المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ارفعوا رؤوسكم فقد تحقق نصر الأمة ..


كرت عشوائي
08-16-2013, 01:22 PM
يحق لنا اليوم أن نرفع رؤوسنا عاليا ، بعد البطولات التي حققها الجيش المصري في ميدان رابعة العدوية .
فكم نكسنا الرؤوس .. وكم نهشتنا الهزائم .. وآلمتنا الحسرة ، وأطاح بنا الأسى ...
اليوم نحقق الانتصار على إسرائيل والغرب .. على ثقافتهم وديمقراطيتهم وقيمهم وشرائعهم ..
ما زلنا نذكر كيف تعرّف الإسرائيليون على ضباط الجيش المصري الأسرى في حرب عام 67 ، من ملابسهم الداخلية ،، فالملابس الداخلية للضابط تختلف عن تلك التي تُصرف للجندي . لكن أليس من طريقة أخرى للتعرف على الضباط ؟ أم أنهم أرادوا فضيحتنا ؟
يفتخر الإسرائيلي بأن الضابط دائما في المقدمة . وبأن الجندي أهم من الضابط .. والمواطن أهم من الحاكم . وبأن الديمقراطية فوق العسكر . ونحن نقول لهم : لنا فيكم قدوة سيئة ، فنحن أصحاب الحضارة والتاريخ والأمجاد .
نحن من نفتدي الحاكم بالروح والدم . والضابط بالجندي ، والقوي بالضعيف . والثري بالفقير . والظالم بالمظلوم .
حتى في رقعة الشطرنج .. أليس الجندي في المقدمة ؟ أليس الملك هو الذي يقرر النصر أو الهزيمة ؟ فما قيمة الوطن والمواطن والجندي إن خسرنا الحاكم لا قدّر الله .
اليوم نثأر لنكبة فلسطين والعدوان الثلاثي وهزيمة 67 .. وحرب 73 . ونرفع الرأس عاليا ، بعد أن هزمنا ثقافتكم وديمقراطيتكم ومؤامراتكم .
ما حدث في رابعة العدويّة أكبر من قدرتكم على الاستيعاب .. إنه الخطوة الأولى نحو النصر ، نصر الأمة على أعدائها : إسرائيل ومن وراء إسرائيل . ( وبكره ح تشوفو مصر ) .. ستعمّ الحرية والعزّة والرخاء .. (وبكره ح تشوفوا مصر ) ..
سنرفع راية النصر .. ونسحق الأعداء ..( وبكره ح تشوفوا مصر ) ...لن يعود العظيم حسني مبارك ، فأنا السيسي أعظم العظماء .( وبكره ح تشوفوا مصر) : لن يبقى فيها مكان للشرفاء .

Eng.Jordan
08-16-2013, 10:12 PM
والعزّة والرخاء .. (وبكره ح تشوفوا مصر ) ..
سنرفع راية النصر .. ونسحق الأعداء ..( وبكره ح تشوفوا مصر ) ...لن يعود العظيم حسني مبارك ، فأنا السيسي أعظم العظماء .( وبكره ح تشوفوا مصر) : لن يبقى فيها مكان للشرفاء .

السلام عليكم ورحمة الله

وأنا أتأمل بعنوان هذا المقال " ارفعوا رؤوسكم فقد تحقق نصر الأمة " توقفت عند كلمة الأمة ...بالفعل مصر وما يحدث في مصر يؤثر على كل الأمة لأن مصر أحد أعمدة الأمة التي يرى فيها الأعداء العامود الذي إن سقط سقطت الأمة ...
نزوات بعض الساسة العرب تشي بسذاجتهم السياسية وسهولة تعبئتهم وتوجيههم واستخدامهم لتنفيذ مؤامرات الصهاينة والمستفيدين من إعادة تقسيم المقسم ..عندما أسقطوا العراق خسروا دعامة استراتيجية قوية توقف الزحف الثوري الإيراني الذي يهدد ممالكهم وإماراتهم وها هم اليوم يضخون اموالهم باتجاه مصر لتدخل في دوامة الفوضى التي دخلتها العراق وأعادتها للخلف عشرات السنين ..

في رابعة العدوية تاريخ سيكتب ولن يجامل أي طرف كان وسيحمل كل من أذنب في حق مصر والمصريين وزره إلى يوم الدين ...



الأخ / كرت عشوائي
كان لي شرف قراءة ما جاد بهِ فكرك هنا

ولك التقدير والشكر الذي تستحق ..