المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكومة الإنقلاب في مصر تحضر لمجزرة جديدة و المجتمع الدولي "مرتبك"


عبدالناصر محمود
08-01-2013, 03:59 AM
حكومة الإنقلاب في مصر تحضر لمجزرة جديدة و المجتمع الدولي "مرتبك"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

23 / 9 / 1434 هـ
1 / 8 / 2013 م
ـــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2005450.jpg

*****: بالرغم من قتل المئات و إعتقال الآلاف من أنصار الرئيس المصري محمد مرسي بعد الإنقلاب الذي جرى برغبة خارجية و داخلية على يد الجيش المصري في الثالث من يوليو الماضي إلا أن المواقف الدولية لا تزال مترددة في الإعتراف بحكومة الإنقلاب التي جاءت بجريمة سياسية ألغت خلالها إرادة الناخبين المصريين.

فبعد لقاء الرئيس مرسي في مكان احتجازه بوزيرة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون لمدة ساعتين يوم الثلاثاء وفق رغبة الأخيرة، اشترط وزير الخارجية الألماني جيدو فسترفيلي بأن يعقد لقاءا مع الرئيس المصري محمد مرسي خلال زيارته المرتقبة الخميس لمصر.

وقالت قناة الجزيرة التي أوردت الخبر أن فسترفيلي يشترط زيارة الرئيس المصري محمد مرسي.وأكدت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية في وقت مبكر الأربعاء، أن وفداً من الاتحاد الإفريقي يترأسه رئيس مالي السابق ألفا عمر كوناري التقى الرئيس المصري محمد مرسي المختطف في مكان غير معروف.

وكانت "كاترين أشتون" ممثل الإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية و السياسات الأمنية ورئيس المفوضية الأوروبية قد اشترطت قبل زيارة مصر أن تلتقي بالرئيس محمد مرسي وهو ما حدث فعلاً.

بدورها تحاول الحكومة الإنقلابية في مصر التغطية على إنقلابها من خلال إتخاذ إجراءات و إصدار قرارات جديدة لإشغال المجتمع المصري و إيهام العالم الخارجي باستتباب الأمور، ومن ضمنها ما أعلنت عنه الاربعاء و يحاول الإعلام الداعم للإنقلاب الترويج له، حيث قالت إن إعتصامات مؤيدو الشرعية في ميدان رابعة العدوية و النهضة تهدد الأمن القومي المصري.

وقتل حوالي 300 شخص خلال أسابيع بنيران الأجهزة الأمنية المصرية منذ أطاح الجيش بمرسي منهم 80 على الاقل قتلوا في مسيرة من مكان الاعتصام الرئيسي عند مسجد رابعة العدوية بشمال شرق القاهرة.

وذكرت الحكومة أنها كلفت وزير الداخلية المتهم بقتل المتظاهرين بإيجاد حلول أمنية لإنهاء الإعتصامات مشيرة إلى موافقتها على استخدام الطرق المتاحة للدفاع عن النفس من قبل قوات الأمن.

وعبرت الجبهة الداعم للشرعية وعودة مرسي عن إصرارها على مواصلة الاعتصام في الشوارع حتى اعادة مرسي وقال المتحدث باسم الاخوان المسلمين جهاد الحداد لرويترز "لا نعترف بهذه الحكومة. لا نعترف بالسلطات أو القوانين التي تمثلها."

وردا على سؤال عن احتمال تحرك الحكومة لفض الاعتصام قال "حاولوا أن يفعلوا ذلك مرتين من قبل وفشلوا. قتلوا 200 محتج. هل يريدون أن يحاولوا من جديد؟"

أما التعليقات الصهيونية التي لم تتوقف فقد كان أبرزها ما نشرته الإذاعة الصهيونية حول مخاوف الإدارة الأمريكية من فشل الانقلاب حيث جعلها تتراجع عن تطبيق تفاهمات مع الكيان الصهيوني بشأن دعم الانقلابيين.

أما يوسي بيلين، الرئيس السابق لحركة " ميريتس " الصهيونية اليسارية التي تدعم الديموقراطية فقد طلب من الرئيس الأمريكي باراك اوباما بتغيير القانون الامريكي لمواصلة دعم الحكومة الإنقلابية في مصر".

بدوره قال المعلق الصهيوني دان مرغليت ": " يجب إخراج الاخوان المسلمين من الحكم في كل الدول العربية".

----------------------------------------------