المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيد الأضحى يحرك أسواق التجزئة ويرفع مبيعات الملابس بمصر


ام زهرة
10-01-2013, 12:00 AM
%50 ارتفاعاً في المبيعات.. و30% في الأسعار

http://vid.alarabiya.net/images/2013/08/25/2f46875c-9e9b-4232-b00f-f1b987fd5480/2f46875c-9e9b-4232-b00f-f1b987fd5480_16x9_600x338.jpg
قدر عاملون وأصحاب محال بالقاهرة نسب الزيادة في حركة المبيعات منذ بداية الأسبوع الماضي وحتى الآن بما يقرب من 50% على الأقل، وذلك بسبب قرب موسم عيد الأضحى المبارك الذي يعد أحد المناسبات التي تعتمد عليها غالبية المحال في تعويض خسائر العام.
وأوضح عاطف فتحي، صاحب مصنع ملابس بمنطقة رمسيس، أن الركود كان يضرب أسواق الملابس والأحذية منذ عدة أشهر، ومع استمرار الأزمة الاقتصادية وتراجع مستوى دخل الأسرة، انخفضت مشتريات غالبية أفراد الأسر البسيطة والفقيرة من الملابس والأحذية، ولكن غالباً ما تتحرك الأسواق في المناسبات والأعياد الرسمية ومن بينها عيد الأضحى المبارك.
وأوضح أن نسب المبيعات بدأت تتحرك منذ أيام خاصة وأن غالبية المصانع والمحال الكبرى طرحت عروضاً تسويقية جيدة تتماشى مع الأوضاع الحالية، واعتمدت في عروضها الترويجية على تقديم ملابس العيد والزي المدرسي، ومع قرب موسم العيد بدأت الأسعار تتحرك لترتفع بنسب تصل إلى 30%، خاصة وأن غالبية أصحاب المصانع حققوا خسائر كبيرة خلال الفترات الماضية بسبب الركود الذي كان يضرب أسواق التجزئة المصرية.
وكان التقرير الشهري لغرفة تجارة القاهرة قد أكد ارتفاع أسعار المعروضات من الملابس الجاهزة بنسبة 45% خلال شهر أغسطس الماضي وسط حالة انتعاش واضحة بالأسواق بسبب موسم العيد والاستعداد للعام الدراسي الحالي، وذلك بسبب زيادة أسعار الغزول، الصباغة، الطاقة والعمالة.
وأوضح التقرير أن نسبة الخصم الممنوحة على الملابس الجاهزة خلال فترة الأوكازيون بلغت 17.6%، حيث سجلت نسبة التخفيض أعلى مستوياتها بملابس الأطفال بمتوسط 21.1%، تلتها الملابس الحريمي بنسبة 19.2%، وفى النهاية قطاع الملابس الرجالي بمتوسط نسبة خصم 12.1%.
وأضاف التقرير أن سوق الأحذية والمنتجات الجلدية شهد زيادة بالأسعار تراوحت ما بين 25 وحتى 45% مقارنة بالعام الماضي حيث تفاوتت أسعار بيع المنتجات سواء كانت محلية أو مستوردة، وكذا بين المناطق البيعية المختلفة، بالإضافة إلى ما تواجهه المنتجات المحلية من منافسة خاصة من مثيلاتها الصينية رخيصة الثمن.
كما رصد التقرير نسب الخصم الممنوحة على الأحذية والمنتجات الجلدية حيث بلغت على الأحذية 10.1% والمنتجات الجلدية 14.4%.
وأشارت سعاد حسن، صاحبة محل ملابس، إلى أن المبيعات بدأت تتحرك منذ بداية شهر سبتمبر، وخاصة في ملابس وأحذية الأطفال حيث بدء الدراسة وحرص الأسر على شراء الزي المدرسي، ولم يكد موسم المدارس أن ينتهى حتى بدأنا الاستعداد لموسم عيد الأضحى، وبالتالي تواصلت حركة البيع وارتفعت أسعار الملابس ولكن بنسب معقولة تتماشى مع الأوضاع الحالية.
وأوضحت أن التخفيضات التي كانت تطرحها المحال الكبرى ساهمت في خفض مبيعات المحال الصغرى، خاصة وأن أسعار معروضات المحال الشهيرة وبعد الخصومات التي يتم تقديمها كانت تقترب من أسعار المعروضات في المحال الأخرى، وهو ما ساهم في تحريك المبيعات في كافة المحال سواء الكبرى والصغرى.