحتقار للمسلمين لامتصاص غضبهم فقال في تغريدة له على تويتر: "في ثقافتنا كل أشكال الحياة (المخلوقات) (ومنها الجراء) تقدر وتعبد", لكن هذه التغريدة كاعتذار منه لم تقلل من حدة منتقديه ولا استهجانهم.
وتوالت ردود أفعال المسلمين الغاضبة من هذا الاحتقار فقال كمال فاروقي وهو واحد من كبار زعماء حزب سماجوادي في ولاية أوتار براديش إحدى أكثر ولايات الهند سكانا "إن تعليقه سيء جدا وخطر ومهين".
واستغل معارضوه ظهور مثل هذا التصريح لينتقدوه لا لاعتراضهم على التصريح ولكن لكي ينالوا من خصم سياسي, فقال الأمين العام لحزب المؤتمر أجاي ماكين أن على "مودي" أن "يعتذر للأمة" عن كلماته والتشبيه الذي استخدمه".
وحاول " مودي " مغازلة المسلمين مرة أخرى دون التطرق للاعتذار فقال في تغريدة أخرى له: "رمضان كريم, عسى أن يعود هذا الشهر الفضيل علينا بالفرح والسلام والازدهار".
إن قيمة المسلمين كمجموعات أو أقليات أو حتى أغلبية تتضاءل الآن في كثير من دول العالم وكأن الإنسان المسلم ليس له قيمة ويعامل معاملة المواطنين من الدرجات الأدنى, ولن نتعجب من ذلك فمكانة المسلم داخل وطنه العربي أو الإسلامي تتضاءل عند الخلاف لدرجة قتله بدم بارد دون أي شعور بالمسئولية أو الذنب, فهل نطلب من العالم الخارجي احترام قيمة المسلم وهي تهدر في الداخل دون أي رادع من خلق أو قانون؟؟
------------------------------------------------------------
{التأصيل والدراسات}
ـــــــــ