المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجلس اقتصادي مشترك يفتح آفاق التعاون بين المغرب وأسبانيا


Eng.Jordan
10-14-2013, 02:15 PM
http://www.alarab.co.uk/wp-content/uploads/2013/07/20130722_181450.jpg


زيارة العاهل الاسباني نقطة تحول كبيرة في الشراكة المغربية الاسبانية




يوسف حمادي
الرباط – اختتمت زيارة العاهل الاسباني للمغرب بالإعلان عن تأسيس المجلس الاقتصادي المغربي الاسباني، وذلك بعد جلسات التباحث التي نظمها رجال الأعمال المغاربة والإسبان، بهدف إعطاء دفعة قوية لإستراتيجية الشراكة بين اتحادات الغرف التجارية والصناعية بين البلدين.
وتعمل في المغرب أكثر من 800 شركة اسبانية، كما تقيم قرابة 20 ألف شركة إسبانية علاقات تجارية مع المغرب. وتستحوذ المملكة المغربية علة نحو 52 بالمئة من مجموع الاستثمارات الاسبانية في القارة الإفريقية.
وتكشف الإحصائيات عن تطور العلاقات الاقتصادية بين الرباط ومدريد وامتدادها إلى مجالات متنوعة، الأمر الذي أدى الى ارتفاع متواصل في حجم المبادلات التجارية بين البلدين، خاصة في القطاع الصناعي الذي يستأثر بأكثر من 33 بالمئة من الاستثمارات الإسبانية في المغرب. ويستقطب القطاع السياحي في المغرب نحو 24 بالمئة من الاستثمارات الاسبانية، ويحظر الاستثمار العقاري بنسبة مماثلة. ويتجه 12 بالمئة من الاستثمارات الاسبانية الى قطاع المصارف والمؤسسات المالية المغربية.
وشهد قطاع انتاج الطاقة من المصادر المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية نموا كبيرا واهتمارما كبيرا من قبل المستثمرين الاسبان والمستثمرين الأوروبيين في السنوات الأخيرة. ويقول محللون إن إسبانيا بدأت تولي المغرب اهتماما غير مسبوق لتجاوز أسوأ أزمة اقتصادية تمر بها البلاد في العصر الحديث.
وأشارت بعض الدراسات الى تزايد عدد الاسبان العاملين في المغرب بسبب تفاقم البطالة في اسبانيا.
وتشير الأرقام إلى أن إسبانيا أصبحت في عام 2012 الشريك التجاري الأول للمغرب. وبلغت صادراتها الى المملكة خلا العام الماضي نحو 5.3 مليار دولار في حين بلغت وارداتها نحو 3 مليارات دولار.
ومثلت الصادرات الاسبانية خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي نحو 30 بالمئة من مجموع الصادرات الأوروبية، متقدمة على فرنسا التي مثلت صادراتها نحو 25.7 بالمئة من الصادرات الأوروبية.
ويقول محللون إن الشراكة الاقتصادية المغربية الاسبانية سيكون لها مردود كبير على الوضع الاقتصادي في البلدين.
ورافق العاهل الاسباني في زيارته للمغرب وفد كبير من المسؤولين والخبراء، بينهم 9 وزراء سابقين ورؤساء 26 من كبرى الشركات الصناعية الاسبانية، إضافة الى رئيس الاتحاد الاسباني لمنظمات الأعمال ورئيس المجلس الأعلى للغرف التجارية والصناعية.
ويسعى الوفد الاسباني الكبير للترويج للشركات الاسبانية ودعم وجودها داخل المغرب، في ظل الأزمة التي يعاني منها الاقتصاد الإسباني .
ودعا الملك خوان كارلوس في كلمة موجهة الى ملتقى الاقتصاديين ورجال الأعمال المغاربة والاسبان خلال اجتماعهم في الرباط الى "انتهاز الفرص التي يتيحها اقتصاد البلدين وأوجه التكامل بينهما لاعتماد مشاريع جديدة".
وطالب الشركات باقتناص الفرص التي يتيحها البلدان لمواجهة تحديات الأزمة الاقتصادية العالمية، وفتح أسواق جديدة من أجل خلق منطقة اقتصادية مزدهرة في غرب البحر المتوسط.
المغرب من أفضل الدول جذبا للاستثمارات
المنامة – أكد أحمد نجم الأمين العام لمركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون الخليجي أن المغرب "يعتبر من أفضل الدول تشريعيا وأمنيا وجذبا للاستثمارات على الرغم من الاضطرابات التي تحدث في العالم ككل والعالم العربي على وجه الخصوص".
وأضاف أن "المملكة المغربية قامت بالكثير من الإصلاحات التشريعية والقانونية والكثير من التحسينات في مجال الاستثمار في جميع القطاعات، بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية الى البلاد".
وجاءت تصريحات نجم لوكالة الأنباء البحرينية خلال تعليقه على مشاركة مركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون الخليجي في المؤتمر الدولي حول "الاستثمار في القطاع السياحي: الفرص والتحديات وتسوية المنازعات" والذي سيعقد في الرباط في شهر نوفمبر المقبل.
ويعقد المؤتمر بتنظيم وشراكة بين كل من المركز الدولي للوساطة والتحكيم بالرباط ومركز التحكيم التجاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ووزارتي التجارة والصناعة والتكنولوجيات الحديثة والسياحة في المغرب.
وقال نجم إن "فكرة إقامة المؤتمر في الرباط نشأت من توجهات المركز المرحلية الجديدة والتي ترتكز على تواجد المركز أينما تتواجد استثمارات القطاع الخاص الخليجي".
ويشهد المغرب اقبالا واسعا من المستثمرين الخليجيين والصناديق السيادية للاستثمار في البنية التحتية والقطاع السياحي ومصادر الطاقة المتجددة.
كما توجه أوروبا اهتمامها للاستثمار في المغرب في مجال توفير الطاقة النظيفة وإنشاء المشاريع الصناعية، حيث تدفقت على المغرب استثمارات كبيرة في قطاع السيارات خاصة من شركات السيارات الفرنسية.