المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تركيا الجديدة.. وجيل القرآن


عبدالناصر محمود
08-09-2013, 06:24 AM
تركيا الجديدة.. وجيل القرآن
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(أحمد أبو دقة)
ــــــــــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/Uploads/img/thumb/803082013120616.jpg


عندما تقترب من مجموعة من الصغار الذين يتحلقون في حلقات صغيرة بأحد جوامع مدينة اسطنبول وهم يجتهدون في قراءة القرآن الكريم تدرك انهم يواجهون صعوبة في نطق اللغة العربية لكنهم يبذلون جهدا لتعلمها في هذه المراكز التي تعلم القرآن وتعاليم الدين الإسلامي تحت رعاية الحكومة التركية.
و يقول عمر فاروق بلجيلي مفتي حي باهتشال ايفلر في مدينة اسطنبول :" نريد تأسيس جيل يكن الاحترام لوالديه ووطنه و لمجتمعه، نحن هنا لا نعلم القرآن فقط، بل نعلم حسن الخلق و التعامل مع الآخرين فضلا عن المعلومات الدينية".
في السابق لم يكن مسموحا تعليم القرآن في تركيا إلا بعد سن الرابعة عشرة و كانت تضطر الأسر التركية تعليم أبناءها القرآن سرا،خوفا من العقاب التي كانت تفرضه السلطات على معلمي القرآن آنا ذاك. وبعد إلغاء قانون تحديد السن أصبحت هذه المراكز تعج بجميع الفئات العمرية وحتى سن الثامنة عشرة.
وتقول حوا يوكسيل والدة أحد التلاميذ:" لم نكن محظوظين مثل هؤلاء الأطفال،فأنا تعلمت قراءة القرآن و أنا في الخامسة و العشرين من عمري لكن طفلي اليوم يتعلم القرآن ويحفظه وهو في سنته الرابعة، ويزور المسجد كل يوم ويتعلم معنى الإسلام و القرآن".
انتشار مراكز تعليم القرآن و تحفظيه في السنوات الأخيرة أثارت خلافات كبيرة في تعارض واضح مع النظام الذي تأسس على أسس علمانية منذ تسعين عاما.
محمد تكين استاذ العلوم الاجتماعية يقول:" في بلدنا يمكنك مشاهدة فتيات ترسل إلى مراكز تعليم رقص الباليه و تجد أخريات يذهبن إلى مراكز تعليم القرآن و هذا لا يتعارض مع قيم الديمقراطية".
وتقول إدارة الشؤون الدينية التركية المشرفة على هذه المراكز إن أعداد الراغبين بتعلم القرآن في ازدياد مضطرد فقد سجل هذا العام حوالي مليون طالب، وهو ضعف العدد الذي سجل العام الماضي.
ومراكز تعليم القرآن الصيفية تنشط في أشهر الإجازة الصيفية، لكن هناك معاهد تعمل طوال العام وتُخرج المئات من الحفاظ و معلمي القرآن الكريم، وسعيا منها للإهتمام بمراكز تحفيظ القرآن قامت هيئة الشئون الدينية التركية بتبني خطة لتحويل التعليم في بعض المراكز إلى نظام السبورة الإلكترونية الذكية مما أدى بدوره إلى إقبال أعداد كبيرة من الطلاب على تعلم القرآن الكريم والعلوم الإسلامية في فترة قصيرة.
ومنذ سيطرتها على السلطة عقب إنهيار الخلافة العثمانية سعت الحكومات العلمانية المتعاقبة في تركيا إلى فرض قوانين تحد من حريات المواطنين الدينية وخصوصا المسلمين.
لكن منذ تسلم حزب العدالة والتنمية سدة الحكم بدأت تلك العراقيل القانونية في الانهيار شيئا فشيئا، فبعد السماح للمحجبات بالدخول إلى المدارس والجامعات، نال أطفال تركيا الحرية في تعلم القرآن الكريم، على إثر القرار الوزاري الذي أصدرته الحكومة التركية في أواخر عام 2011. وتعطي الحكومة التركية الحالية الحرية لأهالي الأطفال بإرسالهم إلى دروس تعليم القرآن الكريم دون التقيد بأي سن أو مرحلة عمرية.
و في وقت من الأوقات صدر قرار عن مجلس الأمن القومي التركي يقضي بعدم السماح للأسر بإرسال أطفالها تحت سن الرابعة عشر لتعلم القرآن الكريم حتى أن "مدارس الإمام الخطيب الدينية الحكومية'''' أغلقت مراحلها الابتدائية والإعدادية. وكانت تمارس أنواع شتى من العقوبات بحق المخالفين قد تصل إلى الإعدام.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{البيان}
ــــــــــ