المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العلوية النصيريه


Eng.Jordan
08-31-2013, 11:44 AM
ما لا تعرفة عن "العلويين"

http://jordanzad.com/image.php?token=3a3b231c841e8bc51c69b21414fa957b&size=large

زاد الاردن الاخباري - أخبار الأردن : الطائفة العلوية النصيريه هي في الأصل فرقه (مذهب) من فرق الشيعة، والشيعة لغة الأنصار، أما اصطلاحا اى باعتبارها فرقة أي (مذهباً) فتقوم على الاعتقاد بأن الخلافة يجب أن تنحصر في علي رضي الله عنه وذريته بالنص. ثم اختلفوا في مَن مِن ذريته يحق له الخلافة (الإمامة)، فقالت الزيدية بإمامة الحفيد الثالث زيد بن علي بين الحسين، وقالت الإسماعيلية بإمامة حفيده السابع إسماعيل بن جعفر الصادق، وقالت ألاثني عشرية بإمامة الحفيد الثاني عشر محمد بن الحسن (الملقب بالعسكري).

سبب التسمية

أما سبب تسميه هذه الطائفة بهذا الاسم(العلوية النصيريه) فيرجع إلى نسبه الطائفة أولا إلى على بن أبى طالب رضي الله عنه، والذي تعتقد ان الخلافة يجب ان تنحصر فيه وذريته كغيرها من فرق الشيعة كما سبق ذكره، ونسبه الطائفة ثانيا إلى محمد بن نصير البكري النميري، والذي تعتقد هذه الطائفة بأنه الباب الشرعي للإمام الحسن العسكري ، مع ملاحظه ان الشيعة الجعفرية يرفضون ذلك .

تاريخ الطائفة

كما سبق بيانه فان مؤسس الطائفة هو أبو شعيب محمد بن نصير النميري التميمي البصري، وخلفه على رئاسة الطائفة محمد بن جندب، ثم أبو محمد عبد الله بن محمد الجنان الجنبلاني235 _ 287 ه‍، ثم الحسين بن حمدان الخصيبي المولود سنة 260 ه‍ ، وقد انتقل مركز حلب إلى اللاذقية وصار رئيسه أبو سعد الميمون سرور بن القاسم الطبراني 358 _ 427 ه‍. ثم كان للعلويون مركزان احدهم في بغداد والآخر في اللاذقية.

أما مركز بغداد فقد انتهى مع دخول المغول إلى بغداد, واستمر مركز اللاذقية.


وفي عام 1097 إبان الحملة الصليبية، وقد قاتل الصليبيون العلويين في بادئ الأمر، ثم هادنوهم وتحالفوا مع بعض شيوخهم.

وفي عام 1120،هزم الإسماعيليون والأكراد العلويين.

وبمرور 3 سنوات على الهزيمة، تمكنوا من هزيمة الأكراد. وفي عام 1297 حاول الإسماعيليون والعلويون الاندماج إلا ان الاختلافات المذهبية حالت بين عملية الاندماج.

العلوية والاحتلال الفرنسي

ثم خضعوا لسلطه الدولة العثمانية على بلاد الشام منذ 1516 ، لكن ثارت بعض عشائرهم عليها، فأرسلت الدولة العثمانية إليهم حملات تاديبيه ، وبسقوط الدولة العثمانية واستبدالها بالانتداب الفرنسي على سورية ولبنان، وإذا كان بعض أبناء الطائفة قد تعاونوا مع الاستعمار الفرنسي،فعمل بعضهم في الجيش الفرنسي المحلى ،وأعانه بعضهم في محاولته فصل الطائفة عن مجتمعاتها،من خلال مشاريع الحكم الذاتي ودوله العلويين، فان كثير من أعلام وعلماء الطائفة قد رفضوا التعاون مع الاستعمار الفرنسي، وتصدوا لهذه المحاولات، فقد حاول الفرنسيون ان يجعلوا للمحاكم المذهبية العلوية تشريع خاص مباين للتشريع الإسلامي ، لكن رفض القضاة العلويين ذلك وأعلنوا أنهم مسلمون وتشريعهم إسلامي جعفري, كما تصدى كثير من علماء الطائفة لمحاولات الفرنسيين المتتالية لسلخ الطائفة عن الإسلام والعروبة، ففي سنة 1936م نشر علماء المذهب كراسا جاء فيه ان (كل علوي لا يعترف بإسلاميته , أو ينكر أن القرآن كتابه وان محمداً (صلى الله عليه وسلم)) نبيه , لا يعد في نظر الشرع علوياً , ولا يصح انتسابه للمسلمين العلويين) .

و قد أردفوا هذا الكراس بمذكرة إضافية جاء فيها(وما العلويين سوى أحفاد القبائل العربية التي ناصرت الإمام علياً – عليه السلام – فوق صعيد الفرات ) .

