المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحذيرات من حملة لــقيادة المرأة السيارة


عبدالناصر محمود
10-25-2013, 08:01 AM
تحذيرات من حملة لــ"قيادة المرأة السيارة".. وأمير سعودي يتوعد إيران بسبب تدخلاتها في الخليج
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

20 / 12 / 1434 هـ
25 / 10 / 2013 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2007478.jpg



***:حذرت وزارة الداخلية السعودية من التعاطي مع الدعوات المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تدعو "لمسيرات وتجمعات محظورة" لتشجيع السيدات على قيادة السيارة تخالف القانون.

وقالت الوزارة في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية "وزارة الداخلية تؤكد للجميع بأن الجهات المختصة سوف تباشر تطبيق الأنظمة بحق المخالفين كافة بكل حزم وقوة."

وتزامنا مع ذلك دعا نشطاء على موقع "تويتر" من خلال حملة واسعة لــ"تعدد الزوجات" ردا على حملة يدعمها نشطاء ليبراليين في السعودية تدعو إلى قيادة المرأة للسيارة. ويقول المغردون في هاشتاق #حملة_تعدد_الزوجات_26_أكتوبر إن حملتهم هي رد على التركيز على القيادة كحق، حيث أن تعدد الزوجات شرعه الله، "ويجب إعطاء كل ذي حق حقه."

و غرّد أحمد بن محمد المزيني، قائلاً: "الرجل الذي تطالب زوجته بقيادة السيارة ولا يعدد عليها إما أنه رخمة أو ما عندك أحد."أما منصور الزيداني فكتب: "تريدين أن تقودي، تريدين أن تكون حياتك أفضل، تريدين أن تشعري بالفخامة.. ابدئي البحث عن الزوجة الصالحة لزوجك."

وعلّقت إحداهن قائلة: "بما أن السائق وجوده خطر مع المرأة كذلك الخادمة وجودها خطر عند الرجل لذلك ندعم #حملة_تعدد_الزوجات_26_أكتوبر، فعلى الأقل هناك واحدة في البيت عند خروج الأخرى.".

وفي الشأن السياسي، شن الأمير تركي الفيصل، في كلمته أمام المؤتمر الثاني والعشرين لمنظمة "مجلس العلاقات الأميركية العربية"، هجوما غير مسبوق على أداء الإدارة الأمريكية حيال ملفات المنطقة، قائلا إن الرئيس باراك أوباما يتصرف حيال سوريا بطريقة "تبعث على الأسى"، متهماً أوباما "بالتخلي عن تعهداته ومسؤولياته" ومعتبراً أن اتفاق نزع السلاح الكيميائي السوري شكل مخرجاً له (أوباما) من تعهداته بتنفيذ ضربة عسكرية كان لها أن تغير موازين القوى على الأرض لصالح قوى الثورة السورية المسلحة.

وانتقد الأمير السعودي الذي شغل منصب سفير بلاده في واشنطن بين عامي 2005-2007، إدارة أوباما بسبب ما وصفه بـ "فتح الذراعين لطهران واحتضانها" معتبراً أن "قضية المملكة العربية السعودية الأولى، هي ضمان عدم امتلاك إيران للقنبلة النووية"، واصفاً ذلك بالخطر الأكبر على المملكة وعلى المنطقة.

واتهم الفيصل في مداخلته إيران "بإتباع نهج صدامي مع المجتمع الدولي، منذ وصول النظام الحالي إلى السلطة عام 1979، وتطرح نفسها على أنها القائدة لكل الثوريين الإسلاميين المهتمين بمواجهة الغرب في العالم، في الوقت الذي تقوم فيه السعودية برعاية الحرمين الشريفين، وهو ما يؤهلها لقيادة العالم الإسلامي".

وحذر الأمير السعودي من جهود طهران من أجل التدخل في الدول ذات الغالبية الشيعية، مثل البحرين والعراق، وفي الدول التي فيها أقليات شيعية، مثل الكويت ولبنان واليمن مؤكداً أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي بل "ستقف بحزم ضد أي تدخل إيراني في الشؤون الداخلية لتلك الدول".


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