المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استخراج حجر ألماس وزنه 235 قيراطاً


عبدالناصر محمود
10-11-2013, 08:15 AM
روسيا: استخراج حجر ألماس وزنه 235 قيراطاً
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

6 / 12 / 1434 هـ
11 / 10 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.str-ly.com/vb/imgcache/2/12025alsh3er.jpg


http://www.str-ly.com/vb/imgcache/2/12026alsh3er.jpg

***: تمكنت شركة روسية من استخراج حجر ألماس فريد، يتجاوز وزنه 235 قيراطاً، ويقدر ثمنه بمليوني دولار.
ونقلت وسائل إعلام روسية الخميس 10 / 10 / 2013 م ، عن شركة ‘الروسا’ الروسية، لإنتاج الألماس، أنهم استخرجوا من أعماق موقع للألماس بجمهورية ياقوتيا الواقعة في الشرق الأقصى الروسي، حجر ألماس يزن 235 قيراطاً، يقدر المختصون في مركز فرز الألماس التابع للشركة أن يتراوح سعره بين 1.5 و2 مليون دولار.
وأضافت أن هذه الألماسة على شكل كريستالي ثُماني السطوح لونه أصفر شفاف، وتتخللها شوائب طفيفة من الغرافيت وحمض الكبريت، لتكون الألماسة الضخمة الثانية التي تم اكتشافها من قبل شركة ‘الروسا’ هذا العام.
واشارت إلى أن الألماس يكون عادة مرافقا للصخور البركانية، على هيئة أنابيب بركانية تسمى الكمبرلايت، مختلفة الأشكال، ويكون مصدرها عادة البراكين العالية القاعدية، التي تشكلت في عمق يتراوح بين 150 و200 كيلومتر تحت سطح الأرض، قبل أن يقذف بها البركان خارجا، وقد يصاحب وجود الكمبرلايت وجود الألماس الذي يتشكل في نفس العمق تحت سطح الأرض وتحت ضغط كبير جدا.
يذكر أن شركة ‘الروسا’ تمكنت في السنوات الأخيرة، بفضل التقنيات الحديثة من تحسين وسائل سلامة الألماس، والتقليل من كسر البلورات الكبيرة، وتعد أكبر منتج للألماس في روسيا، ويمثل إنتاجها نحو 25′ من إنتاج الألماس العالمي، و97′ من إنتاج روسيا، وبلغ حجم مبيعاتها من الألماس خلال العام 2012 نحو 4.61 مليارات دولار، وهو أعلى بنسبة 3.5′ من مبيعاتها في العام 2011.
على صعيد اخر صحيح أن الألماس ثمين ونادر على الأرض، لكنه قد يفقد قيمته على كواكب أخرى، حيث تبين بحسب العلماء أن السماء تمطر ألماساً على كوكبيّ المشتري وزحل.
وقال عالما فيزياء فلكية في الولايات المتحدة إن الظروف على كوكبيّ زحل والمشتري، أكبر كوكبين في المنظومة الشمسية كافية لظهور محيطات من الألماس السائل.
وذكر موقع (سبايس) أنه بحسب العلماء فإن عواصف البرق القوية في الغلاف الجوي بالكوكبين تؤدي إلى تشكل جزيئات كربون تنزل بعدها عبر الغاز.
وفيما يهبط الكربون، يُسحق تحت وطأة الضغط في الكوكبين، ما يؤدي إلى تكوّن قطع كبيرة من الألماس.
وفي الأعماق، يذوب الألماس ويتحوّل إلى ألماس سائل.
ويقول الباحثان كيفن باينز من جامعة ويسكونسين- ماديسون ومونا ديليتسكي من كاليفورنيا إنه في مواقع ارتفاع الكثافة الحادة على المشتري وزحل قد تسجّل أمطار من الألماس أو محيطات.
وكان يعتقد في السابق أن أورانوس ونبتون الكوكبان الوحيدان اللذان يحتويان على الظروف الملائمة لتشكل الألماس.
وبحسب العالمين فإن معظم الألماس على المشتري يكون ذائباً إلا أنه يمكن العثور على بعض قطع الألماس تطفو على زحل.
وبما أن الحرارة أقل على أورانوس ونبتون، تكون الحرارة أبرد من أن تسمح بذوبان الألماس فيبقى صلباً.

------------------------------------------