المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما حكم من يكتب في المنتديات هذا الموضوع؟


جاسم داود
02-01-2012, 01:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الـسـلام عـلـيكـم و رحـمـة اللَّـه و بـركــاتـه


السؤال:


ما حكم من يكتب في المنتديات هذا الموضوع؟
"يا حبيبي يا رسول الله، ثم يكتب أمانة كل واحد يدخل يصلي على الرسول في سطور".


الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

أما بعد:
هذا السؤال تضمن السؤال عن مجموعة من البدع التي انتشرت مؤخرا نسأل الله العفو والعافية، وهي كالتالي:
الأولى: قوله: (يا حبيبي يا رسول الله).

فهذه لا يمكن أن تكون على سبيل التفجُّع، ولا على سبيل الذكر والاشتياق؛ لأنه إذا ذكره حقيقة واشتاق إليه صلى عليه وتابعه واستن بسنته حتى تكون سببًا للقائه يوم القيامة، كما قال للرجل: ((أعِنِّي على نفسِكَ بكثرة السجود)).

فلم يبق إلا أن تكون على سبيل الاستغاثة والنداء والاستعانة به - صلى الله عليه وسلم، وهذا خالص حق الله لا يجوز صرفه لغير الله - سبحانه وتعالى، وإذا كان الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - أنكر على من استغاث به وهو حيٌّ قادرٌ على إجابة من استغاث به، ولكنه أنكر ذلك حمايةً لجناب التوحيد، فكيف بمن يستغيث به بعد موته؟!

وقد وروى الطبراني بإسناده أنه كان في زمن النبي - صلى الله عليه وسلم - منافقٌ يُؤذِي المؤمنين، فقال بعضهم: قوموا بنا نستغيث برسول الله - صلى الله عليه وسلم - من هذا المنافق. فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إنه لا يُستغاثُ بي، وإنما يُستغاثُ بالله)).

قال عبد الرحمن بن حسن - رحمه الله - في (شرح كتاب التوحيد): "قوله: "قوموا بنا نستغيث برسول الله صلى الله عليه وسلم" مرادهم: الاستغاثة به فيما يقدر عليه بكفِّ المنافق عن أذاهم، بنحو ضربِهِ، أو زجرِهِ لا الاستغاثة به فيما لا يقدر عليه إلا الله".

قوله: ((إنه لا يُستغاثُ بي، وإنما يُستغاثُ بالله)) قال بعضهم: فيه التصريح بأنه لا يُستغاث بالنبي - صلى الله عليه وسلم - في الأمور، وإنما يُستغاثُ بالله.

والظاهر: أن مراده - صلى الله عليه وسلم - إرشادهم الى التأدُّب مع الله في الألفاظ؛ لأن استغاثتهم به - صلى الله عليه وسلم - من المنافق من الأمور التي يقدر عليها؛ إما بزجره، أو تعزيره، ونحو ذلك، فظهر أن المراد بذلك: الإرشاد إلى حسن اللفظ، والحماية منه صلى الله عليه وسلم - لجانب التوحيد، وتعظيم الله - تبارك وتعالى.

فإذا كان هذا كلامه - صلى الله عليه وسلم - في الاستغاثة به فيما يقدر عليه، فكيف بالاستغاثة به أو بغيره في الأمور المهمة التي لا يقدر عليها أحد إلا الله، كما هو جارٍ على ألسِنَةِ كثيرٍ من الشعراء وغيرهم، وقلَّ من يعرف أن ذلك منكر فضلاً عن معرفة كونه شركًا، فليحذر العبد من سخط الله ومكره، وليبتعد عن مواطن الشبه، ومزالق الأقدام.

الثانية: قوله ( أمانة) فهذا من الحلف بالأمانة وهو من الشرك الأصغر ومعلوم أن صغيرة الشرك أعظم من كبيرة الذنب فيما عدا الشرك فلا يتساهل المرء بها فهي أعظم من الزنا والربا وغيرها من الكبائر .

الثالثة: قوله كل واحد يدخل يصلي على الرسول في سطور ، فليس من مواطن الصلاة والسلام عليه صلى الله عليه وسلم أن تجعل كالسلام عند الدخول سواء في المجالس التي يتقابل الناس فيها بأجسادهم أو يتقابلون فيها من خلال الأجهزة كالإنترنت، ومواطن الصلاة والسلام عليه كثيرة جدا وقد أفرد لها العلماء مواطن في كتبهم وأفرد لها الإمام ابن القيم رحمه الله كتاب (جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على خير الأنام ) فليراجع.

وليس قول أئمة الإسلام مثل هذا عن الرسول صلى الله عليه وسلم: إنه لا يستغاث به ، أو لا يصلى عليه عند الدخول فتجعل كالسلام من انتقاص قدره، بل توفيته قدره وتوقيره صلى الله عليه وسلم أعظم من ذلك وحقيقة تعظيمه صلى الله عليه وسلم في اتباع سنته والاقتداء بهديه، ونحن نعلم من فضائله صلى الله عليه وسلم ما فاق به سائر الأنبياء فهو إمامهم وسيدهم يوم القيامة وأفضلهم عن ربهم وهو الشافع المشفع يوم الحشر، وكل ذلك لا يخرجه عن أن يكون بشرا رسول اصلى الله عليه وسلم.

والله أعلم وصلى الله عليه وسلم تسليما كثيراً.
الدكتور محمد بن عبدالله السحيم

احمد ادريس
02-02-2012, 02:09 AM
اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك