المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البرامج الإعلامية لوزارة الإرشاد والأوقاف وأثرها في التوعية في الحج والعمرة


Eng.Jordan
10-26-2013, 04:00 PM
حمل المرجع من المرفقات








البرامج الإعلامية لوزارة الإرشاد
والأوقاف وأثرها في التوعية في الحج والعمرة

سامية عبدالرحمن آدم الطاهر الربيع




إن القرآن الكريم الذي نزل على قلب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أول آية من كتاب الله في قوله تعالي: (أقرا باسم ربك الذي خلق ) وما جاءت به السنة النبوية الشريفة من هدى راشد وبلاغ صادق سليم حمله الصحابة من بعد ثم التابعون من علماء الأمة كان ذلك كله مرداً للمسيرة الإعلامية قديماً وحديثاً خصوصاً بعد أن اصبح الإعلام وثيق الصلة بكافة المناشط الإنسانية ومؤثراً فاعلاً في تشكيل القيم والمثل على أسس الحق والاستقامة والفضيلة في عصر تسابق فيه دعاوى العلمانية في ركب موجة التقنيات الحديثة والسابق العلمي والفكري في مجال ثورة الاتصالات الحديثة مما جعل الإعلام اليوم أداة في أيد غريبة عن الإسلام تعمل في تشكيل ألوان من السلوك والمفاهيم في وقت تراجعت فيها الجهود الإسلامية عن وضع خطط تستثمر لحساب الدعوة الإسلامية رغم ما تراه من محاولات الباحثين والدارسين تعوذهم الكثير من التقنيات الحديثة والإمكانيات الفنية.
و في هذه الدراسة محاولة للوصول إلى نماذج إعلامية تعود إلى تحقيق ونشر قيم إسلامية من خلال ما فرضه الله على أمة الإسلام من فرائض تجمع الناس تحت مظلة العبادة ومن ثم كيف يمكن للبرامج الإعلامية عن طريق وسائلها المختلفة من إبراز هذه القيم الكامنة في هذه العبادات وكيف يمكن العمل على تسميتها من خلال نماذج إعلامية تستفيد من ثورة الاتصالات الحالية في عصرنا الحاضر و في الوقت نفسه تلفت النظر إلى مضامين العبادات الجامعة وأهدافها للوصول إلى وعى سليم وسلوك راشد هادف خلال هذه العبادات.
ولعل من أهمها عبادة الصلاة وعبادة الحج وكلاهما فروض تؤدى في جماعات لها سماتها الإعلامية المميزة.
نظراً لان وزارة الإرشاد والأوقاف هي الجهة المعنية أساساً لمثل هذه المجالات الدعوية ورعاية المؤسسات العقدية فقد رأت الباحثة أن تكون هذه الوزارة وفروعها و إدارتها وبرامجها هي المجال الأساسي للدراسة والبحث حول ما للإعلام وبرامجه من جهد في دعم هذه الإدارات وما تقوم به من برامج من جهة ومن جهة أخرى البحث عن مدى إمكانية تصميم برامج إعلامية هادفة تحقق المعاني والقيم التي تقوم عليها أنشطة هذه الإدارات وتعطى للعبادات الجماعية مضامينها العليا أهدافها السامية عن وعى وبصيرة.


