المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طريقة لعب الأدوار كأحد أساليب التعليم


Eng.Jordan
08-31-2013, 10:09 PM
تعد هذه الطريقة أحد أساليب التعلم باللعب وتقوم على أساس المحاكاة التي يؤديها المتعلمون ويحاكون فيها أدوار الآخرين التي تمارس في مواقف حقيقية والذي شجع المربين على تبني هذا الأسلوب في التعليم هو أن الأطفال يميلون الى تمثيل أدوار غيرهم لذلك كان لزاما على المعلمين أستغلال تلك الميول للكشف عن مواهب الأطفال والأدوار التي يميلون إلى محاكاتها .
إن هذا الأسلوب من أفضل الأساليب لتنمية التعبير الشفهي (المحادثة) لأنه يدور حول الحوار بسبب تقمص الأطفال شخصيات مختلفة ويحاكونها في التمثيل وتستخدم طريقة حل المشكلات والأستقصاء من خلال تمثيل المواقف المختلفة وفي هذا الأسلوب يحاول الطفل أن يتفاعل مع الآخرين الى أقصى حد خاصة مع الذين يمثلون أدوارا أخر أما الباقين فهم يلاحظون وينتبهون ويسجلون الإيجابيات والسلبيات في الأداء كي يحكموا عليه أضافة الى ما يمكن أستنتاجه منها.
خطوات طريقة لعب الأدوار :
1ـ مرحلة الأعداد والتحضير وتتضمن :
أ‌. دراسة محتوى الموضوع وتحديد الأهداف التي يراد تحقيقها .
ب‌. تحديد الأدوار والوقت اللازم لها .
ت‌. تسمية الممثلين وتوزيع الأدوار عليهم .
2. التهيئة الذهنية : (التمهيد) : ويقوم فيه المعلم بتهيئة أذهان المتعلمين عن طريق عرض المشكلة (موضوع الدرس) وتعريفهم بها وأرشادهم الى مايجب متابعته من خلال عملية التمثيل وتسمية الممثلين بعد أن يعرفهم بأدوارهم وكيفية أدائها.
3. تهيئة المسرح : وتشمل الأنارة والمقاعد و.... .
4. توجيه المشاهدين : ويتم توجيههم الى مايجب ملاحظته والتركيز عليه وتدوينه وما يراد منهم للمشاركة في النقاش بعد إنتهاء التمثيل .
5 . التمثيل : وفيه يبدأ التمثيل حسب الأدوار وللمدرس أن يوقفه إذا حصل خطأ في الأداء وأن يحرص على النظام والهدوء لأعطاء الفرصة للمشاهدين (بقية المتعلمين) أن يسجلوا ملاحظاتهم.
6. . المناقشة والتقويم : وهي عملية أصدار أحكام و آراء من قبل المتعلمين على أقرانهم الممثلين ودافعية الأداء ومحتواها ومناقشة المؤدين لها والتوصل الى مقترحات لتطويرها وتحسينها وتحديد الأدوار التي تحتاج الى إعادة
7. إعادة التمثيل : ويتم في ضوء المقترحات والملاحظات التي تم التوصل إليها في خطوة التقويم وقد تكون الأعادة لأكثر من مرة .
8. التقويم النهائي : وفي هذه المرحلة يحث المعلم المتعلمين على إبداء آرائهم حول مدى واقعية الأداء للأدوار وتحديد مدى واقعية النهاية ( مدى جماليتها ).
9. التعميمات : وفيها يتم الوصول الى التعميمات النهائية التي تم التخطيط للوصول إليها .
ميزات طريقة لعب الأدوار :


تنمي روح التعاون الجماعي والثقة بالنفس .
تقوم على أساس مبدأ التعلم بالعمل إذ يكون هذا النوع من التعلم أكثر ثباتا في الذهن .
تسهم في تنمية قدرات المتعلمين على حل المشكلات والتحليل والموازنة .
تثير دافعية المتعلمين وتشجعهم على ممارسة أدوارا أخرى .
تزيد من ثقة المتعلم بنفسه وتعالج الخجل والتردد لدى الكثير منهم .


طريقة العصف الذهني :
العصف الذهني يعني أستمطار أكبر عدد ممكن من الأفكار أو الحلول لمشكلة معينة ويهدف الى تمكين المتعلم من التفكير الأبداعي القائم على وضع الذهن في أعلى درجات الفاعلية من أجل توليد الأفكار الجديدة .
العصف الذهني يعني أستمطار أكبر عدد ممكن من الأفكار أو الحلول لمشكلة معينة ويهدف الى تمكين المتعلم من التفكير الأبداعي القائم على وضع الذهن في أعلى درجات الفاعلية من أجل توليد الأفكار الجديدة ويتم العصف الذهني بطرح موضوع معين وأحاطة المتعلمين بأبعاده والعوامل المؤثرة فيه ومطالبتهم بإيجاد حلول له على أن تكون تلك الحلول فورية شفوية ويقوم المعلم بتسجيل الحلول المطروحة على السبورة وتصنيفها في مجموعات ومناقشتها وأختيار الأفضل منها في نهاية جلسة العصف الذهني ويعد أسلوب من أساليب حل المشكلات .

المباديء التي يجب مراعاتها في جلسة العصف الذهني

n الترحيب بجميع الأفكار والسماح لأكبر عدد منها بالظهور وعدم التسرع في رفض أو نقد أي فكرة مهما كانت بسيطة أو معقدة .
n توفير المناخ المشجع على طرح المزيد من الأفكار لأن زيادة الأفكار المطروحة توفر فرصا أوفر للتوصل الى الحل الأمثل فضلا عن أنها قد ترفع من نوعيتها.
n تأجيل الحكم على الأفكار (عدم تقييمها ) التي يطرحها المتعلمون الى ما بعد ظهور كل الأفكار الممكنة . تطوير الأفكار عن طريق أشراك المتعلمين وتقويم ما يطرح منها للوصول الى حلول أكثر فاعلية عن طريق المزاوجة بين الأفكار المطروحة ودمجها .
n ينبغي الحرص التام على إشعار المتعلمين بتقبل آرائهم والحرية التامة لطرحها وإزالة الخوف والقلق الذي يعتريهم والأبتعاد التام عن التعقيبات والملاحظات الساخرة والتهكمية.
n تطوير الأفكار عن طريق أشراك المتعلمين وتقويم ما يطرح منها للوصول الى حلول أكثر فاعلية عن طريق المزاوجة بين الأفكار المطروحة ودمجها .
n ينبغي الحرص التام على إشعار المتعلمين بتقبل آرائهم والحرية التامة لطرحها وإزالة الخوف والقلق الذي يعتريهم والأبتعاد التام عن التعقيبات والملاحظات الساخرة والتهكمية.
خطوات التدريس بالعصف الذهني
n تهيئة الدرس وتشمل :
n تحديد الأهداف والنشاط الخاص بالدرس .
n توزيع المتعلمين الى مجموعات .
n صياغة المشكلة (موضوع الدرس) بشكل واضح .
n صياغة الأسئلة اللازمة للعصف والأستثارة ( أي الأسئلة التي تؤدي الى ظهور الأفكار والأجابات ).
n تقصي الآراء المحتملة للمتعلمين ووضع خطة للتعامل معها .
n تحديد مدة جلسة العصف الذهني . تنفيذ الدرس :
n ترتب قاعة الدرس بشكل يوفر مشاركة الجميع .
n توضيح قواعد جلسة العصف الذهني .
n التعريف الواضح بالمشكلة وأبعادها ومعرفة عناصرها.
n الأجابة عن إستفسارات المتعلمين .
n إثارة الدافعية لديهم للخوض في البحث عن حلول وإجابات للمشكلة .
n تسجيل الأفكار (إجابات المتعلمين) على السبورة وتنظيمها في مجموعات وفقا لما بينها من نقاط تشابه .
n تفحص الأفكار وتحديد قيمتها في ضوء إسهامهم في فهم المشكلة وما تقدمه من حلول علمية قابلة للتطبيق وتحديد النتائج المترتبة عليها .
n إختيار الحل الأمثل وترك الحلول الأخرى .
ميزات أسلوب العصف الذهني
n يثير الدافعية والنشاط العقلي لدى المتعلمين .
n يشجع على التفكير الأبداعي وينمي الثقة بالنفس ويوفر الحرية لهم للتعبير عن آرائهم .
n يكون المتعلم محور العملية التعليمية والعنصر الفاعل فيها.
n يدرب المتعلمين على أحترام وجهات النظر للآخرين وتقبلها بشفافية وعفوية .
n ينمي روح التعاون والعمل الجماعي