المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زمن العبودية الجميل


عبدالناصر محمود
07-24-2013, 02:36 PM
زمن العبودية الجميل
ــــــــــــ

(شرين عرفة)
ـــــــ

http://www.el-wasat.com/portal/upload/images/sheren.jpg

قمت من نومي وأنا في ذهول , بعد ان راودني حلم عجيب مهول , وكأنني فجأة...وبعد ثورة شعبية .. أصبحت إنسانة ولي حقوق , و لأول مرة منذ ولادتي .. وبعد ثلاثين عاما مضنية , أصبحت مواطنة ولي أهلية , بل وشاركت في خمسة إنتخابات حقيقية , واخترت من يمثلني في مجلسي شعب وشورى , وانتخبت من يمثلني في وضع الدستور , بل وانتخبت رئيسا للجمهورية , يا الله .. أيعقل هذا ؟! , لقد كان حكم مبارك قدر محتوم ..ظننت انني كما ولدت في عهده وكبرت في ظله وتزوجت تحت حكمه وانجبت اولادي جميعهم في زمنه ..فلابد ان اموت ايضا وهو موجود , ايعقل ان يتغير هكذا المقدور ؟؟!

ثم يأتي حاكم مدني لا يلبس البيادة العسكرية ؟ عالم ملتزم بدينه محافظ على هويته الإسلامية ..لا يكره الإسلام او يعاديه ولا يحارب الإسلاميين , بل و يصبح الإسلاميين في عهده في سدة الحكم , بعد أن كانوا في غياهب السجون , بعد أن كانوا مواطنين من الدرجة الثانية ..تستباح كرامتهم وتستحل دمائهم .. يصبحوا هم الحاكمين ؟؟! أحقا هذا التخريف , بل والأدهى من ذلك .. تفتح المساجد في أي وقت وفي كل حين , و يصبح للشيوخ نفس حقوق القساوسة والرهبان المخلصين , بل وأعطيت الحرية للجميع !!! لقد أصبح التظاهر في عهده أمر شائع و مقبول , بل ويجري يوميا ولا مانع فيه ولا محظور , ويتظاهرون أمام قصره , ويشتمونه على حوائطه ..ويسبونه بأعلى صوت , .... يا الله !!!!! ...إنهم يهاجمون بواباته الحديدية ..بل ويحطمونها بالرافعات ..ما هذا العبث ..لم يحدث هذا في أعتى الديمقراطيات ...وتصل الحرية بالإعلام المقروء والمشاهد والمسموع إلى حد غير مسبوق , بعد ان كان الاعلام يسبح بحمد الحاكم , ويتغني بحكمته وعقله الموزون , بعد أن كان الحاكم إله منزه , لا يرينا إلا ما يرى ..كان فرعون , وجميع الإعلاميين يقبلون الأرض من تحت أقدامه , وأقدام زوجته وابناءه و وزراءه , بل ومعارفه ومحاسيبه وأقرانه , فجأة اصبح ذات الإعلام يسبح بإهانة الرئيس ويسب زوجته وأولاده , و يلعن جماعته ويهين حزبه ووزراءه , لم يترك كلمة في كل قواميس الفحش والبذاءة إلا وخلعها عليهم , وبرامج فكاهية ساخرة مادتها الأساسية : كلمات وخطب و قرارات الرئيس .. بل وسخروا من حركاته وسكناته وتعبيرات وجهه وإشاراته , ما هذا الهراء ؟! , ومعارضون يبيتون في الشوارع يوميا يقطعون الطريق ويعطلون القطارات , قمت من نومي مدهوشة مما رأيت , أسرعت لأفتح التلفاز , فوجدت إعلاميي مبارك كما هم يمجدون في عساكره ويقبلون البيادات , ويتحدثون شامتين بالإسلاميين , عما جرى لهم من سجن وإعتقالات ...عن زوار للفجر ينتهكون الحرمات , عن رئيس معين لم يختره الشعب ووزراء معينين , يتحدثون عن إعلانات دستورية فرعونية , ليس للشعب فيها حول ولا قوة , يتحدثون عن إغلاق قنوات , عن تكميم أفواه , عن مصادرة حريات , عن إغلاق مساجد ومحاربة لشيوخ ..الحمد لله .. لم ينتهي زمن العبودية الجميل , لم يتغير شئ , تنهدت طويلا ..يا الله ما هذا الحلم العجيب ؟؟!!! ...ثم تجولت بين قنوات التلفاز , فرأيت الملايين من المصريين في ميدان رابعة العدوية وعدة ميادين ..يتحدثون عن كل ما رأيته في منامي ..عن حرية و حق تصويت , عن انتخابات برلمانية وانتخابات رئيس ..عن حقهم في الحرية والإعتراض , عن حقهم في دستور يقروه بأنفسهم , ويحفظ حياة المصريين ..إنهم يتحدثون عن الحلم الذي أتاني في المنام ..يطالبون بكل ما فيه , يهتفون بحناجرمفعمة بالعزة والكرامة .. لن نستعبد بعد اليوم ....اين حقوقنا في الحرية والاختيار ...أين أصواتنا التي أهدرت ؟؟ أيعقل أن يكون هؤلاء الملايين قد راودهم نفس الحلم الغريب ؟ ..وجاءهم نفس المنام ؟ ..هل يمكن أن نصبح أحرارا يوما ما ؟ , إنه حلم صعب المنال !!! يقفون بصدورهم العارية...رغم التنكيل والعذاب .. رغم التشويه و الإهانات .. رغم الرصاص والدخان , يصمدون ويثابرون ... يبحثون عن الحرية الضائعة ...يقفون والجميع ضدهم ...فهل تراهم يستطيعون ؟؟ !!!

---------------------------------------------------------------