مشكلة البحث: -
يحرص بعض الناس على حج بيت الله الحرام لمجرد القول بأداء الفريضة دون الحرص على المعاني والأهداف التي تحققها فريضة الحج وبالتالي بعيداً عن القيم والمثل اللازمة لاداء هذه المناسك في ظل هذا المجتمع العظيم.
وقد أدركت بعض الدول أهمية التوعية الإعلامية لهذه التجمعات (تجمعات المسجد وتجمعات الحج) فظهرت محاولات إعلامية لوضع الناس في المسار الصحيح واكتساب قيم جديدة يسعى إليها الإسلام من فروضه التي فرضها الله على الناس.
وتظهر مشكلة الدراسة في أمرين أساسيين: -
(أ) مدى إدراك القيم والمثل التي تسوق إليها العبادات الجامعة للحــــــج.
(ب) كيفية تجسيد هذه القيم والمثل عن المجتمع من خلال توعية إعلامية راشدة.
وتسعى الدراسة أيضاً للوصول إلى مهام إدارة الهيئة العامة للحج والعمرة.
أهداف البحث: -
1- التعرف على مكانة القيم الإسلامية في برامج التوعية الإسلامية للحجاج والمعتمرين.
2- دور الإعلام وبرامجه في التوصل والتعريف بالقيم الإسلامية من خلال الإعلام الدعوى.
3- موجهات البرامج الإعلامية في مجال إرشاد الحجاج والمعتمرين وجوانب الاهتمام والفاعلية.
4- أهمية الإعلام أساساً في مجال التوعية والإرشاد الدعوى.
5- التعرف على مدى مقابلة الحجاج والمعتمرين لأداء مناسكهم الشرعية من خلال الأجهزة الإعلامية.
أهمية البحث: -
لقد اهتم كثير من الباحثين بالإعلام الإسلامي بصفة عامة وخاصة في جوانب الدعوة وأساليبها، ومازال الأمر يتطلب المزيد من الدراسات العلمية والبحوث في مجال الإرشاد والتوعية بتعاليم و أصول الدين والعبادات خاصة، وتظهر أهمية هذه الدراسة في كونها إسهام علمي ميداني يحقق إضافة لبرامج ومناهج الدعوة الإسلامية وممارستها في المؤسسات الدعوية والأجهزة المعينة بالدعوة والإرشاد. وتعتبر فريضة الحج والعمرة من اشد الواجبات الإسلامية حاجة إلى التوعية والإرشاد بأحكامها الشرعية وسننها ومستحباتها والتي يجب التقيد بها عند أداء مناسكها بعيداً عن الأخطاء وعدم الالتزام بالأحكام والآداب المطلوبة... ونظراً لان فريضة الحج لا تقوم إلا مرة واحدة في العام، فان هذا التباعد في تكرارها قد يجعل الكثير من المسلمين بعيداً عن تذكر أحكامها وآدابها فضلاً عن أهمية الدراية والعلم المطلوب بها لكل من يقوم بأداء الحج والعمرة. ومن هنا تأتى أهمية هذه الدراسة والتي قد تعين على أيجاد برامج إعلامية فاعلة تيسر للحجاج والمعتمرين أداء شعائرهم.
فروض البحث: -
إن الإقبال على فريضة الحج من فروض الإسلام، وعليه فان الجميع يسعى لاداء هذه الفريضة على الوجه الأكمل، والحج لا يقف عند حدود المناسك والتحركات وأداء المشاعر والتي هي من الأركان والواجبات التي لايتم الحج إلا بها، لكنه بجانب ذلك يتعدى إلى المعاني التي تربى الأخلاق وترعى قيماً عليا متجددة وهذا أمر يستدعى بالضرورة العناية الكاملة برعاية هذه القيم والعمل على إبرازها وتنوير الحاج بها ولعل وسائل الإعلام على اختلاف أشكالها وأساليبها تجند لمثل هذه المهمة سواء كان إعلاماً شفهياً بالخطبة والموعظة والدروس، أم إعلاماً مسموعاً بالراديو والتسجيلات أو إعلاماً مقروءاً بالنشرات والكتب، أم إعلاماً مرئياً بالتلفاز أو السينما أو أفلام الفيديو وغيره. وتفترض الباحثة ا
الوسائل وتلك البرامج تأثيرا واضحا و أهمية بالغة في تحقيق قدر ما في تبصير الحجاج والمعتمرين، وان لها إيجابياتها إذا ما احسن أعدادها وتقديمها مما يتطلب دراستها وتقويمها علمياً.

تساؤلات البحث: -
1- ماهى القيم الإسلامية التي يسعى إليها قاصدوا بيت الله الحرام تأدية لفريضة الحج.
2- إلى أي مدى تعمل وسائل الإعلام لاقامة ورعاية القيم وتجديدها من خلال المناسك والمشاعر وفق هدى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
3- ما هو الأسلوب الأمثل لتحقيق فاعلية إعلامية لدعم ورعاية القيم في مواسم الحج سواء لمن ذهب إلى الحج أو تخلف عنه من حيث واجب المشاركة لحجاج بيت الله الحرام مشاعرهم وعباداتهم ودعاتهم


الدراسات السابقة: -

1- دراسة للدكتور عبد الوهاب كحيل بعنوان(الأسس العلمية والتطبيقية للإعلام الإسلامي).
تناولت هذه الدراسة الممارسة العملية للإعلام الإسلامي بفنونه المختلفة مع تعريفات للإعلام الإسلامي وتطرق إلي الدعوة الإسلامية وأهدافها و أسسها السليمة لتكون نبراساً لكل داعية إلى الله كما شملت الدراسة جانب العلاقات العامة الإسلامية والخبر في ظل الإعلام الإسلامي. عقد الكاتب مقارنة بين العلاقات العامة المدنية والعلاقات العامة الإسلامية.

2- دراسة د. نوال محمد عمر بعنوان (دور الإعلام الديني في تغيير بعض قيم الأسرة الريفية والحضرية، اهتمت هذه الدراسة بوسائل الإعلام في العصر الحديث وصلتها بالإعلام الديني، كما تناولت جانب الإعلام الديني ودوره في الإقناع والتأثير على الجمهور).
فكانت كلها دراسات موفقة تناول جانب الإعلام الإسلامي.
ولم تجد الباحثة دراسات علمية ميدانية محكمة حول الموضوع على الرغم من توافر العديد والكثير من النشرات الإرشادية والكتب والمطبوعات آلتي تسهم في جوانب من المعارف الشرعية لمناسك الحج والعمرة... تعريف المصطلحات:
الإعلام: - هو الأخبار و في الاصطلاح هو التبليغ(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn1)
و في السيرة (بلغوا عنى ولو آية) يعنى إشاعة المعلومات وبثها.
تعريف الإعلام: - انه نقل الرسالة من مرسل إلى مستقبل دون مبالغة وانه يرتبط بنقل الحقيقة دون تضخيم أو تشويه إلى نقل الصورة الواقعية(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn2)
الدعوة: - من دعا يدعو بمعنى ارشد ودل تعرف الدعوة بأنها نشر عقيدة.
القيم في اللغة: قيم الشيء أي قدر قيمته(3) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn3)
تعريف القيم: -
يعرفها د. نديم علاء الدين بأنها حكم يصدره الإنسان على الأشياء وينبع منه الاعتراض والاحتجاج على الوجود كما هو قائم ومفروض، والقيمة مفهوم له امتداد يطول بمختلف مجالات نشاط الإنسان ويتعدد تبعاً لفاعليته وتصبح إمكاناً بسبب تنوع القيم وتنوع الفعل الإنساني (4) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn4)
الإعلام الإسلامي: -
عرفه عبد الوهاب كحيل بأنه "استخدام منهج إسلامي، في أسلوب فني إعلامي، يقوم به مسلمون عالمون بدينهم، متفهمون لطبيعة الإعلام ووسائله الحديثة وجماهيره المتباينة، يستخدمون تلك الوسائل المتطورة لتشر الأفكار المتحضرة والأخبار الحديثة، والقيم الأخلاقية والمبادئ والمثل. للمسلمين ولغير المسلمين في كل زمان ومكان في إطار الموضوعية التامة بهدف التوجيه والتوعية والإرشاد لإحداث التأثير المطلوب"(5) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn5)

