المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإندبندنت :"يوم العار المصري


عبدالناصر محمود
08-16-2013, 06:33 AM
الإندبندنت :"يوم العار المصري :مئات القتلى والجرحى بعد إعلان الحكومة الحرب على الإسلاميين"
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

8 / 10 / 1434 هـ
15 / 8 / 2013 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ



http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2005707.jpg


*****: نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية على صدر صفحتها الخميس 15 / 8 / 2013 م جاء فيه، "يوم العار المصري :مئات من القتلى والجرحى بعد إعلان الحكومة الحرب على الإسلاميين".

وتنقل الصحيفة عن مراسلها من ميدان رابعة العدوية خلال أحداث مجزرة الأمس، قائلا"بينما كانت تقرع أصوات طلقات الرصاص الآذان في ميدان رابعة العدوية شرق القاهرة كان هناك طفل يدعى عمر ويبلغ من العمر 12 عاما يجلس جوار 31 جثة لقتلى بطلقات الرصاص ليشرب عصير البرتقال بينما تسيل دماء القتلى على الأرض".

وتقول الجريدة إن العديدين تعرضوا لطلقات رصاص من نوع شديد القوة وكانت بعض الإصابات في الصدر بشكل قاتل.ويضيف المراسل عندما سألت الطفل عن شعوره بما يرى حوله سكت لحظات ثم أجاب بشكل طفولي "ليس جيدا".

وتقول الجريدة إنها أحصت 25 جثة خلف المنصة التي كان يستخدمها قادة الإعتصام في تسيير المظاهرات المعارضة خلال الأسابيع الستة الماضية وكانت الجثث متروكة دون تبريد في درجة حرارة مرتفعة.

وفي المسجد الموجود قرب الميدان استخدمت ساحة المسجد لوضع الجثث وعلاج المصابين كما تم استخدام غرف داخل المسجد كمكان إضافي لحفظ جثث القتلى وبينما كانت تجرى عمليات لإسعاف عشرات المصابين بشكل عاجل لم يكن هناك وقت لشيء أخر لكن البعض تحدث بصعوبة.

وتنقل الجريدة تصريحا للطبيب يحيى مكيه الذي كان موجودا في المستشفى الميداني يقول "أنها مجزرة إنهم يريدون إخفاء الجريمة فلم أكن أتخيل أبدا أن يقتل المصريون مصرين مثلهم بهذا الشكل".

وتختم الجريدة الموضوع قائلة إن العديد من الممرات تكدست بالمصابين في انتظار تلقي العلاج والإسعافات الأولية حيث كان هؤلاء أقل حظا من غيرهم الذين حظوا بأسرة.

أما صحيفة الغارديان فقد نشرت وبحسب ترجمة " بي بي سي" على صفحاتها قائلة "القمع العسكري في ميدان تيانانمين المصري".وذلك في اشارة إلى قيام الجيش الصيني بقتل آلاف المعتصمين السلميين دهسا بالدبابات في ميدان تيانانمين عام 1989.وتقول الجريدة إن"الهجمة الدموية التي قام بها الجيش المصري ضد مواطنيه تمثل نقطة اللاعودة بالنسبة للحكومة".

وتتناول الجريدة تبعات فض الاعتصامين في رابعة العدوية والنهضة وتوضح أن حالة الطوارئ و حظر التجول الذي أعلنته الحكومة لم يمنعا اندلاع اشتباكات وأعمال عنف في عدة محافظات في مختلف أنحاء البلاد.

كما تشير إلى أن الطابع العنيف الذي اتسمت به الأحداث دفع "القيادي الليبرالي محمد البرادعي إلى تقديم استقالته من منصبه كنائب لرئيس الجمهورية".

وتقول الجريدة إن الحل السياسي كان ممكنا ولو بشكل ضئيل قبل الأحداث الأخيرة وأن العقلية العسكرية المصرية ستتحلى بالحكمة لكن الآن اختفت كل آمال التوافق بين الأطراف المختلفة في مصر.

وتعرج الجريدة على الموقف الإعلامي خاصة في القنوات الخاصة التي تعبر عن العلمانيين والتي استخدمت عبارات في تغطية الأحداث تحت عنوان "الحرب على الإرهاب" وهو ما يوضح محاولة العلمانيين تسديد ضربة قاضية لمعسكر الإخوان المسلمين.

وتقول الجريدة إن الفريق عبد الفتاح السيسي قائد الجيش يصر على عدم عودة الإسلاميين إلى المشهد السياسي في مصر وتقول إنه بذلك أعلن "الحرب على أكبر فصيل سياسي في البلاد".وتختم الجريدة الموضوع بانتقاد ردود الفعل الدولية وتوضح "إن استجابة المجتمع الدولي فشلت بشكل محزن في التعبير عن الأحداث المفجعة".

وقتل خلال الأحداث المؤسفة مصور في قناة سكاي نيوز البريطانية في القاهرة عندما كان يغطي أحداث العنف هناك، حسب إدارة القناة.وعمل ميك دين البالغ من العمر 61 عاما في قناة سكاي لمدة 15 عاما وهو متزوج وله ولدان.

وكان المصور البريطاني جزءا من فريق سكاي الذي أرسلته إلى مصر لتغطية الأحداث هناك رفقة مراسل القناة، سام كيلي.وقالت إدارة القناة في بيان إن المصور كان "صحفيا محترفا ومخضرما وعمل في القناة لعدة سنوات."

وقتلت أيضا في القاهرة صحفية إماراتية تدعى حبيبة عبد العزيز وتبلغ من العمر 26 عاما.وتعمل عبد العزيز في صحيفة "جلف نيوز" بدبي في الإمارات لكنها لم تكن في مهمة محددة في مصر وإنما جاءت لإبداء التعاطف مع المؤيدين للرئيس محمد مرسي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