المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بناء ثقافة الجودة الشاملة من خلال فرق التحسين المستمر


Eng.Jordan
10-26-2013, 02:02 PM
المؤتمر الوطني الثاني للجودة




حمل المرجع من المرفقات



:17: بيئة العمل وثقافة الجودة ...رؤية لمستقبل واعد
الدمام 24-26/1/1428 (12-14/2/2007)








بناء ثقافة الجودة الشاملة
من خلال فرق التحسين المستمر








تقديم
مهندس/ أشرف فضيل جمعة

مستشار تنمية الموارد البشرية
الشركة السعودية للكهرباء


بناء ثقافة الجودة الشاملة
من خلال فرق التحسين المستمر


1. مقدمة:

كان ميلاد إدارة الجودة مرتبطاً بـ قياس مطابقة المنتج للمواصفات بعد الانتهاء من التصنيع وقبل الشروع في التوريد بهدف اكتشاف المنتجات المعيبة ومنع خروجها من الوحدة الإنتاجية عن طريق التخلص منها أو إصلاحها.
file:///C:\Users\Dell\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image002.gifإلا أن الجودة الشاملة بمفهومها الحديث نجحت في الخروج من إسار المفهوم الضيق للتفتيش من أجل المطابقة والذي تقوم به إدارة مركزية تراقب الجودة وتعمل على تحسينها، وانتقلت إلى رحاب مفهوم شامل أصبحت الجودة فيه مسؤولية الجميع ليس بقياس المطابقة وإنما بالالتزام الحر بمجموعة من الأعراف الأساس - دون رقابة من جهة محددة – والتي تُعرف بثقافة الجودة الشاملة.

لذلك ليس غريباً أن تركز المؤسسات بشكل كبير في المراحل الأولى من تطبيق الجودة الشاملة على إحداث التغيير المناسب في ثقافتها من أجل تمهيد تربتها الداخلية لاستقبال بذور الجودة الشاملة وإنمائها وجني ثمارها. أما إغفال التأكد من ملائمة ثقافة المؤسسة للحد الأدني من متطلبات الجودة الشاملة قبل التوسع في تطبيقها فهو محاولة استنبات بذرة طيبة في أرض غير مناسبة لها وهو حكم مسبق بفشل التجربة وإغلاق الطريق أمامها مستقبلاً.

ومن ناحية أخرى فإن تطبيق الجودة الشاملة يؤدي إلى إحداث تغيير ملموس في ثقافة المؤسسة حيث تتبدل العديد من المفاهيم إلى أطر جديدة مختلفة (وربما متعاكسة) مع الأطر السابقة في المؤسسة. وتؤدي الثقافة الجديدة إلى المزيد من القدرة على استيعاب ممارسات الجودة الشاملة فيم شبه الحلزون الإيجابي الصاعد. حيث التطبيق يؤدي إلى تغيير محمود في الثقافة والذي يسهل بدوره المزيد من التطبيق وتكون النتيجة دخول المؤسسة في منافسة مع معاييرها الذاتية للجودة وفي ذلك ضمان للتفوق الآني واللاحق.

تهدف هذه الورقة إلى التعريف بالعناصر الأساس في ثقافة الجودة الشاملة والعلاقة التبادلية بينها وبين فرق التحسين المستمر. حيث تهيئ ثقافة الجودة الشاملة الببيئة المناسبة لنجاح الفرق من جانب، وتؤدي ممارسات فرق التحسين المستمر إلى إنمائها ثقافة الجودة الشاملة وتأصيلها في المؤسسة.




2. انتشار الوعي:

يعتبر انتشار الوعي بالعناصر الأساس للجودة الشاملة بين جميع العاملين (رؤساء ومرؤوسين) هو الركيزة الأساس لثقافة الجودة الشاملة. إذ لا نفع لشعارات الجودة على الجدران وفي المطبوعات ما لم تتحول هذه العناصر إلى قناعة حقيقية وممارسة يومية يقوم بها العاملون في كافة مواقع العمل دون رقابة أو تدقيق.

3. العناصر الأساس للجودة الشاملة: