المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رمــضــان في تـركـيــا


عبدالناصر محمود
07-18-2013, 04:25 AM
رمــضــان في تـركـيــا
ــــــــــــــــ

http://www.el-wasat.com/portal/upload/images/1374106158.jpg

يستقبل الشعب التركي المسلم شهر رمضان بمظاهر من الفرح والبهجة، فمع قدوم الشهر المبارك تنتشر اللافتات التي تحوي عبارات الترحيب والسرور في الشوارع والأسواق، وتزين باللافتات التي تحوي آيات وأحاديث تتعلق بالمناسبة المنتظرة.

وفي ليلة الثلاثين من شعبان يتطوع بعض الرجال من المشايخ لرؤية هلال رمضان، وعند إثباته يقوم أحد سكان الحي بتسحير السكان أو أحد المؤذنين يقوم بهذه المهمة، وتعتمد الحكومة على المدافع حيث تطلق ثلاث مرات: مرة للسحور، والأخرى للإمساك، والثالثة للإفطار.

وبحلول الشهر الكريم تتزين مساجد مدينة إسطنبول المشهورة بمآذنها العالية، والتي كتب بالأضواء عليها (أهلا بك يا سلطان الشهور يا رمضان)، فهذه المآذن لا تضاء بهذه الطريقة إلا في رمضان وفي الأعياد والمناسبات الدينية؛ كذكرى الإسراء والمعراج والمولد النبوي.

والحقيقة أن الأتراك من أكثر الشعوب الإسلامية حساسية واحترامًا وتبجيلاً لكتاب الله؛ فالقرآن الكريم مثلاً يوضع أعلى الكتب في المكتبات، أو في مكان بارز داخل المنزل أو المكتب، ولا يقبل الأتراك بأي حال وضع القرآن الكريم بين الكتب العادية، أيًّا كان شأنها أو قيمتها، بل يضعونه أعلاها دائمًا.

فما إن يأتي رمضان حتى ترى الإقبال الشديد على شراء المواد الغذائية لعمل أشهى المأكولات فيصنع نوع من أنواع الخبز يسمى رمضان بيدسي، وهذا لا يصنع إلا في شهر رمضان. وكذلك يوجد هناك بعض الحلويات لا تصنع إلا في شهر رمضان، والغريب في الأمر أن التمر لا يباع أو تكاد لا تراه إلا في شهر رمضان.

و من عادات الأتراك في شهر رمضان أن يبدءوا إفطارهم بتناول التمر أو الزيتون، ويأكلون التمر والزيتون والجبن بأنواعه قبل تناول الطعام الشهي، والبعض يقوم لأداء صلاة المغرب أولاً، ثم يعود لمائدة الطعام مستمرًّا في إفطاره، والبعض يكمل إفطاره ثم يؤدي صلاة المغرب.

ومن العادات الشهيرة عند الأتراك في رمضان قيام الرجال والسيدات من كل أنحاء البلاد بزيارة جامع الخرقة الشريفة بحي الفاتح بإسطنبول؛ لمشاهدة الخرقة النبوية الشريفة التي أهداها الرسول لأوس القرني، وقد نقلها السلطان سليم من الحجاز لإسطنبول أثناء حكمه للدولة العثمانية.

وهذه الخرقة محفوظة في الجامع منذ تأسيسه عام 1853م، حيث سمح السلطان عبد الحميد الثاني بفتح صندوق الخرقة الشريفة لعرضها على المواطنين في شهر رمضان.

ويصاحب هذه العادة إقامة سوق حول الجامع لبيع الكتب والهدايا والملابس الشرقية والحلويات والمسابح وأغطية الرأس.

ويتم السماح للناس أيضًا في رمضان بزيارة حجرة الأمانات المقدسة الموجودة بقصر طوب قابي -الباب العالي- التي تحوي مقتنيات للرسل والأنبياء والصحابة.

ومما يميز أهل تركيا أيضًا كثرة الموالد في هذا الشهر؛ ففي كل بيت ومسجد مولد، وقد تقام في الحي الواحد عشرات الموالد التي يمدح فيها النبي ، ويذكر ما جاء في مولده من الآيات، وما ورد في وصفه خَلقًا وخُلقًا.

--------------------------------------------