المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اكتشاف فتحات في أعماق البحر مليئة بكائنات حية لم تر من قبل


Eng.Jordan
01-30-2012, 01:42 PM
ينابيع يمكنها ضخ المياه عند درجات حرارة أعلى من 800 درجة

http://aawsat.com/2012/01/06/images/daily1.657594.jpg

شعب مرجانية في الأعماق


http://aawsat.com/2012/01/06/images/daily2.657594.jpg

اكتشاف أول فتحات هيدروحرارية في المحيط الهادي
واشنطن: مارك سكروب*
اكتشف علماء متخصصون في جغرافيا المحيطات أثناء استكشافهم بعض الينابيع الساخنة في أعماق البحار ما يعدونه «وفرة في كائنات حية» في منطقة بيولوجية فريدة لم يعرف أحد بوجودها. وقالوا إن الاستكشاف، الذي وجد على عمق أكثر من ميل في المحيط شمال أنتاركتيكا، كشف عن مجموعة مميزة من الكائنات الحية الموجودة منذ عقود، من بينها آلاف من أجناس السرطانات البحرية التي لم تر من قبل قط، فضلا عن أشكال جديدة من البرنقيل وشقائق النعمان والقواقع والأسماك النجمية. «من الغريب أن نكون في القرن الحادي والعشرين وما زلنا نجهل أمورا أساسية حول كائنات تعيش على سطح كوكبنا» قال كيندي فان دوفر، مدير معمل الأحياء البحرية بجامعة ديوك، الذي عكف على دراسة أنماط الحياة في الفتحات الموجودة في أعماق البحار على مدار 30 عاما، لكنه لم يشارك في الاكتشافات الجديدة. وأضاف: «إنه اكتشاف مثير بحق لأنه يفتح الباب أمام مزيد من الاكتشافات في المستقبل».
وتتمثل الفتحات الهيدروحرارية في أعماق البحار في ينابيع يمكنها ضخ المياه عند درجات حرارة أعلى من 800 درجة. وتمتزج المياه الساخنة، المحملة بمواد كيميائية ومعدنية من الصخور السفلية، بمياه البحر شديدة البرودة في مزيج كيميائي عادة ما يولد تجمعات سوداء تتدحرج مثل الأمواج. وتشكل بعض المواد المعدنية مداخن حول الفتحات والتي يمكن أن تنمو لعدة طبقات. اكتشف علماء جيولوجيا أول فتحات هيدروحرارية في المحيط الهادي في عام 1977، بالقرب من جزر غالاباغوس، ولم يكونوا مستعدين لاكتشاف حياة في مثل هذا المكان الغريب، بحيث لم يضم فريقهم أي علماء أحياء، ولم تكن لديهم سوى إمدادات حيوية محدودة. لكن كانت هناك ديدان ضخمة تعيش في قنوات، بعضها في طول إنسان، تهيمن على الفتحات، إلى جانب مجموعات من أسماك البطلينوس الضخمة. قام علماء الجيولوجيا بتحليل عينات من الحيوانات الغريبة قدر استطاعتهم، في بعض الأحيان باستخدام زجاجات الفودكا الروسية التي كانوا يحملونها. وأثبتت الاستكشافات اللاحقة أن الديدان اللحية وغيرها من حيوانات الفتحات الهيدروحرارية الأخرى تحصل على غذائها من البكتيريا التي تتغذى على المواد الكيماوية في التدفق المحيط بالفتحة. وكان هذا أول نظام إيكولوجي يتم اكتشاف أنه يستخدم المواد الكيماوية، بدلا من ضوء الشمس، بالأساس.
على مر السنين، اعتقد معظم العلماء أنهم سيجدون فتحات هيدروحرارية فقط في المحيط الهادي، أكثر المحيطات نشاطا من الناحية الجيولوجية، لكن في عام 1985، اكتشف فريق من الإدارة الوطنية لدراسة المحيطات والغلاف الجوي فتحات على طول مرتفعات مغمورة بالمياه وسط المحيط الأطلنطي. وبدلا من مجال من الديدان اللحية، كانت تلك الفتحات تمتلئ بمئات الآلاف من أسماك القريدس. وقد شملت مزيد من اكتشافات فتحات أعماق البحار عشرات من السلالات الجديدة كل عام، ولكن الحياة في الفتحات الموجودة في أعماق البحر دائما ما كان يهيمن عليها النوع العام نفسه من الحيوانات.
لقد أصبح المحيط الجنوبي، المحيط بقارة أنتاركتيكا، مؤخرا مركزا لاستكشاف أعماق البحار. ومن الصعب على وجه الخصوص الوصول إليه، فضلا عن أن مياهه خطيرة، مع هبوب موجات من الرياح تمتد لمسافة 50 قدما. كان كريس جيرمان، الجيوكيميائي بمعهد «وودز هول» لدراسة المحيطات في ولاية ماساتشوستس، أول من اكتشف فتحات في أعماق البحار في تلك المنطقة في عام 1999، بعد اكتشاف تجمعات المياه، لكنه لم يكن قادرا على استكشافها لما يزيد عن عقد.
وفي عام 2010، استخدمت مجموعة دول تضم ألمانيا مركبة تعمل عن بعد في استكشاف ما يقرب من 8000 قدم في أعماق البحر المتجمد وإرسال لقطات فيديو عالية الدقة من المنطقة المحظورة إلى مركبة بحثية بريطانية على السطح. وكانت أول رؤية للفريق هي النوع الذي طالما دفع المستكشفين. ودفعت الصرخات الصادرة عن العلماء الذين يشاهدون شاشات المراقبة الجميع إلى التحديق في منظر طبيعي يغطيه ما اكتشفوا سريعا أنه نوع جديد من سرطان الكيوا، المعروف أيضا باسم «ييتي» بسبب جسمه المكسو بالشعر. «لقد بدت وكأنها مجموعة من الجماجم قابعة في قاع البحر»، هذا ما قاله قائد الفريق، أليكس روجرز، عالم الأحياء المتخصص في دراسة أعماق البحار بجامعة أكسفورد. وأضاف: «كان مشهدا مدهشا».
* خدمة «واشنطن بوست» خاص بـ«الشرق الأوسط»