مجتمع الدراسة:

حجاج بيت الله الحرام المسجلون للعام 1426هـ/2005م عينة مختارة من (ولايات السودان) في مخيمات السودانيين بمنى.

عينة البحث: -
تؤخذ عينة عشوائية من الحجاج من ولايات السودان المختلفة (120) حاج من واقع كشوفات أسماء المسجلين للحج عام 1426هـ– 2005م في مخيم منى بالسعودية البالغ عددهم (25. 300) تقريباً.

1- تم اختيار العينة لعدد من مدن ولايات السودان حسب القطاعات (قطاع الخرطوم – القطاع الأوسط – القطاع الشرقي – القطاع الغربي عشوائياً).
2- العدد الكلى للحجاج حسب كشوفات العام 1426هـ - 2005م – من بينهم حجاج مخيم منى للسودانيين والذين يمثلون إطار العينة.
3- نوع العينة العشوائية (عينة عشوائية مطلقة). تم اختيارها عشوائياً بتوزيع عدد(25) استمارة استبيان لكل قطاع.











منهـــــج البــــحث

- سيتم استخدام المنهج الوصفي بجانب المنهج التحليلي:
(تحليل مضمون البرامج).
وسائل جمع البيانات:

* الملاحــــــــــظة

* إستمارة الإستبيان

الإستبيان لأفراد من الحجاج (مرفق استمارة الاستبيان9















مستخلص البحث باللغة العربية

تحدث المستفيض عن الإعلام والتوعية والعبادات وكيفية الدعوة إلى الله عن طريق توظيف الإعلام التوظيف الأمثل وملاحظتنا الدقيقة لهذه الشعيرة الإسلامية الهامة في حياة المسلمين وكيفية أداء هذه الفريضة بالصورة المثلى. ليس هذا وحده المقصود بالدراسة فحسب بل الهدف من هذه الدراسة تأصيل هذه الشعيرة و أدائها بالصورة التي عظمها القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة.
والهدف أيضاً إبراز هذه الشعيرة وتطبيقها كما كان يفعل الرسول - صلى الله عليه وسلم - وضرورة استخدام الوسائل الإعلامية ببرامجها المفيدة التي تؤدى الفرض المطلوب ويسهل فهمها لقاصدى بيت الله الحرام.
وقد جاءت أبواب هذا البحث على تناول الإعلام والتوعية في الباب الأول الذي قسم إلى فصول بمباحثها. إهتمت بجانب الإعلام والتوعية التي تحتوى على بيان الإتصال ومفاهيمه وعناصره، ثم وظائف الإعلام التي تخدم التوعية والإرشاد مع ضرورة إبراز جانب التوعية بالخبر القرآني وظيفة الإرشاد والتوجيه والوظيفة التربوية والوظيفة الترويحية.
كما اهتم البحث بجانب الدعوة الإسلامية بوسائلها في مجال التوعية من وسائل قديمة وحديثة تخدم عمليه الدعوة والتوجيه المناسب لشريحة الحجاج كل حسب سنه وتعليمه وثقافته واستخدام الأساليب المناسبة لكل نوع.
وتعرض البحث لقيم العبادات مثل قيمة التوحيد وقيمة الإخلاص وقيمه التجرد وهى القيم العليا المتفرعة من أحكام العبادات الجامعة.
تناول البحث في الباب الثاني العبادات ومفاهيمها و أبعادها ومقاصدها التربوية والإعلامية لخدمة العملية الإعلامية في نشر القيم ومظاهر العبادات والإعلام بها واهتم البحث بالعبادات والقيم وعبادة الحج وقيمها الإنسانية
أبرز البحث جانب مقاصد العبادات التربوية والعبادات والإعلام الرسالى والحج بإعتباره رسالة إعلامية دعوية مع تناول حجة الوداع للرسول - صلى الله عليه وسلم -.
في الباب الثالث ركز البحث على عبادة الحج -المناسك – والأركان، مباحات الحج والمحظورات - الأخطاء الشائعة في فريضة الحج لتلافيها.
إبراز قيم الحج التربوية والإسلامية والأهداف التربوية ومقاصدها.
جاء الباب الرابع على التوعية في موسم الحج بجانب الدراسة الميدانية ونتائجها وختم بالتوصيات التي أسال الله أن تجد الاهتمام من جهات الاختصاص.

























