المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهولندي فاندورم: أمي تحب الإسلام وأسسنا أول حزب إسلامي بأوروبا


Eng.Jordan
10-27-2013, 09:43 AM
لها أون لاين – صحف
كشف الهولندي أرنولد فاندورم، عن تأسيس أول حزب إسلامي في أوروبا. مشيراً إلى أنه سيخدم المسلمين ويعمل على دعم قضاياهم.
جاء ذلك في حوار أجرته صحيفة عكاظ مع فاندورم الذي يزور المملكة لأداء مناسك الحج، بعد أن أعلن إسلامه، والذي كان قد أنتج فيلماً مسيئاً للرسول محمد صلى الله عليه وسلم .
http://cdn.akhbaar24.com/19d002b3-f319-4448-b557-901fbd6f3ff5.jpg

وقال فاندورم: "ندمت على أخطائي السابقة، وكل حياتي قبل دخولي إلى دين الحق كانت بمثابة قبض الريح".
وجدد أرنولد النائب السابق لأكثر الأحزاب عداء للإسلام، وهو الحزب الذي دعم وساهم في صنع فيلم الإساءة للإسلام اعتذاره لإنتاج ذلك الفيلم، وقال متحسرا على ظرفيات حياته: أخذت عهدا على نفسي في أن أعمل ليل نهار لكي أكفر عن أخطائي.
واستطرد فاندورم: إن الأيام المقبلة سوف تحفل بالكثير من الأعمال التي سوف تساهم في التعريف بالإسلام في أوروبا، مؤكدا أن البداية ستكون بإنتاج أول فيلم يتم عرضه في أوروبا تحت عنوان «محمد سيد البشر»، وذلك بالتعاون مع الجمعية الدعوية الكندية، لافتا إلى أن هذا الفيلم لن يكون الأخير في سلسلة تعريفه بالإسلام وبسيد البشر، ولكن هناك العديد من الدراسات لإنتاج مجموعة قصصية عن سيرة رسول الله سيد البشرe، وسوف يتم ترجمتها بخمس لغات، ومن ثم نشرها في عدد كبير من الدول الأوروبية.
واستطرد فاندورم أن المدينة المنورة سوف يكون لها النصيب الأكبر في الأعمال المقبلة، حيث إنها تحتضن في أرضها سيد البشر، وهناك مقترح لإجراء عمل فني تحت عنوان «المدينة نور الإسلام»، موضحا: مع أن الأنباء التي أشارت إلى أنني من قمت بإنتاج الفيلم المسيء للإسلام هي أنباء خاطئة، حيث إن المنتج كان هو الحزب الهولندي المتطرف، ولكن للأسف أنا من قمت بالترويج للفيلم والتسويق له ونشره في جميع الدول الأوروبية، وفي عدد كبير من دول العالم، وأضاف: حيث إنني أنا المسؤول عن العلاقات العامة والإعلام عند تنفيذ الفيلم المسيء للرسول الكريمe.

وأضاف بقوله: انتهينا الآن من تأسيس أول حزب في أوروبا قائم على المبادئ الإسلامية، وسوف يكون من أهم أهداف هذا الحزب هو خدمة الإسلام والمسلمين في جميع الدول الأوروبية، مبينا أن هذا الحزب سوف يضم عددا كبيرا من الأعضاء المسلمين، بالإضافة إلى عدد من الأعضاء المتعاونين مع المسلمين في الفترة الماضية.
وعن زيارته للمدينة المنورة قال فاندورم: هي الأقرب لقلبي، حيث أجد فيها الراحة النفسية الكبيرة، والطمأنينة، وفي المدينة المنورة أبتعد عن ضغوط الحياة، وفيها أبقى بجوار سيد البشر «محمد رسول الله»، حيث أحرص في كل يوم أبقى فيه في المدينة المنورة إلى التوجه إلى قبر رسول اللهe والسلام عليه والاعتذار منه.
في كل مرة يتحدث فيها السيد فاندورم عن رسول اللهe تجده يتوقف قليلا، حيث تذرف دموعه للحظات قليلة.

وأوضح السيد فاندورم أن خبر إسلامه أثار ردود فعل واسعة، كان أبرزها المواقف المتشددة التي قوبلت بها من أعضاء الحزب، وبعد ذلك الحملة الإعلامية التي تم شنها علي بعد دخولي الإسلام، وأضاف استطعت وبتوفيق من رب العالمين تجاوز تلك العقبات. وأضاف: كانت أبرز ردود الفعل تلك التي وجدتها من عائلتي إلا أنهم مع الوقت تفهموا رغبتي وقناعتي في اعتناق الدين الإسلامي، وبدأت في الحديث معهم عن روعة الدين الإسلامي والسعادة التي وجدتها فيه، حيث أتحدث في كل يوم وليلة مع زوجتي وأبنائي الثلاثة ووالدتي عن الدين الإسلامي، وكشف فاندورم أن والدته بدأت الآن بالتعاطف الكبير مع الإسلام، كما أنها بدأت تسألني عن الكثير من المواضيع في الدين الإسلامي وهي مهتمة جدا لذلك في الوقت الراهن.