المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعريف باهل السنة وتعريف بالشيعة


محمد خطاب
08-28-2013, 11:04 PM
تعريف أهل السنة والجماعة
تعريف السنة : تعرف السنة على أنها الطريقة أو العادة كأن يقال سنة فلان الصلاة في المساجد أي عادته الصلاة بالمساجد .
أو يقال سنة فلان التروي في حل المشاكل اي طريقته في أخذ الامور .
السنة اصطلاحا :
والسنة في الفقه هي المندوب من السنة والمستحب والنوافل .
والسنة في اصول الفقه دليل من الادلة كأن يقال في الحديث ( لا وصية لوارث ) .
وفي علم الحديث :
ما اضيف الى النبي من قول أو فعل أو تقرير او عمل ( صبحي الصالح – علوم الحديث ومصطلحه ) .
ويطلق البعض على الجماعة انهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن تبعهم على نهجهم المستمد من الاقتداء بالرسول .
وعلى ذلك يمكن تعريف أهل السنة والجماعة :
انهم اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والتابعون لهم بإحسان ومن التزم واقتدى بهم وأخذ عنهم واتبع سبيلهم ويوضح ويؤكد كل حديث صلى الله عليه وسلم (ان بني اسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين فرقة وتفترق امتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة . فقيل : ما الواحدة . قال : ما انا عليه اليوم وأصحابي ) .
أخرجه الترمذي ( حديث حسن )
وقد سموا بأهل السنة لتمسكهم واتباعهم سنة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ، كما اكتسبوا صفة الجماعة لقول رسول الله ووصفهم بها لقوله صلى الله عليه وسلم ( من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد) .
وقوله صلى الله عليه وسلم ( يد الله مع الجماعة .....) صحيح ، ابن ماجة
عن حذيفة بن اليمان قال كان الناسُ يَسأَلونَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عنِ الخيرِ ، وكنتُ أسأَلُه عنِ الشرِّ ، مَخافَةَ أن يُدرِكَني ، فقلتُ : يا رسول اللهِ ، إنا كنا في جاهليةٍ وشرٍّ ، فجاءنا اللهُ بهذا الخيرِ ، فهل بعدَ هذا الخيرِ من شرٍّ ؟ قال : ( نعمْ ) . قلتُ : وهل بعدَ ذلك الشرِّ من خيرٍ ؟ قال : ( نعمْ ، وفيه دَخَنٌ ) . قلتُ : وما دَخَنُه ؟ قال : ( قومٌ يَهْدُونَ بغيرِ هَديِي ، تَعرِفُ منهم وتُنكِرُ ) . قلتُ : فهل بعدَ ذلك الخيرِ من شرٍّ ؟ قال : ( نعمْ ، دُعاةٌ على أبوابِ جَهَنَّمَ ، مَن أجابهم إليها قَذَفوه فيها ) . قلتُ : يا رسولَ اللهِ صِفْهم لنا ، قال : ( هم من جِلدَتِنا ، ويتكَلَّمونَ بألسِنَتِنا ) . قلتُ : فما تأمُرُني إن أدرَكني ذلك ؟ قال : ( تَلزَمُ جماعةَ المسلمينَ وإمامَهم ) . قلتُ : فإن لم يكن لهم جماعةٌ ولا إمامٌ ؟ قال : ( فاعتَزِلْ تلك الفِرَقَ كلَّها ، ولو أن تَعَضَّ بأصلِ شجرةٍ ، حتى يُدرِكَك الموتُ وأنت على ذلك) . صحيح البخاري .
خصائص اهل السنة :
1 – ان العقيدة عندهم مرتبطة تماما بالكتاب والسنة وإجماع السلف ، ولا يخرجون الى رأي آخر إذا ثبت بالقران والسنة .
2 – عقيدة أهل السنة توافق الفطرة وسهلة الفهم والتناول
3 – ان لا تغيير في العقيدة بتغير الزمان والمكان ولا يذهبون الى قول آخر غير ما سبق فالإيمان ثابت ولا يتغير بما انزل الله وجاء به الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقول تعالى
(آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ) 285البقرة .
4 – كما يعتقد اهل السنة والجماعة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو خاتم النبيين وانه مبعوث للعالمين وانه معصوم من الخطأ تمثل الكمال الانساني فيه .
5 – ان القران الكريم جاء من عند الله عن طريق الوحي على رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم للقران الكريم عدة تعريفات اشملها هو " كلام الله المنزل علي نبيه محمد صلي الله عليه وسلم ، المعجز بلفظه ، المتعبد بتلاوته ، المنقول بالتواتر ، المكتوب في المصحف بالترتيب الموحي به من اول سورة الفاتحة إلي آخر سورة الناس " ( المدخل لدراسة القران الكريم ).
والقران الكريم قطعي الثبوت وصلنا بالتواتر عن رسول الله عن الصحابة عن التابعين وتابعي التابعين إلي يومنا هذا .
ونعني بقطعي الثبوت بأنه يجب الإيمان بصحته وصدقه من أوله إلي آخره ، وانه انزل من الله تعالي علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم وحيا .
كما لا يجوز إنكار أو الشك في آية فيه أو كلمة ، ومنكر آية أو كلمة كافر والعياذ بالله .
كما لا يجوز قراءة القران بالمعني فهو كتاب الله المنزل كلامه ونظمه ، كما لا يجوز إبدال كلمة مكان كلمة أو آية فهو توقيفي .
ولا يجوز قراءة القران إلا علي طهارة .
من أسماء القران :
القران - الفرقان - الذكر - الكتاب - التنزيل
6 – ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ادي الرسالة وبلغ الأمانة كاملة ، فلا يجوز ان يقال انه قصر او نسي او اخفى فذلك كفر والعياذ بالله .
7 – ان صحابة رسول الله معدلون بتعديل الله لهم وأنهم من قاموا بنشر الدين وحملوا راية الجهاد لإيصالها للناس ومن الايات في تعديل الصحابة :
قوله تعالى (َالَّذِينَ ءَامَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ ءَاوَوَّاْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} [الأنفال: 74]، ففي هذه الآية وصف الله تعالى عموم المهاجرين والأنصار بالإيمان .
وقوله تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}[التوبة: 100]، ووجه الدلالة: أن الله تعالى أخبر فيها برضاه عنهم، ولا يُثبت الله رضاه إلا لمن كان أهلًا للرضا، ولا توجد الأهلية لذلك إلا لمن كان من أهل الاستقامة في أموره كلها عدلًا في دينه.
8 – اثبات ما اثبته الله له م صفات وأسماء أو اثبته رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير تعطيل أو تجسيم أو تشبيه أو تحريف .
9 – الايمان بالقدر خيره وشره .
موقف أهل السنة من المرأة :
المرأة عرض يجب ان يصان كفل لها الاسلام من الحقوق ما لم يكفله دين او فكر آخر .
وانه يجوز للمرأة ان تتعلم وتمارس العمل وتدير شؤون عملها بنفسها وان تكون طبيبة ومهندسة ومعلمة وأن تكون قائمة على شؤون بعض المؤسسات .
وقد كفل لها اشرع نصيب من الميراث وهو لم تقره لها باقي الشرائع .
وقد اجاز الطبري ان تكون المرأة قاضية فيما يخص المرأة من شؤون لا يجوز لأحد غيرها ان يطلع عليه .
مكة والقدس :
مكة المكرمة هي اطهر بقعة على الارض وفيها البيت الاول الكعبة الشريفة وإليها يشد الرحال كل عام للحج .
اما القدس فهي اولى القبلتين وتالث المساجد على الارض بعد البيت الحرام ومسجد الرسول في المدينة المنورة ،بارك الله حوله ومنها كان اسراء رسول الله صلى الله عليه وسلم .




