المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : روبرت فيسك يكشف حقيقة الخلاف بين الولايات المتحدة والسعودية العلاقات الامريكية الايرانية


ابو الطيب
10-25-2013, 07:15 AM
http://www.fj-p.com/uploads/aTQtPXAQmbeT.jpg




بدا جليا في الأيام الماضية وجود خلاف سعودي أمريكي لدرجة أنه خيم على مؤتمر "مجموعة أصدقاء سوريا" الذي عقد منذ أيام في لندن.
وقد حاول الكاتب البريطاني الشهير "روبرت فيسك" اليوم الخميس تفسير أسباب الخلاف بين الحليفتين الإستراتيجيتين، في تحقيق نشرته صحيفة "إندبندنت" على صفحة كاملة؛ حيث قال فيسك في تحقيقه: إن رفض السعودية غير المسبوق لمقعد مجلس الأمن لا يتصل فقط بسوريا ولكنه رد على التهديد الإيراني.


وربط التحقيق الذي جاء بعنوان "المملكة العربية السعودية وأمريكا: حقيقة الشقاق" بين هذا الموقف والصراع الشيعي السني، قائلا: إن "الخلاف بين الإسلام السني والشيعي له توابع عالمية".


ووصف فيسك السعودية بالملكية الديكتاتورية، وقال: إن رفضها لعضوية مجلس الأمن -رغم حصولها على الأغلبية- يعبر عن الخوف من استجابة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمبادرات إيران الرامية إلى تحسين العلاقات مع الغرب، مرجحًا أن تغيير النظام في سوريا وعدم تمكين إيران من امتلاك سلاح نووي سوف يعزز نفوذ السعودية.


وفسر فيسك ذلك بقوله: "إن إصرار كيري على ضرورة تخلي الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه عن السلطة يعني أن حكومة سنية سوف تنصب في سوريا. كما أن رغبته في نزع سلاح إيران، على الرغم من أن تهديدها غير واضح، سوف يؤكد أن القوة العسكرية السنية 'السعودية' سوف تهيمن على الشرق الأوسط من الحدود الأفغانية إلى البحر المتوسط".


في سياق متصل، أشارت صحيفة "دايلي تليجراف" البريطانية إلى أن المبدأ الوحيد الذي حكم دبلوماسية السعودية خلال تحالفها الطويل مع الغرب هو الإبقاء بشكل صارم على أي خلافات خلف الأبواب المغلقة؛ وهذا ما دفع الصحيفة لوصف الخلافات السعودية الأمريكية، التي ظهرت خلال الأيام الأخيرة بشأن سوريا، بما يشمل التقليص التي تم التلويح به في التعاون السعودي مع الاستخبارات الأمريكية، والتعهد السعودي بالبحث عن مصدر بديل للسلاح الأمريكي، وصفته بأنه "غير مسبوق وبالغ الأهمية".


وعن سبب وجود قدر من التباعد بين السعودية والولايات المتحدة، أكدت الصحيفة أنه أمر طبيعي في ظل تراجع اعتماد الولايات المتحدة على نفط الشرق الأوسط، ووجود أوباما في البيت الأبيض. وأضافت الصحيفة: إن الحصانة التي حصلت عليها المملكة أمام النقد الموجه في عدة مجالات كان مرجعه للثروة والأهمية الإستراتيجية للسعودية.


وخلصت الصحيفة إلى أن هذا التحالف بين البلدين يقوم دائما -وبغض النظر عن أي شيء- على المصالح وليس على أي قرابة من نوع آخر.