المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المالكي يوجه بملاحقة من تسبب بتهجير عشيرة السعدون بالناصرية والبصرة ويتوعد بمحاسبتهم


ام زهرة
09-18-2013, 03:37 PM
غداد (الفرات نيوز) - وجه رئيس الوزراء نوري المالكي القوات الامنية بملاحقة من تسبب بتهجير عشيرة السعدون في محافظتي ذي قار والبصرة, متوعدا بمحاسبة كل من يعتدي على العراقيين الابرياء.
وقال المالكي في كلمته الاسبوعية اليوم الاربعاء ان" القوات الامنية ستلاحق وتحاسب مستهدفي عشيرة السعدون وابنائها في البصرة وذي قار", مبينا انه" سيلتقي اليوم ابناء العشيرة من اجل التعرف على تفاصيل الموضوع", مؤكدا" توجيهه بحماية ابناء العشيرة".
وتناقلت بعض وسائل الاعلام ان عشيرة السعدون في محافظتي البصرة وذي قار تعرضت بعض العوائل فيها الى التهجير من قبل جماعات مجهولة, وتضاربت الانباء بشأن عدد العوائل التي تركت منازلها حيث اشارت مصادر في محافظة صلاح الدين الى العدد وصل الى {150} عائلة, فيما ذكرت مصادر اخرى في البصرة وذي قار ان العدد لم يتجاوز الـ {10} عوائل.
وفي الشأن السوري قال المالكي ان" الرؤية التي يسير عليها العراق تجاه الازمة في سورية هي الصحيحة كونها تهدف الى حل الازمة بطريقة سلمية وتجنب الخيار العسكري", مشيرا الى ان" علينا الالتفات ايضا الى التحديات التي تواجه العراق في الداخل من قبل الجماعات الارهابية المسلحة التي تستهدف المواطنين الابرياء من ابناء البلد".
وطالب العراقيين والاعلاميين بـ " بدعم الاجهزة الامنية والوقوف الى جانبهم لتفكيك الخلايا الارهابية وضرب اوكارهم من خلال عملية ثأر الشهداء", مطالبا ايضا كافة المواطنين بـ " بالابلاغ عن اي حالة فساد تحصل والاخبار عن المفسدين للتخلص من ظاهرة الفساد التي عطلعت البلد".
وبين ان" اجتماع الرئاسات الثلاث كان ايجابيا ويهدف ايجاد مناخات هادئة ويرمي الى الاصلاح السياسي ", متمنيا على الجميع" الالتزام بوثيقة الشرف التي ستوقع عليها الكتل السياسية غدا الخميس".
ويقود نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي مبادرة لتوقيع وثيقة شرف والسلم الاجتماعي في البلاد وهي من عدة نقاط مهمة في مقدمتها الحفاظ على وحدة البلاد وحرمة الدم العراقي واعتماد الحوار لحل المشكلات .
وعرض الخزاعي هذه المبادرة على كافة الاطراف وبحثها معهم على ان يتم التوقيع عليها خلال اجتماع يضم كافة القوى والقادة والكتل السياسية.
ومن المقرر ان تجتمع الكتل السياسية غدا الخميس للتوقيع بشكل رسمي على ميثاق الشرف التي طرحها نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ضمن مبادرة السلم الاجتماعي.
ودعا المالكي كافة المتظاهرين الى" التعبير عن مطالبهم بشكل سلمي لكي لا تضيع اي مطالب مشروعة في ظل التصعيد الطائفي والاجندات الخارجية", مؤكدا انه" على استعداد لتلبية كافة المطالب المشروعة".

عبدو خليفة
09-19-2013, 12:38 AM
يحكي لنا التاريخ أن هذه الملة العوجاء التشيع كلما تمكنت من الاستيلاء على السلطة في أي زمان إلا وعثت في الأرض الفساد ، وأن كل مشروع تخريبي أبتلي به المسلمون إلا وكان للتشيع فيه مساهمة كبيرة، وهذا ما يمارس اليوم في العراق، فسياسة التهجير والتضييق على أهل السنة والإستيلاء على ممتلكاتهم ماضية على قدم وساق من قبل جماعة المالكي، اسألوا العراقيين كم من أموال لأهل السنة سرقت وكم من مساجد خربت، وكم من ممتلكات كانت وقفا لأهل السنة أخذت غصبا، وكم من أناس أخذوا وسجنوا وعذبوا وقتلوا بتهم باطلة، وكم من مصلين صاروا أشلاء داخل المساجد وفي وقت الصلاة، وذنبهم الوحيد أنهم ليسوا على ما عليه المالكي وجماعته، لذلك فالمالكي هنا كما يقول المثل، يقتلون القتيل ويبكون في جنازته.