المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلفيو الجزائر يعلنون الحرب على المد الشيعى


ابو الطيب
10-12-2013, 08:27 PM
http://www.islamion.com/Images/Attachments/post_images/1535341154abdelftehhmdesh.jpg



الإسلاميون

أطلق عبد الفتاح زراوي حمداش - أحد أقطاب التيار السلفي في الجزائر - حملة ضد المد الشيعي في بلاده. وقال: إن الشيعة يشكِّلون خطرًا على الجزائر، لذا وجب تحجيمهم عبر حراك مضاد. ولوَّح بحرب فكرية عقائدية دعوية ضد المتشيعين، مستهجنًا الاتفاق الأمني بين الجزائر وإيران.

ووصف عبد الفتاح زراوي حمداش - أحد أقطاب التيار السلفي في الجزائر ومسؤول جبهة الصحوة الحرة قيد التأسيس - في حديث لموقع "إيلاف" الشيعة بـ"الفئة الأخطبوطية" التي لها امتدادات سرية وعلنية متفرعة في بلاد المسلمين، ولها نشاطات عدة تقف وراءها إيران، محور التشيع في العالم الإسلامي.

وذهب حمداش إلى أن هؤلاء يهدفون لتشييع العالم السني كله، ولا يهتمون بدعوة الغرب على العموم إلى الإسلام "وإنما يشيِّعون من تسنَّن منهم، ويعملون على خلط فكره وزلزلة إيمانه، وتراهم على هذا الخط مجتهدين غير مبالين بسائر القضايا السياسية الإسلامية والجوهرية للأمة، إلا ما كان منها خدمة لمذهبهم التكفيري، كقضية فلسطين التي لا يؤمنون بها إلا بحثًا عن شبر شيعي على الأرض الفلسطينية والقدسية السنية".

وتحت عنوان "خطر كبير يداهمنا"، خاطب حمداش مدير الأمن في بلاده برسالة جاء فيها أن "الاتفاقية الأمنية في التعاون بين الشرطة الجزائرية والأمن الشيعي الصفوي الفارسي الإيراني في مجالات مكافحة الجريمة العابرة للحدود ومكافحة الجرائم المستجدة والجرائم المعلوماتية لا تستقيم دينًا ولا عقلًا ولا عرفًا ولا مذهبًا".

وأضاف: "نحن أهل السنة على مذهب سني يعادي كفر الشيعة وضلالات الروافض وجرائم الصفوية ومذابح المليشيات الشيعية التي تدعمها إيران الفارسية المجوسية".

وتساءل حمداش: "كيف نتفق نحن السنة وهم الشيعة على قواعد مشتركة عمليًّا ميدانيًّا، والفريقان لا يجتمعان على مذهب أو تعريف؟ وندعو الدولة الجزائرية إلى التنصل من هؤلاء الشيعة الذين يعاملوننا بالتقية العسكرية والخداع المذهبي والتمويه الاستخباراتي والتلبس الشيعي والتدليس الصفوي؛ ليحققوا مصالحهم بنشر ما أطلق عليه مسمى التشيع المقيت".

ويضيف حمداش: إن "شيعة الجزائر يتركزون في مناطق ينتشر بها الجهل والفقر، وبعض الأماكن التي يحمل أهلها الضغائن على العرب، فيذكرون لهم أكاذيب حول اغتصاب العرب الحكم الإسلامي من آل البيت، وخلافات الصحابة رضي الله عنهم، وبعض مظالم المسلمين عبر التاريخ الإسلامي".

ويشدد حمداش على أن شيعة الجزائر في الحقيقة هم سفارة إيران ولواحقها الاستخباراتية، وبعض من يسميهم بالمثقفين الجامعيين الجهلة الذين تأثروا بالتشيُّع عبر الإعلام والفضائيات ومواقع الإنترنت، والتواصل مع الشيعة بالمراسلة