Research Summarization


The research talked about information edification worship and how to invite for Allah. utilizing information optimally and keen observation to effect of this important Islamic worship in Muslim’s life and how perform it and in a perfect.
Its not that all intended by the study but also amain objective is founding of this worship and perform as the holy quraan and suuna direct.
The objective also is to display this worship to apply it as the profit Mohammed had done and to use information media with it is useful programs which fulfil the target and could easy to be understand by the pilgrims.
Chapters of this research come are being concerned in the information and edification in the first chapter which divided to sections with their studies. Which focus on the information that involves the way of communication with it’s concepts and factors and the functions of information’s which serve directing and counseling the importance of understanding quraan statement and the role of showing the
educational role and the entertaming role.
Also the approaches the means of Islamic mission with old and news methods which serve the process of inviting and suitably directing to the pilgrims each recording to his oun age ، education ، culture and use the suitable method for each group.
Also the research touches the values of the worships like the value of monotheism ، the value of loyalty and the value of being pure which are the supreme values which drived from the lows of whole worships.
The second chapter deals with the worships concepts ، dimensions and its educational and informational intents to serve the informational process to spread out the values and the sings of worships and inform about it.
The research also take care of worships ، values and the pilgrimage which its humanitarian value.
The research shows the goals of the educational worships and worship and directive information and pilgrims as on informational message with speaking about pilgrimage of profit Mohammed.
In the third chapter the research concentrated on the pilgrimage as a worship and its rites.
Which allowed and which are forbidden and the common mistakes to be avoided.
It shows the educational and Islamic values of pilgrimage and the educational objectives with its intentions.
The forth chapter covers the edification during pilgrimage season with afield study with its results. And concluded with the recommendations which I ask Allah to find concern from specialized department.





البـــــــاب الأول
الإعــــــــلام والتوعيـــــة



الفصل الأول

وظائف الاتصال في مجال التوعيـــة

المبـحث الأول : تعريف لاتصال وعناصره
المبحث الثاني: مفهوم الإعـــــلام
المبـحث الثالث: وظائف الإعــــــــلام














المبــــحث الأول
تعريف الاتصال وعناصره

المبحـــــــث الأول
الاتصـــال
تعريفه ومفهومه: -

ظهرت تعريفات عديدة لمفهوم الاتصال من قبل الباحثين والمتخصصين في علوم الأعلام والاتصال عكست معظمها أهميته ودوره في الحياة الإنسانية مع بيان المكونات والعناصر الأساسية لعملية الاتصال من التعريفات على سبيل المثال لا الحصر: -
* الاتصال: - هو العملية التي تنقل بها الرسالة من مصدر معين إلى مصدر واحد أو اكثر بهدف تغيير السلوك.
* الاتصال هو العملية أو الطريقة التي يتم عن طريقها انتقال المعرفة من شخص لاخر حتى تصبح مشاعاً بينها وتؤدى إلى التفاهم بين هذين الشخصين أو اكثر. وبذلك يصبح لهذه العملية عناصر ومكونات واتجاهات تسير فيه، وهدف تسعى إلى تحقيقه، ومجال تعمل فيه ويؤثر فيها.
* الاتصال هو استعمال اللغة والإشارات ونقل المعلومات والمعاني للتأثير على السلوك.
* تعريف الباحث: كار وزملائه: -
الاتصال بأنه جميع العمليات المخططة التي يستطيع من خلالها فرد ما أن يؤثر على سلوك الآخرين (1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn6)
* ويصف ((ولبر شرام))البشر بأنهم حيوانات اتصالية وهذا هو ما يميزهم عن سائر المخلوقات الأخرى حيث يسود الاتصال حياتهم ويتخلل كل نشاطهم الذي يربط حواس الإنسان بالعالم المحيط به وهو أهم المهارات التي يتميز بها البشر والإنسان لابد أن يمارس الاتصال لكي يظل مرتبطاً بالحياة من حوله لان حياته عبارة عن شبكة من العلاقات التي تقوم أساساً على الاتصال الذي هو شريان الحياة بالنسبة له وهو أشبه بالدم لا يستطيع جسم الإنسان البقاء والاستمرار بدونه(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn7)
ومن هذه التعريفات توصلت الباحثة إلى تعريف الاتصال واستخلاصه من جملة هذه التعريفات بأنه التواصل بين الناس عن طريق نقل المعلومات من مصدر معين إلى فرد أو أفراد بهدف التفاهم بين المرسل وجمهور المستقبلين وبهدف الاتصال أيضاً إلى الإقناع والتسلية والتوعية والإرشاد والأخبار.
أهمية الاتصال
يمكن النظر إلى أهمية الاتصال من وجهة نظر المرسل ومن وجهة نظر المستقبل.