تعريف الشيعة :
هم من شايعوا عليا بن ابي طالب بإعتقاد انه احق بالخلافة من باقي الصحابة رضوان عليهم وان الخلافة له ولأبنائه من بعده وذلك منصوص عليه في القران والسنة .
ويعرف البعض الشيعة :
فهم الذين شايعوا علياً رضي الله عنه على الخصوص وقالوا بإمامته، واعتقدوا أن الإمامة لا تخرج من أولاده.
تمهيد تاريخي :
تجمع المصادر ومن أهمها تاريخ الطبري أن الامر بدأ مع عبد الله بن سبأ اليهودي اليمني الذي حمل معه افكاره اليهودية من الوصاية والتأثر بالأفكار الثنيوية والمزدكية والزرادشتيه يصاحب ذلك كله حقد يحمله على الاسلام حيث استطاع ان يؤلب الناس على عثمان في مصر والكوفة ومن ثم يؤدى الامر الى مقتل الخليفة الثالث صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وهو بهذا العمل يكون قد سهل على الشيعة فيما بعد الاستهانة وبشتم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن ثم بث افكاره الهدامة والغريبة عن الاسلام .
وقال هذا اليهودي على ان عليا هو وصي النبي وتبرأ من الشيخين وطعن فيهما
والحقيقة انه ( ما سل سيف في الاسلام على قاعدة دينية مثل ما سل على الامامة في كل زمان ) الملل والنحل – الشهرستاني .

