المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تأثير إجازة ناسا القسرية


Eng.Jordan
10-02-2013, 09:12 PM
دخل 97 في المئة من موظفي وكالة ناسا في إجازة قسرية بدون راتب بسبب أزمة الموازنة في الولايات المتحدة، ومن الفضاء خاطب العلماء البشرية بكلمات وداع قسرية وغير محددة المدة.

رام الله: وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" بمثابة الحارس للأرض، ترصد كل ما يدور حولها، وتراقب الفضاء الخارجي على مدار الساعة، وتصدر تحذيراتها إذا ما اقتربت مجسمات فضائية ومذنبات من الأرض، كما كانت الوكالة الأميركية مصدر طمأنينية لنفي الشائعات التي تتحدث بين الحين والآخر عن كوارث كونية أو نهاية العالم في تواريخ محددة، لكن وكالة الفضاء التي يعمل فيها 18 ألف شخص، دخل معظم موظفيها في إجازة قسرية بدون رواتب بسبب أزمة الموازنة الأميركية، وإصرار الجمهوريين على عدم تمرير مشروع الموازنة الذي طرحه الديمقراطيون للتصويت في مجلس الشيوخ.

ووكالة ناسا ما هي إلا واحدة من الوكالات الفيدرالية في الولايات المتحدة، التي تأثرت بالإغلاق الجزئي للحكومة بسبب فشل الكونغرس في إجازة الموازنة.
وعبر موظفو ناسا عن انزعاجهم مما حدث، وأبدوا قلقا على كوكب الأرض،
ومن على بعد 9.5 مليون ميل من كوكب الأرض قال الفريق المسؤول عن المسبار "فوياغر 2" في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: ماذا لو بدأ مذنب في السقوط نحو الأرض.. حسنا نتمنى لكم حظا موفقا."

وذكر شبكة "سي أن أن" أن 97 في المائة من إجمالي القوة العاملة في وكالة ناسوا تم منحهم إجازات بدون راتب.
وأسف فريق المسبار عن عدم الإجابة على تساؤلات المتابعين عبر حساب تويتر
وغردوا بقولهم "نظرا لإغلاق الحكومة لن نتمكن من نشر أو الاستجابة لتساؤلات من هذا الحساب... وداعاً أيتها البشرية عليكم حلها بأنفسكم."

وأعلن مكتب مراقبة الأجسام القريبة من الأرض بأنه سيتم تعليق الأنشطة في صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي حتى إشعار آخر. والمكتب هو المسؤول عن رصد ومتابعة المذنبات التي تهدد كوكبنا، مثل المجسم الضخم الذي مر قرب الأرض في شباط (فبراير) الفائت.

استمرار عمل محطة الفضاء الدولية
وكانت "ناسا رفعت إلى وزارة الخزانة الأميركية خطة أكدت فيها أن "عمل طاقم محطة الفضاء الدولية، البالغ عددهم 6 لن يتوقف"، فيما أشار بيان صادر عن الوكالة إلى "استمرار برامج محطة الفضاء الدولية التي تسعى لمراقبة الكواكب المحيطة بالأرض، وإرسال رواد فضاء إلى المريخ كما هو مخطط لها، لحماية حياة أفراد الطاقم وكذلك معدات المحطة نفسها خلال فترة وقف تمويل الحكومة".

ميزانية منخفضة
وتتبع وكالة الإدارة الوطنية للملاحة الفضائية والفضاء "ناسا" لحكومة الولايات المتحدة وهي المسؤولة عن البرنامج الفضائي لأميركا. وأنشئت في العام 1957. وكان تمويلها السنوي يقدر ب 16 مليار دولار لكن هذا المبلغ أخذ بالتناقص شيئا فشيئا ووصل في العام 2013 إلى 687 مليون دولار، وفي عام 2014، ستنخفض إلى 228 مليون دولار، وعام 2015 ستصل إلى 189 مليون دولار، وفي عام 2016 سيحدث ارتفاع طفيف لتصل إلى 503 ملايين دولار عام 2017.

وستؤثر هذه الاستقطاعات التمويلية على مسار الأبحاث والتجارب بالإضافة إلى الرحلات التي من المتوقع أن تستمر في السنوات المقبلة، ولعل من أبرزها التأثيرات السلبية التي ستعاني منها رحلة اكتشاف المريخ التي تعتبر من أكبر الأحداث في التاريخ المعاصر.

وبالإضافة للمسؤولية عن البرنامج الفضائي فإن وكالة ناسا أيضاً مسؤولة عن الأبحاث المدنية والعسكرية الفضائية طويلة المدى. ووكالة ناسا معروفة على أنها وكالة الفضاء الرائدة للوكالات الأخرى حول العالم بعد تفكك الاتحاد السوفييتي.
ويعد الرئيس الأميركي السابق دوايت أيزنهاور من مؤسسي الوكالة حيث تم تأسسيها لكي تكون وكالة مدنية و ليست عسكرية للنهوض بالبحث العلمي السلمي و بدأت العمل بتاريخ 1 أكتوبر 1958.
- See more at: http://www.elaph.com/***/news/2013/10/839920.html?entry=USA#sthash.ehUEo7ef.dpuf