المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبرز 5 مشاريع فاشلة لشركة جوجل


Eng.Jordan
10-27-2013, 09:52 AM
لها أون لاين - معمر الخليل

كلنا نعرف شركة جوجل العملاقة، التي استطاعت أن توفر على المستخدمين الكثير من الجهد والوقت من خلال حلول برمجية سهلة وممتعة في الوقت نفسه، إلا أن الكثير منا لا يعرف أن هناك مشاريع عديدة لشركة جوجل كانت فاشلة، لدرجة استدعت قيام الشركة بإيقافها وفصلها عن الخدمة، لعدم وجود أعداد كافية من المستخدمين لها.

https://encrypted-tbn2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSmD2Rgwdd9pxcVUMI4PFb8uLaHRRjok UGNDUEAO3NXpspr-0EW

سنستعرض من خلال هذا التقرير الذي أعده القسم التقني في موقع لها أون لاين، أبرز المشاريع الفاشلة التي واجهت شركة جوجل، والتي في النهاية شكلت أرضية لمعرفة ما الذي يريده المستخدمون، وبالتالي العمل على دعم المشاريع الناجحة، والانتقال إلى مشاريع وبرمجيات أكثر قبولاً بين الناس.

الحياة الافتراضية أو الحياة الثانية:
أحد المشاريع الفاشلة جداً لشركة جوجل هو مشروع الحياة الثانية، والذي استمر لمدة 6 أشهر فقط، قبل أن تقرر الشركة وأده، ووقف الموارد والدعم له، فتحول إلى صفحة على الإنترنت تحكي باختصار قصة هذا الموقع، وسبب وفاته.
الموقع الذي يحمل اسم lively قدم بيئة تفاعلية ثلاثية الأبعاد، يمكن للأشخاص فيها أن يتقابلوا مع آخرين، يجلسوا لشرب فنجان قهوة والتعرف على غيرهم من الناس، التسوق، السفر، وغيرها من الأمور الأخرى، التي يمكن أن تجعل الإنترنت وسيلة لعيش حياة مختلفة تماماً عن الواقع، أشكالها افتراضية، إلا أن من يحركها هم أناس حقيقيون.

إجابات جوجل:
على الرغم من أن موقع إجابات جوجل لا يزال يعمل بنسخته العربية حتى الآن بهذا الاسم، إلا أن المشروع الذي يحمل اسم (google answers) قد فشل وانتهى به الأمر إلى التوقف.
ففي حين لا يزال موقع (yahoo answers) يعمل، فإن المشروع الذي أطلقته جوجل قبل عدة سنوات، توقف عن استقبال الأسئلة الجديدة، منذ عام 2006م، ولكن يمكن لزائر هذا الموقع الاطلاع فقط على الأسئلة والإجابات القديمة التي كانت موجودة خلال فترة عمل هذا المشروع، الذي فشل وانتهى الأمر به لوقف موارده وتمويله نهائياً.

جايكو.. تويتر جوجل:
الغالبية العظمى منا لا تعرف بأن جوجل كادت أن تنافس في سوق مواقع التواصل الاجتماعية، وتنجح في موقع يعتمد على التغريدات القصيرة مثل تويتر، إلا أن الفشل كان حليفا لذلك المشروع.. إنه موقع جايكو (Jaiku) الذي اشترته شركة جوجل من شركة (Jaiku) في أكتوبر 2007، إلا أنه ومع عام 2009 أصبح واضحاً أن تويتر كانت قد حصدت أغلب المتابعين، متقدمة على جايكو بمسافة كبيرة، ما جعل جوجل تستسلم وتلغي مشروعها الضخم.

مفكرة جوجل والخدمات التشاركية
يعرف البعض منا Notebook blog وهي بلوق جوجل الذي اشتهر عام 2008 وكانت آخر بلوق تم نشره في هذه الخدمة هي بتاريخ 14 يناير 2009 من قبل فريق عمل مفكرة جوجل، هذا البلوق شرح سبب إغلاق المفكرة التشاركية، وتحاول إحالة زائري هذه الصفحة إلى خدمات أخرى جديدة من جوجل.

جوجل بلس
ربما هذه من الخدمات التي يعرفها الكثيرون في عالمنا العربي، فقد انتشرت لفترة من الزمن، ووضعتها جوجل بشكل تلقائي ضمن خدماتها للمستخدمين اعتباراً من شهر فبراير 2009، وراهن البعض على نجاحها، إلا أن جوجل اعترفت بفشلها في منافسة مواقع التواصل الاجتماعية الشهيرة.
قدمت جوجل بديلاً عنها بعد أكثر من عام، وهي خدمة دوائر جوجل، التي لا تزال حتى الآن لا ترق إلى منافسة مواقع التواصل الشهيرة، كتويتر وفيس بوك وانستغرام وغيرها.

القائمة لا تنتهي عند هذا الحد، فشركة جوجل التي نجحت في عشرات الخدمات، فشلت في بعضها، منها على سبيل المثال لا الحصر، "فيديو جوجل" و"ويكي" الموقع الذي حاول منافسة ويكيبيديا، وخدمة (Google Wave) التي من المفترض أن يتشارك من خلالها جميع المستخدمين في كل شيء، ولكنها كانت مربكة جداً. وخدمة (Dodgeball) بما فيها خدمة تايم لاين وغيرها.

لنا أن نتخيل شركة ضخمة مثل جوجل، وقد تخلت عن مشاريع عملاقة كهذه المشاريع.. ولكن الأمر في عالم الأعمال مقبول جداً. فالنجاح ليس فقط في القدرة على البناء، بل بالقدرة على الهدم أيضاً إذا لزم الأمر. طالما كان البناء ليس في مكانه الصحيح. فخير لتلك الشركات أن تهدم وتبدأ من جديد، على أن تستمر في تحمّل المصاريف والسمعة السيئة لمشاريع لا تكتب لها النجاح. مع العلم أنه في كثير من الأحيان كانت تلك المشاريع الفاشلة أرضية جديدة لمشاريع ناجحة، لأنها عرّفت الشركة ماذا يريد الناس، وكيف يريدونه.