المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معادلة النجاح


جاسم داود
09-11-2013, 05:25 PM
http://download.mrkzy.com/u/1013_85cd926839521.gif

مُعادلة النّجاح

مهما كان المرء موهوبًا، واثقًا، ذائع الصّيت، مُدجّجًا بحماية الأهل والأصحاب ومودّة المُعجبين،غارقًا في بركات الأرض، ومهما بلغ من حدود القوّة الماديّة والمعنويّة كإنسان، يبقى بكلّ قوّته محكومًا برحمة ومشيئة السّماء، عاجزًا عن التقدّم خطوةُ في طريق النّجاح دون معونة القوّة الإلهيّة العُظمى ومددها السّخي . فلا حول ولا قوّة أخرى بوسعها أن تقيك شرّ الذين يُضمرون لك الضّغينة والعداوة دون سبب تعرفه.
والذين يُكرّسون وقتهم وجُهد ألسنتهم لنبش أسرارك والتهام جُثّتك في غيبتك، وضرب جمال صورتك أما أبصار من يُحسنون الظّن بك وفي مخيّلتهم بأبشع بُهتان، والذين يتوهّمون في طيبتك فريسةً طيّعةً لاستغلالهم، والذين يرون في نجاحك تحدّيًا مُزعجًا لفشلهم.

و أخطر المُفاجآت التي يكفي انقضاض واحدة منها لمحو اسمك، وقصم ظهر حاضرك، وإجهاض مُستقبلك غير قوّة الله التي توّلت مهمّة حماية الأنبياء.
وأعتقد اعتقادًا عميقًا بأنّ الأديب أو الفنّان هما الأكثر إدراكًا لمعنى مقولة:
" إنّ طريق الحياة وعرٌ وشاق بدون مُساعدة الدّين والفنّ والحُب" التي جاءت على لسان إحدى شخصيّات مسرحيّة (كاليجولا) للأديب الفرنسيّ ألبير كامو، لأنّ أحاسيسهما المُرهفة لا يسعها أن تجد لأنفاسها مرفأً على غير ضفاف الأمل النّاجم عن الإيمان بوجود قُدرةٍ إلهيّة عُليا لا تتخلّى عن الواثقين بها .
والحلم الذي يفيض به انعدام حدود مساحات الفن والثّقافة الرّوحيّة، ومقدرة الحب على جعل الرّوح مُلقّحة ضدّ الإحساس بالألم. غير أنّ الافتقار إلى فُرصة التمتّع بالفن، أو نعمة الحبّ قد يعوّضه الأمل برحمة القدرة الإلهيّة لتُخفف من الألم النّاجم عن أوجاع الحياة، لكنّ الافتقار إلى الإيمان يملأ المرء بوحشة نفسيّة داخليّة تتمخّض عنها مشاعر الوحدة، والضّعف، والعجز عن إكمال مسيرة النّجاح بروحٍ عزلاء أمام أسوأ مُباغتات الأيّام.

وهو ما عبّر عنه (لاري إيه. تومبسون)؛ المُنتج الشّهير لأفلام هوليوود ومُدير أعمال أكثر من مائتي نجم سينمائي بقوله:
" في رحلة حياتك مع الموهبة، والإصرار، والفريق، والحظ يجب أن تُحافظ على التّوازن بين الصّحة، والحب، والمال، والدّين . فإذا خسرت الصّحة فلديك الحبّ والدّين، وإذا خسرت الحبّ فلديك المال والصّحة، وإذا خسرت المال فلديك الصحّة والحبّ والدّين؛ ولكن حينما تخسر الدّين تكون قد خسرت كلّ شيء" .


تلك هي مُعادلة النّجاح.. وهي مُعادلة تستحقّ جُهدًا عمليًا ونفسيّا هائلاً كي تتمخّض عن نتائج قيّمة، وحذرًا كافيًا يُدرِك أنّ الخطِر في النّجاح يكمن في إمكانيّة انقلابه على الإنسان فشلاً، والتّقهقر بحياته إلى أسوأ مما كانت عليه قبل أن يتلذّذ بمذاقه.
وكلّ ذاك الجهد الهائل يحتاج إلى مرفأ دافئ رؤوف، حنون الجانب، موثوق الرّحمة، مُستعدًا للإنصات إلى بُكائك وأحزانك وتداعيات انكساراتك النّفسيّة، مؤتمنًا على أسرارك التي لو علمها سواه غدوت بين يدي نظرات الشّفقة أو الاشمئزاز، يمتلك قُدرة مُطلقةً لا شكّ فيها على قلب عُسر أحوالك إلى يُسرٍ مهما ضاقت وبدَت مُستحيلة الحل على أيّ مخلوق، مُشرعًا أبواب عطفه بالغُفران أمام خطاياك التي لا يغفر الأدنى منها سواه ليستقبل عودتك إليه بترحابٍ في كلّ مرّة.


وحدها العظمة الإلهيّة بكلّ ما تُسبغه على المُتقرّبين إليها من هالات الإبهار، والمهابة، والجاذبيّة السريّة، والمظهر المريح النّابع من أعماق الرّاحة النّفسيّة، ومحبّة الآخرين التي كثيرًا ما يجهلون سرّها تجاه هذا الشّخص بالذّات، وحدها القادرة على صُنع النّجاح، وحمايته من كيد الحاسدين، وإذكاء جذوة اشتعاله، و رفع اسم حامله من سماءٍ إلى سماء.


دمتم برعاية الرحمن وحفظه
منقول للفائدة


http://download.mrkzy.com/u/1013_457b4d1035402.gif