أماكن وشخصيات

يستوطن العلويون في سوريا في منطقة جبال النصيريين في اللاذقية، و المدن والمجاورة ،ويوجد عدد كبير منهم أيضاً في غربي الأناضول ويعرفون باسم (التختجية والحطابون)، فيما يطلق عليهم شرقي الأناضول اسم (القزل باشيه).

ويعرفون في أجزاء أخرى من تركيا وألبانيا باسم (البكتاشية). هناك عدد منهم في إيران وتركستان.ويعرفون باسم (العلي إلهية). وعدد منهم يعيشون في لبنان وفلسطين.

ومن أشهر الشخصيات العلوية

الشاعر ادونيس ،و المسرحي الراحل سعد الله ونوس، والشاعر بدوي الجبل، والأديب ممدوح عدوان ،والشاعر سليمان العيسى،وكل من حافظ الأسد وبشار حافظ الأسد رئيسي الجمهورية العربية السورية التاسع والعاشر.


الأصول الفكرية للطائفة العلوية

الامامه(السلطة): تتفق هذه الطائفة مع اغلب الطوائف والفرق الشيعية في القول بان الامامه(السلطةِ) هي أصل من أصول الدين التي لا تحتمل التأويل، وبالتالي لا تخضع للاجتهاد، والقول بالنص والتعيين، أي أن اختيار الإمام يتم بالتعيين الإلهي ومن خلال تحديد النص (القرآن والسنة) للإمام.

والقول بعصمة الأئمة من الخطاْ باعتبار ان اختيارهم هو اختيار إلهي .

الظاهر والباطن

يعتقد العلويون ان للدين ظاهر وباطن، وأن روح العبادات مختلف عن كونها حركات جسمانية ينفذها الإنسان بعناية وتكرار، ويعتقدون أن بواطن الأمور تورث من الأئمة المعصومين حسب قولهم، ويردها الله لمن يشاء من عبادة المصطفين بالبصيرة والعقل..

المهديه

وينتظر العلويون ظهور المهدي الذي يملأ الدنيا قسطا وعدلا بعد أن تملأ جورا وظلما ، جاء في بيان “عقيدة المسلمين العلويين” إصدار عدد من رجال الدين من المسلمين العلويين في الجمهورية العربية السورية والجمهورية اللبنانية1392هـ (فابنه الإمام الثاني عشر صاحب الزمان الحجة المهدي , عجل الله به فرج المؤمنين , وسيظهره الله في آخر الزمان فيملأ الدنيا قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلما وجورا ) (عقيدة المسلمين العلويين، إصدار عدد من رجال الدين من المسلمين العلويين في الجمهورية العربية السورية والجمهورية اللبنانية).وإذا كان اغلب أهل السنة يعتقدون بالمهدية، إلا أنهم يختلفون عن العلويين وغيرهم الطوائف والفرق الشيعية فى طبيعة المهدي المنتظر، وفى كون ان الاعتقاد بالمهدية ليس أصل من اصول الدين عند السنة.

الجهاد عند العلويين

وعند العلويين فان الجهاد من أركان الدين, ويجب من أجل الدعوة إلى الإسلام لكن وجوبه عندهم كفائي, ويجب أيضاً من اجل الدفاع عن الإسلام وبلاد المسلمين وعن النفس والعرض والمال , ووجوبه عيني على كل من يستطيع أن يقدم نفعا .

من المذهب الى الطائفة

إذا كان الإسلام قد وضع الإسلام قواعد مطلقة عن قيود الزمان والمكان، وبالتالي لا تخضع للتطور خلال الزمان أو التغير في المكان (وهي التي عبر عنها علماء أصول الفقه بالأصول). فانه قد ترك للمسلمين أمر الاجتهاد في وضع ما دون ذلك من قواعد محدودة بالزمان والمكان؛ وبالتالي تخضع للتطور والتغير خلال الزمان والمكان (وهي التي عبَّر عنها علماء أصول الفقه بالفروع).

تداعيات التحول الى طائفة

ومن تداعيات هذا التحول التاريخي من مذهب إلى طائفة، على الراهن المعاصر في سوريا ، ما أشار له كثير من الباحثين المعاصرين، من ان النظام السياسي السوري تحول إلى نظام طائفي ، تنفرد فيه الطائفة العلوية ( وتمثل 11.5% من الشعب السوري) بالسلطة دون الاغلبيه السنية او الأقليات الأخرى.

حافظ الاسد والتحول التاريخي

منذ تولى حافظ الأسد السلطة في سورية في عام 1970 بعد انقلاب عسكري مدعوم من حزب البعث العربي الاشتراكي، ثم توريث الحكم لابنه بشار الأسد . هذا التحول هو احد أهم أسباب قيام الثورة الشعبية السلمية السورية ضد النظام السياسي السوري التي تحولت فيما بعد الى مسلحة ، مع ملاحظه ان كثير من أبناء الطائفة العلوية قد رفضوا هذا التحول إلى نظام طائفي، ويدعون إلى العمل على اقامه نظام حكم ديموقراطى تتساوى فيه الطوائف والأقليات في الحقوق والواجبات والمشاركة في السلطة.