المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سطور بلا أسئلة


جاسم داود
10-23-2013, 04:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاعزاء الكرام


سطور بلا أسئلة


من وجد مالاً فله السعادة الفانية ومن وجد صديقاً أو شخص تبادل معه الحب في الله فتلك هي السعادة الخالدة .
شعرت بتلك الكلمات تخرج من أعماقي فوق سطور أوراقي عندما أسجل دخول لمنتدياتي ******ة التي بسببها بنيت في قلبي مساكن لكثيرين عرفتهم من خلال هذه المنتديات سواء كانوا رجالاً وهم حقاً رجالاً بمعنى الكلمة أو فتيات وجدتهم بمنزلة أخواتي في الرضاعة لسيرتهم الحسنة التي شعرت وتشرفت بها

هم كثيرون
وهن كثيرات
والحمد لله

صدقوني لا أشعر بيدي وهي تخط تلك السطور فقد وضعتها بلا أدنى تفكـير فمن الرائع أن تحب أخوك في الله دون أن تراه
فالحب لا يعرف المسافات فما أسعد قلبي وشعرت به يطير الى أعالي السماء .

إن أحبتي من جميع الأنحاء
هنا الجزائري والمغربي والسوري و المصري والسعودي والقطري والليبي ووو.....
هم جميعاً مسلمون وعرب وهذا يشرفني ويشرح صدري اللهم لك الحمــــد على ذلك .



جميل جداً أن تغيب عن منتداك ****** وعند عودتك تجد رسائل الأحبة في الله . وتتسائل وكأن علامة الاستفهام في وضع باكي :

نعم الدنيا مشاغل والكل يتباعد ويتنافر بسبب المسؤليات والظروف القاهرة التي لا مفر منها لكن هناك أشخاص تجدهم ثابتون بقلبك لا يتزحزحون منه مهما حدث منهم لأن حبك لهم كان في الله وهُم أحبوك أيضا في الله ومن أحب شخصاً في الله كان عوناً له في تلك الحياة بعد الله عز وجل .
الحب في الله لا يأتي لشخص غير سوي مُطلقاً ولكن يتم بناء هذا الحُب النقي بناء على شخصية من أحببته لتجده صاحب سلوكيات مرتبطة بتدينه الغير متكلف ليكون لك حبيباً وصديقاً وأخاً .
أخوك ربما يكون رغماً عنك ... أما حبيبك في الله فقد يختاره قلبك وعقلك معاً لكونك تراه كشعاع من نور يضىء لك دروبك وينتشلك من أي خطر .. يساعدك على تخطي الأزمات يفرح لفرحك ويشجعك ويدفعك للأمام وليس شرطاً أن يساعدك بشىء ملموس يكفي أن يكون محسوس بدعائه لك ولو حتى عند اللقاء وعند الفراق .
عرفك شخصاً روحاً وقلباً وعقلاً ولم يراك !
بل أحس بك ورسمك في مخيلته كشخص نادر الوجود ارتبط بك دون طمع وارتبط أنت به أيضاً بلا طمع .

أدعوك يا ربي أن لا تفرق ما جُمع .

كثيرون أنتم يا أحبتي فى الله ودون ذكر أسمائكم فحتماً حتما تعرفون أنفسكم . بارك الله لي فيكم وجعلكم لي عوضاً عن كل فقيد فقدته ذات يوم والله المُعين .
سطوري بلا أسئلة لأنها لا تحتاج من الأصل أجوبة تحتاج لمشاعركم فوق السطور العابرة


دمتم برعاية الله وحفظه
من أرشيفي القديم