المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجدي حسين: فعاليات 6 أكتوبر ستكون الأكثر حشدا وتأثيرا ضد الانقلاب


ابو الطيب
09-30-2013, 09:14 PM
http://www.fj-p.com/uploads/PBX55AA94yfn.jpg


أكد مجدي أحمد حسين، رئيس حزب العمل الجديد والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، أن يوم 6 أكتوبر المقبل سوف يكون يوما مهما للغاية وسيكون يوما تاريخيا ومنعطفا هاما في حركة الثورة الحالية المستمرة منذ 3 شهور، مشيرا إلى أنه سيكون حاسما


ولابد من الزحف لميدان التحرير، خاصة أنه عيدا للقوات المسلحة التي ندعوها للاحتفال معنا في هذا اليوم بدون اسلحة وبدون وجود الانقلابيون،.
وقال حسين في تصريح لـ"الحرية والعدالة"، لا يحق للقوات المسلحة ان تذبح شعبها في يوم عيدها، خاصة ان المذابح اثبتت لهم انها لا تفيدهم في شيء وتجلعهم يخسرون شعبيا أكثر، وبالتالي فهم في حيرة بين امرين في التعامل مع هذا اليوم، ونحن لابد ان نضعهم في هذا الوضع الحرج، حيث ان ميدان التحرير ليس ثكنة عسكرية، ولن يمنعونا من الوصول إليه.
وأضاف سنذهب إلي التحرير دون اعتصام،


فنحن نعلن من البداية اننا لا نريد اعتصام، ومن حقنا ان نجتمع فيه لأنه رمزا للثورة، وسنحتفل بالعيد مع القوات المسلحة، فلا توجد لدينا اي مشكلة مع الجيش، لأننا نريد استرداد الجيش لحضن الشعب، والانقلابيون هم سبب الفتنة بيننا وبين القوات المسلحة.

وتابع هذا اليوم سيكون الاكثر حشدا والاكبر تأثيرًا ضد الانقلاب، فنحن نحشد له منذ فترة طويلة لأكثر من أسبوعين، ومنذ بداية الانقلاب تكون كل مناسبة أكبر من سابقتها، فالحشد في تزايد مستمر، فهناك فئات كانت مترددة في المشاركة في المظاهرات الآن بدأت تشارك بقوة، وأدركت الكارثة الوطنية التي حدثت، ولذلك سيكون 6 أكتوبر يوما حاسما، والانقلابيون قلقلون من هذا اليوم، فقد تواترت أنباء عن وجود اتصالات بالمهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد العام، في محبسه، وأنباء عن وجود وجود مفاوضات مع الرئيس مرسي، كما أن "كاترين آشتون" تحاول انقاذ الموقف، وهناك تردد في فتح كافة المدارس والجامعات، وايضًا التردد في تشغيل حركة القطارات بشكل كامل، وعدم ثبات مواقف الانقلابيون بالقول تارة ان جماعة الاخوان تم حلها وتارة اخري لم يتم حلها،


فلا يوجد لدي الانقلابيون موقفا واضحا يستطيعون أخذه، وحتي مواقفهم الجائرة والظالمة والديكتاتورية غير مستقرة، نتيجة عدم ثبات اقدامهم علي الارض فضلا عن الضغوط الداخلية والخارجية عليهم، وبالتالي فاعتقد ان يوم 6 اكتوبر سيكون يوما حاسما –إن لم يكن هو يوم النهاية للانقلاب إلا أنه سيكون علامة فارقة في دحر الانقلاب- لأنه بكل تأكيد ستأتي لحظة يعطي فيها الانقلابيون تعليمات بإطلاق الرصاص علي المتظاهرين ولن يستجب لهم بشكل واسع وليس بشكل فردي، وهذه ستكون لحظة الانهيار الكامل للانقلاب.

وقال حسين "أفضل بشكل شخصي عدم وجود اعتصامات بـ"التحرير"، لأنني اسعي ليمر اليوم بسلام وحتي لا نكون هدف للاعتداءات، وأريد ان اثبت حقي في التظاهر وعقد مؤتمر في ميدان التحرير، والاعتصام الدائم ليس ضرورة، وقد يكون واردا فيما بعد، فالاعتصام الدائم في مكان ما لا تعرفه ثورة من الثورات، والتواجد في مكان ثابت ليس شرطا لنجاح الثورة، فهناك من يعتقد ان الاعتصام في ميدان التحرير او رابعة او النهضة او اي مكان هو شرطا لنجاح الثورة وهذا امر خاطيء.


بوابة الحرية والعدالة