المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : افتتاح الاجتماع التركي العربي الأول لوزراء الاقتصاد والتجارة


عبدالناصر محمود
09-26-2013, 07:21 AM
افتتاح الاجتماع التركي العربي الأول لوزراء الاقتصاد والتجارة والاستثمار بدعوات لتفعيل التعاون بين الجانبين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ

20 / 11 / 1434 هـ
26 / 9 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــ



*****: انعقد الاربعاء 25 / 9 م 2013 م ’الاجتماع التركي العربي الأول لوزراء الاقتصاد والتجارة والاستثمار، في مدينة’مرسين الساحلية التركية بمشاركة وفود من 18 دولة بينهم 14 وزيرا.
وتكررت في الجلسة الافتتاحية للاجتماع الدعوات لتعزيز التعاون التجاري’والاقتصادي العربي والتركي، والخروج بنتائج إيجابية وتوصيات من هذا الاجتماع بشكل تنعكس فيه’على شعوب الدول.
وقال وزير الاقتصاد التركي، ظفر تشاغلايان، في كلمته بافتتاح الاجتماع، بأن هذا التجمع هو’أكبر تظاهرة اقتصادية’عريية تركية تشهدها المنطقة، حيث يشكل الاجتماع′رسالة من أجل السلام والاخوة والرفاه، من أجل التطور، باستخدام الاقتصاد كوسيلة من أجل ذلك’.
ولفت الوزير التركي إلى أن ‘مدينة مرسين تم اختيارها، لانها نجمة ساطعة في عالم التجارة والسياحة والتصدير، وترفع غصن زيتون السلام، لذا باتت رمزا للخير والبركة’.’
وأشار تشاغلايان إلى أن الدخل القومي للبلاد العربية يبلغ 2.7 ترليون دولار، فيما يبلغ حجم تجارتها الخارجية ‘ ترليون دولار، ولها ثروة بشرية تبلغ نحو ”’ مليون مواطن، لذا تشكل البلدان العربية من أهم المناطق الاقتصادية في العالم.
وكشف تشاغلايان إلى أن ‘حجم التبادل التجاري بين تركيا والدول العربية ارتفع من 5 مليارات دولار عام 2002 إلى 55 مليار دولار عام 2011، فيما ذهب ربع حجم الصادرات التركية عام 2012 إلى الدول العربية’.
وتابع مضيفا ‘نحاول اكتشاف الفرص التجارية في هذه المنطقة، لذا ارتفعت الارقام بالتجارة بين الدول العربية وتركيا، والمتعهدين الاتراك من أبرز الفاعلين في الاستثمار بالدول العربية، من خلال إنشاء البنية التحتية من منازل ومشافي ومطارات في هذه الدول، في وقت ارتفع فيه حجم الاستثمار من الدول العربية في تركيا، من 5 مليارات دولار عام 2002 إلى 9 مليارات دولار عام 2012، وهو الأمر الذي لفت نظر العالم.’
وأوضح أن ‘تركيا ايضا مثل الدول العربية اظهرت تطورا في السنوات الأخيرة، واضحت القوى رقم 17 في العالم من الناحية الاقتصادية، من خلال’التصدير والاستثمار، وتتسابق مع دول العالم، وهناك سنوات من النمو المستمر.
واضاف انه ورغم الازمة في الجارة الأوروبية، فإن انجاز تركيا كبير، حيث وصل النمو في الربع الثاني من العام الحالي إلى 4.4′، وتعتزم الحكومة التركية رفع حصة الفرد من الدخل القومي في البلاد’بحلول العام 2023، الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية، إلى 25 ألف دولار سنويا’.
وانتقد الوزير التركي ‘التبادل التجاري الضعيف بين الدول العربية، والأمر نفسه الواقع بين الدول الإسلامية، فيما’تستطيع هذه الدول تطوير الوسائل من أجل الارتقاء في عملية التبادل التجاري، والعالم العربي’مع′تركيا هم’القادرون’على تطوير الوسائل من أجل المنطقة، ولهم الإمكانيات، بتجاوز عقبات التجارة بين الدول، وعمل الاتفاقات مع′المنظمات التجارية بشكل متبادل، لذا يجب التشجيع على التعاون المتبادل، وسنعمل على مناقشة التبادل التجاري، والسعي من أجل الربح بين الدول’.
من ناحيته قال’ناب الأمين العام للجامعة العربية للشؤون الاقتصادية،’محمد التويجري ‘إن’الروابط بين العرب وتركيا هي ثقافية ودينية، وهناك تبادل لغوي بين البلدين، وهذا الاجتماع يأتي بتوصيات من اجتماع وزراء خارجية هذه الدول، بالاجتماع على مستوى وزراء التجارة، والتباحث بأهم أمور الاستثمار والتجارة، لأنهما اساس ومحرك لاي علاقة، فحيث التجارة والاقتصاد، يكون التقدم والاستثمار’والتطور، والاقتصاد هو المحرك الاساس، ولن نتقدم من دونهما، والعلاقات السياسية وحدها لن تحرك العلاقات ولن يحدث التقدم’.
ولفت إلى أن ‘التدفقات الاستثمارية المباشرة من الدول العربية’إلى تركيا ارتفعت إلى نحو 734 مليون دولار عام 2011، وهو تدفق جيد مؤشر بالزيادة، وهذا يترجم إلى وظائف وتطور والعلاقات التجارية، حيث بلغ حجم الاستمار العربي من العام’2002 حتى عام 2012، نحو 9 مليارات دولار، بالمقابل الاستثمار’التركي بلغ نحو 7 مليارات دولار’، مؤكداعلى أنه ‘لا تطور إلا من خلال إطار عمل مؤسسي، ونعمل في جلستنا هذه لإنشاء مجلس أعمال تركي عربي، ليؤطر ويؤسس هذا التعاون، ويشجع القطاع الخاص للتعاون مع القطاع العام، ونتمنى ان يكون الاجتماع القادم ترجمة لهذا التعاون بتطور التجارة’.
وأشار إلى وجود احتياطيات كبيرة في الدول العربية من النفط والغاز، والنمو يتصاعد وينمو، وهناك حركة كبيرة’في علاقاتها مع دول العالم وفي حجم صادراتها وواردتها لتنمو العلاقات مع تركيا بشكل اكبر’.
وشدد التويجري على ‘ضرورة مشاريع الربط الكهربائي بين الدول العربية الافريقية مع اوروبا عن طريق إسبانيا، وفي المشرق العربي الربط مع تركيا، وهناك مشريع ربط الغاز بين الدول العربية، وهناك مشروع لربط السكك الحديدة، هناك حركة مباشرة في السنوات الخمسة المقبلة لتصبح متطورة، وجاذبة للاستثمار’.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