المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إكسير الغزو


عبدالناصر محمود
09-07-2013, 06:56 AM
إكسير الغزو
ـــــــــــــــ

(عبد الرازق أحمد الشاعر)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عام 2002، قررت أمريكا فجأة أن تؤجل غزو العراق حتى سبتمبر من العام نفسه، ووقف أندرو كارد يدافع بصفاقة غير معهودة عن قرار التأجيل مخاطبا وسائل الإعلام المحلية والعالمية: "أجلنا الغزو لأسباب تجارية بحتة، إذ لا يمكننا تسويق منتجنا الجديد في أغسطس." لكن الرجل الذي أراد أن يستدر الضحكات الباهتة من الوجوه الكالحة حول منصته كان يعني بالضبط ما يقول. فحر أغسطس في بلادنا المفتوحة على مخاوفها لا يناسب رجال الكاوبوي الذين لا تحج حاملات طائراتهم إلا لمياهنا الإقليمية كل كساد.

صحيح أن طائرات كارد قررت تأجيل تحليقها في سماوات العراق مرة ومرة ومرة، لكنها كانت تفعل ذلك في كل مرة لأسباب تجارية بحتة. فقد كانت أمريكا لا تريد دفع فاتورة الحرب وحدها، ولا تريد أن يهبط المارينز فوق تلال العراق دون تفويض أممي وغطاء عربي وتحالف دولي. لكن تخاذل الحلفاء وتباطؤ مجلس الأمن وتلكؤ الدول الداعمة لم يمنع حاملات الطائرات القارية من عبور مياهنا الإقليمية في العشرين من مارس عام 2003.

وقتها كانت شركة هاليبرتون قد انتهت من إعداد دراسة جدوى الحرب، مرجحة الفوز بمكاسب نفطية هائلة تغني رجال الكاوبوي عن مد أياديهم لأباطرة النفط في الخليج. ويومها أعلن دونالد رامسفيلد، الذي كان أدرى بشعاب العراق من أهلها، أن أمريكا لن تحتاج إلى دعم من حلفائها القدامى. كما طمأن جيد بابن الإبن بوش أن الذهاب إلى الحرب دون فرنسا كالذهاب إلى رحلة صيد برية دون اصطحاب الأكورديون.

وذهب بوش إلى الحرب وقد شد عصابة حمراء حول رأسه زاعما أن المسيح يؤيده في حربه المقدسة ضد أطفال العراق وشيوخه ونسائه. وما هي إلا أيام حتى سقطت العراق في كف أمريكا، وسقط زيف الادعاءات الأمريكية بوجود أسلحة دمار شامل في أرض الرافدين، وسقط آلاف الضحايا من المدنيين العزل الذين جاء "طاغية الروم" لإنقاذهم من "طاغية العرب". ويومها، لن يغفر التاريخ، تسابق العراقيون الأحرار نحو نُصُبِ قائدهم المستبد وأوسعوا تماثيله صفعا وركلا، كما غطت أعلام الكاوبوي مداخل المدن وواجهات التماثيل ونشرات الأخبار.

وبعد عقد من التشرذم العربي والترنح الأممي، تعبر حاملات الطائرات الأمريكية حلوق مسطحاتنا المائية غير عابئة بقممنا الفلكلورية الرافضة شكلا والخانعة موضوعا لغارات الكاوبوي الوشيكة على آخر ما تبقى لنا من معاقل. فها هم جنود المارينز يعدون خوذاتهم للزحف نحو أسلاكنا التي لم تعد شائكة أبدا لافتتاح فروع جديدة لأسواقهم العابرة للقارات في أرض الشام دون الحاجة لقرار من مجلس أمن أو من كونجرس. صحيح أن أرض الشام لا تملك حقولا من النفط أو مناجم من الذهب تسيل لعاب رعاة البقر المتربصين عند الحدود، لكنهم حتما يتحركون لأسباب تجارية بحتة وإن عميت على ضاربي الودع من سياسيي عالمنا العربي الطيبين. وإن تأخر الغزو شهرا أو أشهرا، فلا يظنن أحد أن حاملات الطائرات تنتظر تفويضا أو دعما، أو أنها مخرت عباب تفاصيلنا الدقيقة لمجرد اللهو أو التخويف. فطائرات أمريكا، التي لا تسبح إلا في فضاءاتنا المستباحة، لا تطير إلا لقصف ولا تهبط إلا فوق أرض آمنة.

لن تدير حاملات الطائرات محركاتها عائدة من حيث أتت أيها الحالمون بغد مختلف، ولن ترفع كلاليبها من فوق صخورنا الإقليمية حتى يؤتي الغزو أكله وإن استخدم الروس الفيتو أو مد الإيرانيون أذرعهم الطويلة في الخليج. ولن ترهب المارينز تصريحاتنا النمطية المكرورة لأنهم يعرفون أن قلوبنا ضد الغزاة وسيوفنا معهم، وأنهم قادرون على التحليق فوق المناطق الحساسة جدا في طوبوغرافيتنا الهشة دون إن يوقفهم جندي رث الهيئة خلف سلاح صدئ أمام أي نقطة تفتيش ثلاثا.

من حق أمريكا أن تبحث عن أراض جديدة تستعمرها بعدما ضاقت عليها كرتنا البيضاوية الملتهبة بما رحبت، لاسيما إذا كانت خالية من المواطنين كسوريا بعدما أمعن فيهم حاكمهم الفاجر قتلا وتهجيرا، وعاث في ممتلكاتهم حرقا وتدميرا. من حق أمريكا أن تسلخ ما تبقي من جلود نخوتنا القديمة بعدما مزقها طاغية الشام بشفرات معممي فارس وذيولهم في لبنان دون أن تهتز لنا قناة، فلن يضير شياه الشام سلخ بعد ذبح. لكنني لا زلت أتساءل، ومن حقي أن أسأل، عن ماهية المُنتج الأمريكي الذي لا يجيد رعاة البقر تسويقه إلا في تضاريسنا الهشة وعن طبيعة المشترين والثمن. صحيح أن رجال بوش قد رحلوا من صفحات التاريخ دون أن يطلعونا على إكسيرنا العربي الثمين، إلا أننا على يقين أن رجال أوباما لن يخرجوا من بيضاويتهم حتى يطلعونا على بعض التفاصيل الهامة التي قد تخرجنا من مأزقنا الوجودي إلى ساحة الفهم لإدراك ما يحيط بنا من فتن ومؤامرات.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
{م:الوسط}
ـــــــــــــــــ