المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حصاد غزو العراق حتي اليوم


عبدالناصر محمود
10-17-2013, 08:20 AM
حصاد غزو العراق حتي اليوم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

12 / 12 / 1434 هـ
17 / 10 / 2013 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(التأصيل للدراسات)
ــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3503.jpg


ا بدأنا حملة عسكرية فإنها ستكون موجهة ضد الرجال الخارجين على القانون الذين يحكمون بلادكم وليست ضدكم، وما أن يسحب التحالف السلطة منهم سنوفر الأدوية والأغذية التي تحتاجونها، وسنقضي على آلة الترهيب، وسنساعدكم على بناء عراق مزدهر وحر، ولن يشهد العراق الحر حروبا عدوانية على جيرانكم، ولا مصانع للسموم، ولا عمليات إعدام للمنشقين، ولا غرف تعذيب، ولا غرف اغتصاب، سيرحل الطاغية قريبا، ويوم تحرركم قد إقترب، لقد فات الأوان لبقاء صدام حسين في السلطة.)

هذه كانت جملة من مبررات الحرب على العراق، وحلم وعد به بوش الابن في آخر خطاب له في 18 مارس 2003 قبل غزو العراق، وإنذار موجه للنظام العراقي أمهل فيه صدام حسين 48 ساعة لمغادرة العراق، وإلا واجه حرباً لنزع أسلحته ذات الدمار الشامل.

لكن ما أن تم المراد بغزو العراق حتى تبددت الأحلام وتلاشت الوعود وأصبحت العراق من الدول المهددة أمنياً علي أهلها، فتعالت فيها أصوات الخراب والدمار والطائفية المتمثلة في الشيعة ضد أهل السنة، ناهيك عن تهجير الأهالي السنة من منازلهم لتغيير ديمغرافية العراق، وكثر في بلاد الرافدين الجوع والمرض القتل والسرقة والاختطاف.

وبعد مرور أكثر من أربعة عشر عاماً علي الاحتلال الأمريكي لم يتغير حال العراق وأهله، فكل يوم يسود فيهم الخوف والرهبة من ميلشيات لا تعرف إلا القتل والتهجير والسرقة، وسط تغاض واضح من الحكومة العراقية التي صبغت بصبغة شيعية تابعه لإيران تحمل في طياتها الكره والبغض لأهل السنة، عاملة على تغير ديمغرافية البلاد لصالح الشيعة ومد النفوذ الصفوي إلى ربوع العراق التي كانت منذ وقت قريب من أكبر القوي التسليحية علي مستوى العالم.

فوفق تقرير أوردته صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية نقلاً عن دراسة قالت إنّها نُشرت [ الأربعاء 16 / 10 / 2013 م ] في الولايات المتحدة الأميركية في مجلة Plos Medecine، أن ما يقارب النصف مليون مدني عراقي قُتلوا منذ الاحتلال الأميركي للعراق في العام 2003 ولغاية العام 2011، مشيرة إلى أنّ هذه الدراسة تأخذ بعين الاعتبار الأشخاص الذين قُتلوا سواء بشكل مباشر خلال النزاع أو لعوامل متعلقة به.

فهذه الدراسة أجراها طلاب جامعيون في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا بالتعاون مع وزير الصحة العراقي، فلم يهتموا فقط بالموت الناتج من النزاع، ولكن أيضاً بالأشخاص الذين يموتون بسبب ظروف اجتماعية كالمشكلات الصحية.

واعتمد الباحثون على ألفي منزل في مائة منطقة جغرافية بالعراق فقدروا مقتل 405 آلاف شخص بسبب الحرب، و55 ألفا و800 نتيجة الهجرة والنزوح اللذين تليا الحرب.

وتوضح الدراسة أن قرابة 461 ألف عراقي قضوا بأعمال العنف أو بنتائج الغزو الأميركي بين مارس/آذار 2003 ومنتصف العام 2011.

وأشارت الدراسة أن عدد القتلى الذين تتراوح أعمارهم بين 15 وستين سنة وقتلوا بين مارس/آذار ويونيو/حزيران 2011 بنحو 376 ألفا.

وأشارت إلى أن أعمال العنف والمعارك والاعتداءات والاغتيالات مسؤولة عن 80% من هذه الوفيات، على أن 63% من القتلى أصيبوا بطلقات نارية، فيما نُسب القسم الآخر من الوفيات إلى عوامل غير مباشرة للنزاع.

وتبين الدراسة أن 35% من الوفيات جراء العنف المرتبط بالحرب كانت بسبب قوات التحالف و32% بسبب المليشيات، فيما لقي 12% حتفهم نتيجة تفجير سيارات.

وفي الحالات التي لم يكن فيها العنف السبب المباشرة للموت، جاءت المشاكل في القلب السبب الأكثر للوفيات نتيجة التراجع الخطير في النظام الصحي العراقي الذي تأثر كثيرا بسبب الغزو.

فمن الجدير بالذكر الإشارة إلى أن الدراسة لم تشمل عامي 2012-2013 وذلك لادعاء أن الاحتلال الأمريكي انتهى رسميا في 15 ديسمبر 2011 بإنزال العلم الأمريكي في بغداد وغادر آخر جندي أمريكي العراق في 18 ديسمبر2011.

ولقد تسببت هذه الحرب بأكبر خسائر بشرية في المدنيين في تاريخ العراق وتاريخ الجيش الأمريكي على مدى العقود المنصرمة، ولم يعط أحد من حقوق الإنسان أي اهتمام بهذا العدد الكبير من القتلى الذي يعتبر هذا من جرائم الحرب ضد البشرية جراء دخول الأمريكان العراق بل نقلت الوكالة ذاتها –الفرنسية- عن سلمان رواف من منظمة الصحة العالمية قوله -في مقال ترافق مع الدراسة-: إن النتائج قد تكون موضع درس ونقاش طالما أن هذه التقديرات لا تتسم بالتأكيد.

فأي تأكيد يريده حتى لو كان التقدير عُشر هذا الرقم من القتلى؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