فمن وجهة نظر المرسل تتمثل أهمية الاتصال فيما يلي: -
(1) الإعلام: - أي نقل المعلومات والأفكار إلى المستقبل أو جمهور المستقبلين وأعلامهم عما يدور حولهم من إحداث.
(2) التعليم: أي تدريب وتطوير أفراد المجتمع عن طريق تزويدهم بالمعلومات والمهارات التي تؤهلهم للقيام بوظيفة معينة، وتطوير إمكانياتهم العملية وفق ما تتطلبه ظروفهم الوظيفية.
(3) الترفيه: وذلك بالترويح عن نفوس أفراد المجتمع وتسليتهم.
(4) الإقناع: أي أحداث تحولات من وجهات نظر الآخرين.
(5) التوعية والتبصير بكافة القضايا والمطلوبات التي يحتاجها الفرد أو المجتمع سواء في الجوانب العملية أو الاقتصادية أو الاجتماعية بما في ذلك قواعد السلوك والممارسة الحياتية.
أما من وجهة نظر المستقبل تظهر أهمية الاتصال فيما يلي: -
(1) إشباع الميل للمعرفة وحب الاستطلاع والتعرف على المستجدات العلمية والفكرية في المجتمع.
(2) تحقيق الشعور بالمشاركة والتعامل مع أفراد المجتمع المحيط به ومن ثم الشعور بالكيان والمكانة.
(3) إتاحة فرص المشاركة العملية والاستفادة من المستجدات في كافة المجالات الإنسانية والنهضة من خلال رأى عام مشترك.
(4) تنمية مصادر المعرفة والمعلومات بما يتيح للفرد القدرة على عطاء أوسع واكتساب خبرات متجددة.
وقد تناول بعض المختصين الحديث حول حق المستقبل في العملية الاتصالية بما أمكن الوصول معه إلى الحقائق التالية: -
(1) أن تصل الرسالة إلى كل الناس سواء سعوا إلى استقبالها أو لم يسعوا، فمن حقهم أن تصلهم الرسالة الإعلامية بالوسيلة المثلى المناسبة لكل منهم ودليل ذلك قوله تعالى "يأيها الرسول بلغ ما انزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالتك والله يعصمك من الناس " * (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn8)
(2) أن يناقش المستقبل المرسل وينقده ويراجعه فيما يقول أو يرسل بالوسائل التي يستطيعها. (1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn9)
وحتى تتحقق أهمية الاتصال فانه لابد من توفير أجهزة الاستقبال لدى الجمهور باعتبار ان ذلك من حقوقهم المشروعة دون تمييز بينهم حتى يتساوى الجميع في الاستفادة من وسائل الإعلام المختلفة.

عنــــاصر الاتـــــــصال

يتفق كثير من المختصين على إن عناصر الاتصال هي أركان العملية الإعلامية – وهى:
(المرسل أو المصدر) – الرسالة – الوسيلة – المستقبل أو المتلقي – المضمون – رد الفعل، هذه العناصر متممة لبعضها البعض في العملية الاتصالية: -
(1) المصدر "المرسل": -
قد يكون المصدر فرداً أو مؤسسة أو فريق عمل أو تنظيماً سياسياً أو نقابياً، ويذهب بعض الباحثين إلى التمييز بين مصدر رسمي يقوم بالعمل الإعلامي كوظيفة أو مصدر رزق وبين مصدر غير رسمي يقوم بالعمل الإعلامي بطريقة عفوية.
شروط المرسل: -
1- أن يكون المرسل ملماً برسالته عارفاً كيفية تصميمها بطريقة تجذب انتباه المستقبل وتساعده على إدراكها حتى يضمن بهذا نجاح عملية الاتصال.
2- أن يصوغ المرسل رسالته صياغة تناسب المستقبل فلا يستعمل إلا الوسائل والرموز التي يفهمها المستقبل(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn10)
(2) الرسالة: -
جملة المعلومات أو الأفكار أو المعاني والتصورات التي يريد المصدر نقلها إلى المستقبل لان المعاني نسبية تتسم بنوع من الذاتية لذلك فإننا نؤكد ما أراده أساتذة الأعلام لان المعاني في الناس الرسالة. و في أثناء تدفق الرسالة خلال شبكات عديدة من الاتصال تتعرض الرسالة لمن يسميهم بعض العلماء حراس البوابات فيقومون بنقلها كما هي أحياناً وبحذفها أحياناً أخرى أو يغيرون فيها، وقد تتعرض الرسالة إلى إضافات لم تكن فيها.


