المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السياحة المصرية تئن تحت تهديدات ضرب سوريا واضطرابات داخلية


عبدالناصر محمود
08-30-2013, 07:14 PM
السياحة المصرية تئن تحت تهديدات ضرب سوريا واضطرابات داخلية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

22 / 10 / 1434 هـ
29 / 8 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

***** : أبدى مسؤولون وعاملون في قطاع السياحة المصري، تخوفهم من تأثر الحركة الوافدة لمصر، جراء التحركات الأمريكية لتوجيه ضربة عسكرية للنظام السوري، لتزيد من الضغوط التي يتعرض لها القطاع بسبب الاضطرابات في مصر.
وقال هشام على رئيس جمعية المستثمرين السياحيين بجنوب سيناء شمال شرق مصر، في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء، إن الحركة السياحية الوافدة تشهد انخفاضا بسبب الاضطرابات الداخلية. وأضاف على في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء :’ عدم استقرار الأوضاع السياسية والأمنية بمنطقة الشرق الأوسط حال توجيه ضربة لسوريا سيزيد من انخفاض معدلات السياحة في مصر التي تئن بالأساس′.
وقال إن التأثير السلبي لن يقتصر على مصر وإنما على الدول القريبة من سوريا، وتشترك معها في حدود بحرية أو برية، ومنها لبنان وتركيا واليونان وقبرص.
ووفقا لرئيس جمعية المستثمرين السياحيين في جنوب سيناء، تفوق حركة المغادرة معدلات الوصول إلى مصر حاليا، حيث انخفضت حركة الوصول إلى مطار شرم الشيخ الدولي في جنوب سيناء شمال شرق البلاد بنسبة 70′.
وتستحوذ محافظة جنوب سيناء على 35′ من إجمالي الطاقة الفندقية العاملة بمصر، البالغة 225 ألف غرفة.
وأصدرت عدة دول من الاتحاد الأوربي، تحذيرات لمواطنيها بعدم السفر لمصر في ظل تصاعد الاضطرابات، عقب فض قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسى في 14 أغسطس/آب الجاري، ما أدى إلى مقتل المئات واندلاع احتجاجات في العديد من المحافظات، دفعت الحكومة لفرض حظر التجول في 14 محافظة وإعلان حالة الطوارئ. وأعلنت مؤخرا شركتي ‘توماس كوك’ الإنجليزية و’توى’ الألمانية، وهما من كبريات شركات السياحة الأوروبية وقف رحلاتهما لمصر حتى منتصف سبتمبر/أيلول المقبل.
وقال عمرو صدقي، عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة ووكالات السفر المصرية، في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول للأنباء، إن التحركات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد سوريا، ستكون لها آثارا سلبية على حركة السياحة على كامل منطقة شرق المتوسط.
وقال سامى سليمان رئيس جمعية المستثمرين في منطقة نوبيع وطابا شمال شرق مصر :’ السياحة تعنى الاستقرار، والسائح لن يفكر في زيارة منطقة تشهد اضطرابات أمنية وسياسية. السياحية لمصر تميل نحو الانخفاض، وهذا أمر طبيعي في ظل الأحداث السياسية التي تعيشها البرد، لكن سيكون لتأزم الوضع السياسي في المنطقة تأثير كبير على حركة السياحة العالمية الوافدة’.
وقال إن متوسط الإشغالات في منطقة طابا التي تضم نحو 15 الف غرفة، يتراوح بين 10′ و30′ مقابل إشغالات كاملة في الظروف الطبيعية.
وأضاف أن شركات السياحة النيجيرية أوقفت رحلاتها الوافدة لمنطقة طابا لزيارة دير سانت كاترين بوسط سيناء، حيث كانت هذه الرحلات تضم أعدادا تتراوح بين 35 إلى 45 ألف سائح خلال الفترة من أكتوبر/تشرين الأول ويناير/كانون الثاني من كل عام.
وبحسب رئيس جمعية المستثمرين في منطقة نوبيع وطابا، فإن توقف الرحلات سيضيف المزيد من الضغوط والأعباء المالية على شركات الإدارة ومالكي الفنادق.
وقال مسؤول بارز في وزارة السياحة المصري، إن الإشغالات بفنادق العاصمة القاهرة، لا تتجاوز 15′ على أقصى تقدير. ووفقا لوزارة السياحة المصرية، فإن الطاقة الفندقية لإقليم القاهرة الكبرى، الذي يضم 3 محافظات هي القاهرة والجيزة والقليوبية، يضم نحو 30 الف غرفة.
وقال المسؤول إن الإشغالات في الفنادق القريبة من مطار القاهرة شرق العاصمة تتراوح بين 25′ و 30′، بينما لا تتجاوز 10′ في فنادق غرب القاهرة القريبة من منطقة الأهرامات.
وأضاف أن الإشغالات في منطقة البحر الأحمر شرق مصر تتراوح بين 20 و30′ وفي جنوب سيناء بين 15 و25′، وفي الأقصر وأسوان جنوب مصر بين 4 و6′ ‘.
وقال :’ الحركة السياحية الوافدة لمصر، تراجعت خلال شهر يوليو/تموز الماضي 24′، أفقدت القطاع 47′ من إيراداته’.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