المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «مقصف» دولي!


Eng.Jordan
10-21-2013, 09:57 AM
http://www.ammanjo.net/image.php?token=4e13d0df3357b3aedb566f97734066d6&size=?

من الشباك الصغير ، في غرفة منزوية ومعتمة كان يقوم طالبان يتمتعان بمواصفات فريدة وشخصية قوية، ببيع «الساندويتش» والعصير والنواعم من خلف «شبك الحماية» لطلاب المدرسة الآخرين القادمين من مختلف الصفوف والطبقات .
للأمانة كانت عملية البيع تجري بهمة مرتفعة ..فالأصابع المختبئة خلف «الشبك» تلقف «الشلن» بمهارة ودقة من الأذرع المتصالبة والمتناحرة التي تتصارع في مساحة ضيقة بين القضبان لتظفر بنصف «سندويتشة» أو كعب هريسة ملفوف بورقة في الخمس دقائق الأولى من الفرصة ...وذلك ليتم الاستمتاع بالمضغ فيما تبقى من الوقت...
عندما يقرع جرس النهاية ،ويعود الأولاد إلى صفوفهم وهم يلوكون آخر لقمة بقيت بأيديهم ، كان من مهمة طالبَيّ المقصَف المدرسي أن يحصيا المبيعات وعدّ المتبقي من «الساندويتشات» وغيرها من الأطعمة ..تحت إشراف ومراقبة «مشرف المقصف» طبعاً ..وعندما يكون عدد «السندوتشات» الراجعة كبيرا مما يعني خسارة على إدارة المدرسة، كان يلفّ الطالبان بمرافقة المشرف على الصفوف ومعهم صندوق ملىء بالخبز المحشو بالفلافل والبندورة سائلين بنبرة حزينة : «حدا بده يشتري»!!.. فإذا كان القبول ضعيفاً أو معدوماً..كانوا يحرجون الطلاب الأغنى في الصف..فإذا امتنع هؤلاء بداعي الشبع أو عدم الرغبة او نقص المال ، كان يتوعدهم مشرف المقصف ومعلم الحصة بمساندة الطالبين بسوء العاقبة ثم يجبرونهم على الشراء بعد إخضاعهم لعملية تفتيش دقيقة في الجيوب ومصادرة «الشلونة والبرايز» التي بحوزتهم ..فإذا بقي في سلة البيع «ساندويتشات» و «هريسة معجّقة» فائضة عن الحاجة أيضا.. كانوا يرغمون الطلاب الفقراء على الاستدانة بشرط السداد في وقت لاحق..طبعاً كل هذه العمليات القسرية لشراء «السندويتش» والبيع «الخاوة» كي يتلافي المقصف العجز أو الخسارة بسبب سوء التقدير وليخرج «ربحان» في نهاية السنة الدراسية..
تذكّرت سياسة «المقصف»هذه عندما قرأت خبراً عن قيام دول عربيه بشراء أسلحة من الولايات المتّحدة التي تعاني من ضائقة اقتصادية ..مما يجعل من نظرية البيع الخاوة التي كان يمارسها المقصف المدرسي.. نظرية دولية اقتصادية وإستراتيجية أيضا!!.

ahmedalzoubi@hotmail.com