المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجدى قرقر: الانقلابيون فى مأزق ولا يعرفون كيفية التعامل معه.. والرئيس لن يفوت فرصة المحاكمة


ابو الطيب
10-31-2013, 10:10 AM
http://elshaab.org/articles_images/30_10_2013_1056881200_509229.jpg


قال الدكتور مجدى قرقر الأمين العام لحزب العمل، ان الانقلابيين يريدون من وراء محاكمة الرئيس الشرعى الدكتور محمد مرسى اثبات انه لم يعد رئيسا للجمهورية، بل ويريدون ان يغلقوا الباب أمام امكانية فرص الترشح مرة اخرى فى انتخابات الرئاسة فى حالة نجاح الانقلاب،

لكن واقع الامر ان الرئيس مرسى مازال رئيسا للبلاد لانه لم يقدم ورقة او مستند تثبت تخليه عن الحكم، كما انه لم يتنحى كما فعل المخلوع مبارك، وكذلك لم يصدر تفويضا للمجلس الاعلى للقوات المسلحة لادارة شئون البلاد، وبالتالى فان كافة اجراءات هذه المحاكمة باطلة.


واوضح قرقر فى تصريح خاص لـ"الشعب"، ان محاكمة الرئيس عامة لها طبيعة خاصة ومحكمة خاصة وهما غير متوافرتان فى هذه المحاكمة التى ستحاكم الرئيس مرسى، منوها الى ان الانقلابيين فى مازق كبير وهم لا يعرفون كيفية الخروج منه او كيف يتعاملون معه، وخير دليل على تلك الازمة اننا نجد ان الانقلابيين لم يحضروا مثلا قادة الاخوان المتهمين بقتل المتظاهرين امام المقطم، وهو ما ادى بهيئة المحكمة الى التنحى، ونجد ان الشيخ حازم ابو اسماعيل رغم انه لا يتولى اى مسئولية او سلطة رسمية لكن بثقله الشعبى وتواجده وتفاعل الجماهير معه كل ذلك دفع الانقلابيين الى عدم احضاره الى جلسة محاكمته.


واكد الأمين العام لحزب العمل، ان اجراءات محاكمة الرئيس مرسى غير دستورية وغير قانونية ولا يدرى ان كانوا سيحضرونه فى طائرة ام انهم لن يتمكنوا من احضاره؟!


وحول الرد الشعبى على المحاكمة، قال قرقر : "اتوقع ان الرد سيكون شعبيا وليس فقط من قبل الثوار بل من اغلب الشعب المصرى الذى يرفض الظلم ويتعاطف مع المظلومين والرئيس مرسى مختطف وتم اغتصاب السلطة منه وهو ما يتفق عليه الجميع حتى لو اختلفوا سياسيا مع الرئيس مرسى"


واضاف : "اعتقد ان جلسة 4 نوفمبر لن تخرج عن كونها جلسة اجراءات لاعلام الرئيس مرسى بالاتهامات ومطالبات الدفاع، وان كان المحامين سيطعنون لعدم اختصاص المحكمة وعدم دستورية وقانونية الاجراءات"
وأكد قرقر أن الرئيس مرسى لن يفوت الفرصة بل سيحاول الدفاع عن نفسه وهو ما ترجوه الانقلابيين واغلب الظن انه اذا حضر الرئيس فلن تكون الجلسة علنية اما اذا رفض الرئيس الاعتراف بالمحاكمة فهذا بحد ذاته من شأنه ان يهزم سلطة الانقلاب.