المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكانة المـرأة في الإسـلام


جاسم داود
09-14-2013, 05:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مكانة المـرأة في الإسـلام

للمرأة مكانة كبرى وأهمية بالغة في الإسلام فهي الأم والعمة والخالة والأخت والزوجة وهي والرجل يشكلان المجتمع ويكونان الأمة الواحدة وكلما صلحت الأم في ميادين الحياة المتنوعة صلحت الأمة وارتقت الشعوب وتقدمت المجتمعات البشرية، لهذا خصها الإسلام بالتكريم وأحاطها بالإجلال والتقدير وشملها بالرعاية الكاملة وأعطاها المكانة التي تليق بها في كثير من الآيات القرآنية الكريمة والعديد من الأحاديث النبوية الشريفة، فلقد جعل منها الإسلام العظيم كائناً حياً مكرماً، فحفظ لها حقوقها ومنحها حرية كاملة في ولايتها على ممتلكاتها وأموالها وأعطاها حق الاختيار والرفض في الزواج وحق الصداق ومشروعية الميراث والعمل، وأكرمها الرسول الصادق الأمين بأمر من رب العالمين فجعل الجنة تحت أقدام الأمهات.
لهذا كان من الطبيعي أن يلمع نجمها، ويرتفع شأنها ويعظم أمرها ويصبح لها شخصية ذات مكانة عالية في الأدب والعلم والعمل، وكان لها الدور البارز في الحركات الجهادية الإسلامية فقاتلت أعداء دينها ووطنها إلى جانب الرجل.

خلق الله هذا الكون البشري من ذكر وأنثى، وجعله شعوباً وقبائل للتعارف، وأكد سبحانه وتعالى أن كرامة الفرد من البشر عند الله التقوى والصلاح، وقوة التعلق بالله إيماناً وتسليماً، ولاشك أن حياة الرجل بدون امرأة حياة نكد وشقاء ووحشة، وحياة المرأة بلا رجل حياة نكد وشقاء ووحشة وضياع فسعادة كل واحد منهما بوجود الآخر بجانبه، قال تعالى:
ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون(21) (الروم).
ومن حكمة الله، وسعة علمه أن جعل في كل واحد من الجنسين الذكر والأنثى، خصائص يختص بها دون الآخر، ليحصل الوئام، ويشعر كل واحد منهما بحاجته للآخر في الانتفاع بخصائصه الخاصة به، فتكتمل السعادة، وتتم الألفة، ويظهر بذلك مدى حاجة أحدهما إلى الآخر بصفة دائمة تضمن بقاء الألفة، وانتفاء الملل من طول العشرة .




دمتم برعاية الرحمن وحفظه