شروط نجاح الرسالة: -
1- ينبغي أن تصمم الرسالة بحيث تجذب انتباه المستقبل لان من الصعب نجاح عملية الاتصال إذا كان المستقبل غير منتبه إلى الرسالة.
2- أن تثير الرسالة في المستقبل شعوراً بحاجته إلى موضوع الرسالة وان نقترح طرقاً لسد هذه الحاجة بحيث تناسب هذه الطرق الظروف المحيطة به، فقد تصمم الرسالة لتثير في نفس المستقبل شعوراً بحاجته إلى تغيير عادة التدخين وذلك بأشعاره بخطورة الإفراط في التدخين، ولكنه لا ينبغي أن يترك المرسل المستقبل عند هذا الحد بل يقدم له طرقاً تتبعها ليستطيع أن يمتنع عن هذه العادة.
(3) الوسيلة: -
وقد يطلق عليها أحياناً اسم القناه فإنها تقوم بنقل الرموز التي تحويها الرسالة إلى المستقبل أي الجمهور (1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn11)
من شروط نجاح الوسيلة: -
رسائل الاتصال متعددة ومتنوعة(الرمز - الشكل اللغة المنطوقة، اللغة المكتوبة رسائل غير لفظية 000 الخ ) لكل هذه الرسائل مزاياها وعيوبها، وعلى ذلك كلما توفر عدد من الرسائل أمام المرسل ازدادت الفرصة أمامه لاستخدام الوسيلة المناسبة لرسالته التي تتناسب مع الهدف المقصود وصياغة الرسالة ومع طبيعة المستقبل وخصائصه لذلك فأن التنوع في استخدام الوسائل المختلفة يزيد من فرص مقابلة الفروق الفردية بين الأفراد المستقبلين وهذا بدوره يساعد على إنجاح العملية الاتصالية(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn12)
(4) المستقبل (أو المتلقي )
وهو هدف عملية الأعلام برمته وهو لب القصيد في أطراف العمل الإعلامي، وعلى المستقبل تحرى الدراسات والبحوث لمعرفة تأثير العملية الإعلامية في معلوماته واتجاهاته وسلوكه.
شروط نجاح المستقبل: -
لضمان انتباه المستقبل إلى رسالته يراعى الآتي: -
1- مدى حاجة المستقبل إلى موضوع الرسالة فالتحدث في مكافحة دودة القطن مع الفلاحين اكثر جذباً لانتباههم من حديث عن تأثير الموسيقى الشعبية بالموسيقى الغربية.
2- صياغة الرسالة بحيث تحتوى على مثيرات تضمن استمرار انتباه المستقبل وتشوقه لمتابعة الرسالة.
3- اختيار المكان المناسب لاستقبال الرسالة.
4- اختيار الوقت المناسب لاستقبال الرسالة، فبدء دخول الصيف انسب وقت للتحدث مع الأمهات عن خطر إصابة الطفل بالإسهال الصيفي وطرق علاجه.
(5) المضمون: -
هو مادة الرسالة الإعلامية التي اختارها المصدر للتعبير عن أهدافه من خلال العبارات التي تقال والمعلومات التي تقدم والاستنتاجات التي يخرج بها المتلقي والأحكام التي يقترحها(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn13).
(6) رد الفعل: -
هو دليل استجابة المستقبل للرسالة وهو في نفس الوقت رسالة ثانية للمصدر(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn14) يسمى إيجابياً إذا تحقق التأثير المقصود ويسمى سلبياً إذا لم يتحقق التأثير ومن ثم يبحث المصدر في تعديل رسالته إذا أراد أن يحقق التأثير المطلوب.






المبــــحث الثانـــــــي
مفهــــوم الإعــــــــلام


مفهــــوم الإعــــــــلام
الإعلام من حيث اللغة: - مشتق من فعل "أعلم" الرباعي الماضي والمضارع منه "يعلم" والمصدر إعلاماً ومعنى اعلم قام بالتعريف والأخبار لغيره والثلاثي منه (علم) أي عرف وخبر وقال صاحب لسان العرب "لا يجوز ان تقول علمت الشيء بمعنى عرفته وخبرته و في التنزيل "آخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم""(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn15)
أما صاحب القاموس المحيط عـلم، اعلم فقال علمه كسمعة علماً الكسر عرفه وعلم وهو في نفسه ورجل عالم وعليم وجمعها علماء وعلام كجهال وعلمه العلم تعليماً وعلاماً ككذاب واعلمه إياه فتعلمه)(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn16)
الإعلام اصطلاحاً: -
لقد اتسع مفهوم الإعلام في عصرنا الحاضر ولم يعد قاصراً على الأخبار السريع فحسب بل توسع واصبح علماً قائماً بذاته وتنوعت تعريفاته.
* يقول د. إبراهيم إمام: (الإعلام هو تزويد الجماهير بالأخبار الصحيحة والمعلومات والحقائق الثابتة والسليمة التي تساعدهم على تكوين رأى عام صائب في واقعة من الوقائع أو مشكلة من المشكلات بحيث يعبر هذا الرأي تعبيراً موضوعياً عن عقلية الجماهير واتجاهاتهم وميولهم(3) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn17).
* وجاء في قاموس أكسفورد وكاسل ((الإعلام هو الأخبار وهو التبليغ أو هو الإنباء وكلها كلمات مترادفة تعنى انتقال معلومة بين الأفراد أو بواسطة فرد أو جماعة بحيث تنشر بينهم فتصبح لهم لغة للتفاهم وإصطلاحاً للتعامل ووسيلة للمشاركة)) وهذا التعريف يوضح أن الإعلام يركز على الزيوع والانتشار وهذا أمر في غاية الأهمية(4) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn18)
* ويرى العلامة الألماني أتوجرت إن الأعلام هو التعبير الموضوعي لعقلية الجماهير ولروحها وميولها واتجاهاتها في نفس الوقت (1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn19)
ومما تقدم من تعريفات للإعلام فإن الباحثة تدعم التعريفات السابقة باعتبارها مكملة لبعضها البعض.
فالإعلام ضرورة بشرية وإنسانية لان النفس الإنسانية جبلت على التواصل وقد ظهرت أدوات إعلامية للتعبير عن عقلية الجماهير وميولها، كما أشار د. إبراهيم إمام في قوله بأن الإعلام هو التعبير عن عقلية الجماهير وميولها الأمر الذي يجعل الإنسان يخرج عن العزلة التي كان يعيشها ويتبادل المعلومات التي تجعله يكون رأياً صائباً.
والإعلام أيضاً يبلور القيم بإظهار الحقائق للناس مما تعرض من أخبار ومعلومات وروايات وغيرها، فالعالم اليوم بحاجة إلى الصوت الإعلامي الواعي الذي يقدم النصح والإرشاد للجميع في مختلف مجالات الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وغيرها من ضروب الحياة.
وبالإعلام يكتسب الناس المهارات الجديدة التي تؤهل الفرد للوصول إلى أعلى درجات العلم.
ومن هذا المنطلق لابد للباحثة من توضيح الجانب القيمى لمضامين الإعلام الإسلامية لان الإعلام هو السفير والمعبر عن الرسالة الإسلامية ويحمل المثل العليا إلى العالم ليدلل على صدقها ويثير الاقتداء بها بمختلف الوسائل، ويحاول أن يفيد من كل التقنيات الإعلامية الحديثة ويضبط مضامينها بالقيم الإسلامية ويحسن توظيفها لخير البشرية و إلحاق الرحمة بالعالمين(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn20) استجابة لقوله تعالى: "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"
والإعلام المعاصر تشوبه بعض الشوائب من الضروري معرفتها وانتقاء الصالح منها وتقويمه و إحلال الصحيح محل الخطأ من منظور إسلامي.

