المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تكاليف البناء في قطر الأعلى في المشرق الإسلامي


عبدالناصر محمود
09-11-2013, 07:57 AM
تقرير دولي: تكاليف البناء في قطر الأعلى في المشرق الإسلامي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

4 / 11 / 1434 هـ
10 / 9 / 2013 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــ


*****: أظهر تقرير دولي أن تكاليف البناء في قطر لا تزال من أعلى النسب في الشرق الأوسط
وقال التقرير، الذي حمل عنوان ‘تكاليف البناء في العالم لعالم 2013′ الذي أصدرته مؤسسة ‘إي.سي.هاريس′ البريطانية العالمية المتخصصة في استشارات الأصول، إن استضافة قطر لبطولة كأس العالم لعام 2022، جعلت تكاليف البناء في قطر تحتل المكانة رقم 15 في العالم، في حين جاءت الإمارات والسعودية في المركزين 20 و21 على التوالي.
وكشفت الدراسة السنوية التي تقيس تكاليف البناء في 47 بلدا أن تكاليف البناء النسبية في جميع أنحاء العالم قد تأثرت منذ الأزمة العالمية في 2008′بتقلبات كبيرة في اسعار صرف العملات حتى العام 2013، موضحة أن تأثير التقلبات على العملات الخليجية المرتبطة بالدولار كان محدودا، وهذا يعني أن التكاليف قد ظلت مرتفعة نسبيا.
ويضيف التقرير أن قطر لم تتأثر بالأزمة المالية العالمية عام 2008 بفضل ارتفاع إجمالي الناتج المحلي بسرعة نتيجة زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال.
ووفقا لبيانات صندوق النقد الدولي فقد حققت قطر معدل نمو بنسبة 17.7′ في 2008، و12′ في العام 2009، و16.7′ في العام 2010، و13′ في العام 2011، و6.6′ في العام 2012. وتشير بيانات ذات المصدر إلى توقعات بتحقيق قطر نسبة نمو تقارب 5.2′ خلال العام الجاري 2013.
وأضاف التقرير أن سوق البناء في قطر صغير نسبيا، وارتبط تاريخيا مع معدل ثابت من التنمية، ولكن كل هذا على وشك أن يتغير مع تطبيق مجموعة من البرامج الرئيسية المرتبطة بالخطة الوطنية لعام 2030 واستضافة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022.
ويشمل البرنامج الاستثماري العناصر الرئيسية للبنية التحتية الاجتماعية والنقل والبنية التحتية للطاقة لدعم النمو السكاني والتنويع الاقتصادي، وكذلك التحضير للأحداث العالمية الكبرى. كما يرتبط تحدي الموارد بالنسبة لقطر بسرعة التنمية المقترحة. في مقابل ذلك فإن ثمة قيود من شأنها إعاقة مسيرة البناء بعض الشيء منها عدم توافر مهنيين في مجال البناء، وكذلك بعض المواد المستوردة.
ويذكر التقرير أن الإمارات تأتي في المرتبة الـ20 بين الدول الأكثر تكلفة في مجال البناء عالميا، متوقعا استمرار تعافيها من تداعيات الأزمة المالية في عام 2008، مع تحقيق نمو بفضل برامج البنية التحتية في مجالات النقل مثل خط سكة حديد أبو ظبي، والعمل من جديد في عدد من المخططات السكنية المتعثرة، وبدء العمل في مشاريع ثقافية كبرى (انشاء متاحف) ألغيت سابقا في عام 2008.
وقال التقرير ‘في عام 2013، نشهد انتعاشا على نطاق أوسع في الأسواق الخليجية، مع التحول العام إلى زيادة الإنفاق على البنية التحتية الاجتماعية في أعقاب الربيع العربي.. إشارات إيجابية توضح أن أسواق البناء في دولة الإمارات تتأهب لتحقيق الانتعاش’.
وأضاف أن التعافي الواضح في الإمارات يكتسب أهمية خاصة، لأنها واحدة من أكبر أسواق البناء في الخليج، كما أن مشروعات خطوط الأنابيب تتزايد بقوة، ولكن إذا حققت دولة الإمارات مرحلة انتعاش، فإنها سوف تتنافس مع كل من المملكة العربية السعودية وقطر على الموارد.
ويقول التقرير إن السعودية جاءت في المرتبة الـ21 بين الدول الأعلى تكلفة في مجال البناء، مشيرا إلى أن المملكة تشهد توفير البنية التحتية الاجتماعية الكبيرة وبرامج التنويع الاقتصادي، بما في ذلك بناء 6 مدن اقتصادية جديدة.
ويوضح أن الاستثمار في مجال الإسكان والبنية التحتية الاجتماعية بما فيها التعليم والصحة يمثل أولوية قصوى، وهناك حاجة إلى 1.65′مليون وحدة سكنية بحلول عام 2015.
ويضيف أن النقل هو أحد مجالات تركيز الاستثمارات في السعودية نظرا لحجم البلد والمسافات بين المدن الكبرى، حيث يجري بناء خط سكة حديد بمسافة أكثر من 3 ألاف كيلومتر.
وقال التقرير إن السعودية تعاني من مستويات عالية من البطالة، إذ أن تدابير الحد من استخدام العمالة الوافدة قد تؤدي إلى خلق أزمة على المدى القصير، حيث غادر المملكة نحو 180 ألفا من المغتربين.
‘وكشف التقرير أن هونغ كونغ أغلى مكان في العالم من حيث تكاليف الإنشاء تليها سويسرا ثم الدانمارك.
يذكر أن (إي.سي.هاريس) البريطانية العالمية’مؤسسة’متخصصة في استشارات الاصول وتضم حالياً أكثر من 3000 موظف. وقد تأسست في عام 1911، وقامت منذ ذلك الحين بتطوير أنظمة إدارية عالمية المستوى لدعم الشركات العقارية، وتتمتع بحضور عالمي واسع من خلال 43 مكتباً في أنحاء العالم.
ووفقا لتقرير صدر مؤخرا بعنوان ‘البناء والتشييد في العالم عام 2025′ ستنمو قيمة ناتج قطاع البناء بنسبة 70′ من حيث القيمة الحقيقية لتصل إلى 15 تريليون دولار بحلول عام 2025. وسيحدث معظم النمو في الأسواق الناشئة، والتي تزيد حصتها العالمية من 52′ في عام 2012 إلى 63′ في عام 2025.
غير ان التباطؤ’النسبي في الصين والهند لن يوقف الأسواق الصاعدة عن قيادة نمو قطاع البناء في عام 2025، ولكن سوف يوفر فرصة للنمور الآسيوية الأخرى’وخاصة اندونيسيا وفيتنام والفلبين والتي حاليا تمثل سوق بناء بقيمة 350 مليار دولار.
ومن المتوقع أن تنكمش عمليات البناء فقط في سوق أوروبا الغربية بالمقارنة مع ذروته قبل الركود الذي أصابه في عام 2007′.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