وقد اعتبر الشهرستاني والنوبختي انه اول من دعا الى النص ( بإمامة على ) مستمدا جذور ذلك من يهوديته حيث يوشع بن نون وصي موسى ولذلك ف(علي وصي محمد ) وبعد وفاة النبي انتقلت روحه الى علي وأبنائه من بعده .
وهكذا اصبحت الوصية مطية لكل فكر سياسي معارض في الاسلام وزاد الفرس على ذلك الالوهية حيث كانوا يؤلهون ملوكهم من قبل .
وامتدت هذه الافكار لكل من اراد الكيد للإسلام وأهله .
والذي نخلص اليه ان ابن سبأ كان اول من زرع فكرة الوصاية وهي فكرة جد خطيرة فهي تهدم اركان الاسلام وتسمح لمعتقديها التشكيك في القران والتشكيك في الصحابة الذين هم عدول بتعديل الله لهم ، وتسمح لهم بإدخال افكارهم الهدامة في الاسلام .
وبعد مقتل علي بن ابي طالب رفضوا فكرة مقتله وقالوا بالغيبة أي انه غاب والذي يؤدي الى فكرة الرجعة ( ابن عبد ربه – العقد الفريد
وانظر ايضا القمي – المقالات والفرق ) .
والرجعة رأي سياسي المقصود منه بث الاطمئنان في نفوس الاتباع ، وكانت فكرة المهدي المنتظر الذي يخلصهم من الجور والظلم بعد ان فشلت محاولاتهم الخروج على الدولة الاموية . وعبر هذه الدعوات الباطلة خرجت فكرة التقية وهي من اصولهم ولذلك نستيع القول ان اصول دعواهم :
1 - الإمامة : وتكون بالنص ، إذ يجب أن ينص الإمام السابق على الإمام اللاحق بالعين لا بالوصف ، وأن الإمامة من الأمور الهامة التي لايجوز التهاون فيها وهي الاصل الاول عندهم.
2 – الغيبة : الايمان بغيبة الامام المهدي
3 – الرجعة : وانه سيعود ليملأ الارض عدلا بعد ان ملئت جورا وظلما
4 – التقية : وهي من الاصول الهامة عندهم .
5 – عصمة الامام :
العصمة : كل الأئمة معصومون عن الخطأ والنسيان ، وعن إقتراف الكبائر والصغائر . و كل إمام من الأئمة أُودِع العلم من لدن الرسول صلى الله عليه وسلم بما يكمل الشريعة ، وهو يملك علماً لدنياً ولا يوجد بينه وبين النبي من فرق سوى أنه لا يوحى إليه ،وقد استودعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أسرار الشريعة ليبينوا للناس مايقتضيه زمانهم.
وكذلك تعتقد الشيعة الإمامية بنزول الوحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، على أئمتهم عن طريق جبريل عليه السلام، بل عن طريق ملك أعظم من جبريل وأفضل فهم بذلك يُشرعون ويعلمون الغيب، وكل ما هو كائن إلى يوم القيامة.
وهذه العقيدة متناثرة في كتب الشيعة ككتب الحديث والتفسير بروايات عديدة، فقد أورد إمامهم محمد بن الحسن الصفار المتوفى عام290ه‍، والذي يعدونه من أصحاب الإمام المعصوم الحادي عشر، كما يعدونه من أقدم المحدثين لديهم، بالإضافة إلى أنه شيخ الكليني الذي يلقب عندهم بحجة الإسلام.

ماذا يقول الشيعة فينا أهل السنة :
يقول الكليني مجدد فكر الشيعة:
رواه الكليني: "إن الناس كلهم أولاد زنا أو قال بغايا ما خلا شيعتنا" (الروضة 8/135).
ولهذا أباحوا دماء أهل السنة وأموالهم فعن داود بن فرقد قال لأبي عبد الله -عليه السلام-: ما تقول في قتل الناصب؟ فقال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد عليك فافعل" (وسائل الشيعة 18/463)، (بحار الأنوار 27/231).
وعلق الإمام الخميني على هذا بقوله: فإن استطعت أن تأخذ ماله فخذه، وابعث إلينا بالخمس
ولهم خوارق العادات أي يجوز أن تجري هذه الخوارق على يد الإمام ، ويسمون ذلك معجزة .
ومن عقائدهم سب الشيخين بل إن امرهم كله يقوم على الوصاية والنيل من الشيخين .

مكانةُ كربلاء عند الشيعةِ أفضلُ من الكعبة ويقولون النجف الاشرف أي الاشرف من مكة والمدينة ويصلون على قطع من الفخار أُخذت من تراب كربلاء حيث قتل الحسين رضي الله عنه لأنهم يقولون انها اطهر مكان على الارض .
والمقصد من ذلك اعلاء شأن قم وكربلاء والنجف اكثر من مكة والمدينة

عبدو خليفة
09-19-2013, 10:37 AM
موضوع رائع جزاءكم الله خيرا أخي محمد، ومن الأقدار الإلهية وحتى لا يقع المسلم العادي في حيرة بين السنة والشيعة أن هذه الأخيرة استحدثت في الزمان الذي فشى فيه الكذب، ففي الحديث المشهور عن رسول الله صلى عليه وسلم : خير القرون قرني ثم الذي يليه فم الذي يليه ثم يفشو الكذب. فأهل التشيع لم يعيشوا مع النبي عليه السلام ولم يسمعوا منه شيئا، بخلاف الصحابة رضوان الله عليهم القاعدة الأولى لأهل السنة والجماعة هم أول من أمن وأول من نصر وأول من جهد وهم من استكملوا مسيرة الرسول الجهادية و حمل الإسلام إلى العالم، فبفضل عملهم جزاهم الله عنا خيرا نخن اليوم مسلمون إن شاء الله نقرأ كتابا واحدا غضا طريا كما أنزله الله عز وجل، ومن القواعد الأساسية لأهل السنة والجماعة قول الله تعالى: { لْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ
وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ } سورة الحشر.