الإعــــــلام الإســـــــــلامي: -
الإعلام الإسلامي هو الإعلام الموجه لهدف نشر كلمة الدين وإعلائه ومعالجة القضايا الدينية، والعمل على أعداد رأى عام إسلامي يعي الحقائق الدينية ويدركها ويتأثر بها في جميع تصرفاته.
ويقول د. محمد منير حجاب في تعريف الإعلام الإسلامي بأنه جهد فني وعلمي مدروس ومخطط ومستمر وصادق من قبل القائم بالاتصال هيئة كانت أم جماعة أم فرد لديه خلفية واسعة ومتعمقة في موضوع الرسالة التي يتناولها، ويستهدف الاتصال بالجمهور العام وهيئاته النوعية وأفراده بكافة إمكانيات وسائل الإعلام والإقناع بغرض تكوين رأى عام صائب يعي الحقائق الدينية ويدركها ويتأثر بها في معتقداته وعباداته ومعاملاته(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn21)
ومن هنا نلاحظ أن الإعلام الإسلامي غرضه الأساسي الإبلاغ بغرض الإقناع وهو إعلام مستمر بغرض الدعوة لمئات السنين.
الإعلام الإسلامي عرفة عبد الوهاب كحيل بأنه استخدام منهج إسلامي بأسلوب فني إعلامي، يقوم به مسلمون عالمون بدينهم متفهمون لطبيعة الإعلام ووسائله الحديثة وجماهيره المتباينة. مستخدمون تلك الوسائل المتعددة لنشر الأفكار المتحضرة والأخبار الحديثة، والقيم الأخلاقية والمبادئ والمثل للمسلمين وغير المسلمين في كل زمان ومكان. في إطار الموضوعية التامة بهدف التوجيه والتوعية والإرشاد ولإحداث التأثير المطلوب.








الإعـــلام الإســــــلامي وخصائصــــــه
الإعلام الإسلامي اصبح ضرورة لازمة في الحياة خصوصاً وقد اشتدت الحاجة إلى الكشف عن معالم الإسلام في نظرته إلى الإعلام في عصرنا الراهن – عصر الإعلام – الحاجة إلى الإعلام الإسلامي انطلق أساساً من إقرارنا بأن الإعلام ليس مجرد علم بل هو في حقيقته – علم ينبع من تصورات فكرية وفلسفية ويتأثر بالقيم والأعراف والتقاليد التي تحيط به في مجتمعه وبيئته. ومن ثم نجد أن النظريات الإعلامية المسيطرة على الساحة الدولية اليوم ليست إلا نظريات تنبع من ملفات ومن أفكار مخصوصة، فالنظرية اللبرالية في الإعلام تنطلق من تراث فكرى علماني غربى يقوم على أساس التصورات التي تحدد النظرة إلى الإنسان والحياة والغاية من الوجود الإنساني، ووظيفة الإعلام في المجتمع، والنظرة الشيوعية السوفيتية لها فلسفة فكرية تنبع منها ولها التزام أيدلوجي لا تحيد عنه. (1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn22)
والإسلام باعتباره منهج حياة فهو منهج متميز عن غيره لابد أن يكون له فلسفته ونظريته في الإعلام لان الأعلام جزء من منظومة هذا المنهج المتكامل.



خــصائــص الإعـــلام الإســـــــــلامي (2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn23)
1/ يعتبر كل أفراد المجتمع قائمين بالاتصال ومسئولين عن تبليغ الدعوة كل حسب قدرته وعلمه ومراقبة أي خروج أو انحراف عن القيم الإسلامية.
2/ الإعلام الإسلامي إعلام هادف وموجه لتحقيق هدف واحد هو إعلاء كلمة الله.
3/ الإعلام الإسلامي قائم على الإقناع لا على أساس الإكراه بل من اجل الوصول إلى الإقناع واستغلال كافة الإمكانيات لقوى الخير.
4/ تتسم الرسالة الإسلامية في الإسلام بالثبات.
5/ اعتمد الإعلام الإسلامي نظرية القدوة الحسنة من خلال المتابعة والتربية المستمرة.
6/ اعتمد الإعلام الإسلامي على الأسلوب الموضوعي القائم على التحليل والوضوح.

المبــــحث الثــــالث

وظائــــــف الإعــــلام
إن التقدم الذي أحرزته وسائل الإتصال في العصر الحديث كان له الأثر الواضح في تطور وسائل الإعلام ومن ثم فقد اصبح الإعلام في زمننا الحاضر من المناشط الإنسانية الهامة في تحقيق انتشار المعلومة التي أصبحت تنقل مسموعة ومرئية ومقروءة بما يستحق اهتمام المتخصصين في الدراسات الإعلامية والاتصال بمزيد من الدراسة والمواكبة.
إن أهمية الإعلام ودوره وتأثيره في العصر الحديث يتأكد من خلال وظائفه الأساسية التي تشتمل على الأخبار والتعليم والإرشاد والتوجيه والتثقيف والتسلية المفيدة فإننا يجب أن نبحث عن المصادر المفيدة التي يمكن أن تستمد منها تلك المضامين التي تجعل الإعلام يؤدى رسالته على خير وجه ومن اقرب طريق حتى نكون قد استفدنا من مقترحات العصر الحديث من حيث الوسائل والأساليب مستخدمين المضامين النافعة للبشرية كلها في كل زمان ومكان وفق خطاب هادف راشد (1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn24) قال تعـــالى: "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً" 1* (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn25)
ولما كانت الأمة الإسلامية هي أمة رسالة عامة للإنسانية كلها فان عليها أن تعنى بالإعلام لتبسيط مفاهيم الإسلام والدعوة إلى القيم الأصيلة لتكون منهج للحياة. والدين الإسلامي دين يهتم بنشر وتوضيح حقائق الإسلام وقيمه، والإعلام مدرسة تمتلك فنون القول والنشر التي تلتزم الوسطية في قوله تعالي: "وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً"2* (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn26)

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref1) مجمع اللغة العربية – المعجم الوجيز – مطبعة الإعلانات القاهرة 1980م ، ص 523.

(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref2) د. محمد على العوينى – الإعلام الإسلامي بين النظرية والتطبيق – عالم الناشر للكتب – القاهرة – الطبعة 2 – 1987م ص 142.

[/URL]


[URL="http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref4"](4) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref3) د. عبد المجيد مسعود – القيم الإسلامية التربوية والمجتمع المعاصر – سلسلة كتاب الأمة ، العدد 67 السنة 18- ص36.

(5) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref5) د. عبد الوهاب كحيل – الأسس العلمية والتطبيقية للإعلام الإسلامي – عالم الكتب – القاهرة – ص 29.

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref6) د. شاهيناز محمد طلعت – وسائل الأعلام والتنمية الاجتماعية دراسات نظرية مقارنة وميدانية في المجتمع الريفي – مكتبة الانجلو المصرية 2003م القاهرة . ص 48.

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref7) محي الدين عبد الحليم – الدعوة الإسلامية والأعلام الدولي – دار الفكر العربى الطبعة الثانية 1990م القاهرة ص 14

سورة (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref8)المائدة الاية رقم (67)

(1) د. عمارة نجيب (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref9)– الاعلام في ضوء الاسلام – مكتبة المعارف – 1400 هـ – الرياض- ص 160

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref10) د. فتح الباب عبد الحليم ، د. إبراهيم حفظ الله – وسائل التعليم والأعلام – عالم الكتب القاهرة ص ص 105 – 106

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref11) د. محمد سيد محمد – المسئولية الإعلامية في الإسلام – دار الرفاعى الطبعة الأولى 1983م ص ص 26 - 27

(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref12) د. منال طلعت محمود – مدخل إلى علم الاتصال – المكتب الجامعي الحديث – 2002 الإسكندرية – ص 85.

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref13) د. جهان رشتى / الأسس العلمية لنظريات الإعلام – دار الفكر العربي – مصر 1978م –ص 151.

(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref14) د. محمد سيد محمد – المسئولية الإعلامية في الإسلام مرجع سابق ص 27.

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref15) جمال الدين أبو الفضل – محمدين مكرم على- لسان العرب / مادة علم – المجلد الثاني – طبعة لسان العرب بيروت ص 871.

(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref16) مجد الدين محمد بن يعقوب / القاموس المحيط الجزء الرابع فصل العين ، باب الميم – الطبعة الثانية – المؤسسة العربية للطباعة والنشر / بيروت ص 155.

(3) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref17) د. إبراهيم إمام – أصول الأعلام الإسلامي – دار الفكر العربي بدون – القاهرة ص 14.

(4) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref18) محمد موفق الغلايين / وسائل الأعلام و أثرها في وحدة الأمة/ دار المنارة للنشر والتوزيع بدون 1985م جدة ص40.

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref19) د. عبد اللطيف حمزة – الإعلام له تاريخه ومذاهبه – دار الفكر العربي – الطبعة الأولى – 1965م القاهرة ص 23.

(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref20) د. محمد عبد القادر حاتم – الإعلام والدعاية نظريات وتجارب مكتبة ألا نجلو المصرية بدون 1972م القاهرة ص 35.

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref21) أ. د محمد منير حجاب- الأعلام الإسلامي – المبادئ النظرية والتطبيق – دار الفجر للنشر والتوزيع 2003م القاهرة ص 25

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref22) عبد القادر طاش – رؤى على طريق الدعوة – مطابع الفرز دق التجارية – الطبعة الأولى 1987م الرباط ص ص 153 – 154.

(2) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref23) أ – د محمد منير حجاب – الإعلام الإسلامي النظرية التطبيق مرجع سابق ص 128.

(1) (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref24) د. عبد الوهاب كحيل - الأسس العلمية والتطبيقية للأعلام الإسلامي عالم الكتب الطبعة الأولى 1985م بيروت – ص 68 .

* (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref25) 1سورة الاحزاب الآية رقم (70)

2* (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref26) سورة البقرة الآية رقم (143).